أخبار عاجلة
الأهلي يبعث رسالة تحفيز إلى أحمد فتحي -

تكريم الأدباء المقاتلين في حرب أكتوبر ومناقشة " الثور" بوكالة بازرعة

تكريم الأدباء المقاتلين في حرب أكتوبر ومناقشة " الثور" بوكالة بازرعة
تكريم الأدباء المقاتلين في حرب أكتوبر ومناقشة " الثور" بوكالة بازرعة

-

وإليكم تفاصيل الخبر تكريم الأدباء المقاتلين في حرب أكتوبر ومناقشة " الثور" بوكالة بازرعة

كرمت الهيئة العامة لقصور الثقافة، المبدعين المقاتلين في حرب أكتوبر مساء أمس الخميس، في وكالة بازرعة، في إطار فعاليات ليالي رمضان الثقافية والفنية.

وتضمنت قائمة الشعراء المكرمين "مختار عيسي نائب رئيس اتحاد الكتاب، وصلاح اللقاني مع مدير إدارة الثقافة العامة الشاعر أشرف أبو جليل بإهدائهم شهادات التقدير".

واختتمت الليلة بأمسية شعرية أدارتها لبنى أحمد حسين، بمشاركة الشعراء "حسني الإتلاتي، صلاح اللقاني، عليه طلحة، هناء جودة، أحمد جمال مدني، محمد الحمامصي، أحمد المريخي، فيصل الموصلي، مختار عيسي، فاتن متولي، أحمد الجعفري، محمد الشحات محمد، محمد شبل، محمد الفقي، سعيد شحاتة، حسونة فتحي، ماهر عبد الواحد، أحمد محمد عبده، رافت رشوان".

وأقيمت ندوة لمناقشة المجموعة القصصية "غرفة فوق التل" للكاتبة الصينية تسان شيوي ترجمة الدكتور محسن الفرجاني الصادرة عن سلسلة آفاق عالمية، أدارها المترجم لطفي السيد بحضور مترجم المجموعة دكتور محسن الفرجاني، وفي تقديمه أشار لطفي السيد للمترجم بأنه ترجم لآفاق عالمية من قبل رواية "الثور"، وتعرفنا على الثقافة الصينية والأشكال الأدبية والثقافية والتغيرات التي تم تناولها في الثقافة الصينية.

وفي حديثه عن الكاتبة أشار دكتور محسن الفرجاني أن الكاتبة "تسان شيوي" ظهرت خلال مرحلة مهمة في تاريخ الصين مع بداية علاقتها مع أمريكا وتغير المجتمع الصيني إلى مجتمع مفتوح ليصبح هناك تمهيد للكتابة الحديثة في الصين، مضيفا أن الكاتبة تكتب بطريقة صادمة ضد القيم الصينية القديمة التي تحافظ علي أخلاقيات الكتابة والنظام العام للمجتمع، كما أنها استفادت من جيل الثورة الأولى الذي سعي إلى تغيير الذائقة الصينية إلى الذائقة الغربية، أيضًا الاشتباك مع الغرب.

تلي ذلك إقامة ندوة لتكريم المبدعين المقاتلين في حرب أكتوبر، شارك فيها المبدعين أحمد محمد عبده، ماهر عبدالواحد، رأفت رشوان، وأدارتها لبنى أحمد حسين.

وأشار عبده في حديثه عن الحرب أنها متواصلة في سيناء، فبعد أن تركها الصهاينة وجدنا عدو من نوع آخر يتكلم بألسنتنا لكنه أكثر شراسة من الصهاينة، وأضاف:" أنني طلبت وأنا في المرحلة الثانوية ترك الدراسة والتطوع كمقاتل وفدائي في منظمة سيناء العربية خصوصًا وأن الفدائيين كانوا يقضون مضاجع العدو"، مشيرًا إلى أنه التحق بالقوات المسلحة في مارس 73 واندلعت الحرب بعدها بسبعة أشهر، وعمل كفني تصليح للمعدات المصابة في الحرب وبالتحديد الرادارات والصواريخ واستطاع إصلاحها.

ولفت إلى أنه تم تكليفه بمأمورية في عيون موسى ودخل الحصن الموجود هناك وفي الطريق لفت نظره قطعة خشب مكتوب عليها على أحد الكباري الشهيد أحمد حمدي، ودفعه هذا لمعرفة سيرته، وفي عيون موسي وجد الجنود وقد نقشوا أسمائهم على الجدران، وأوحت له هذه اللقطة بكتابة بعد ذلك بما يقارب أربعين سنة كما كتب مجموعة أخرى بعنوان حالة حرب، وأنهى كلامه معتزًا بعمل ثلاثة أجهزة هندسية عكسية وفرت آلاف الجنيهات على قواتنا المسلحة.

وتلى ذلك المبدع المقاتل ماهر عبدالواحد، الذي أكد في حديثه عن ذكرياته عن الحرب أن الإعداد للحرب كان من لحظة الهزيمة في 67، وهذا ما أكده الزعيم جمال عبدالناصر عندما قال "ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة"، متطرقا إلى التحديات التي كانت تقابل الجيش المصري بداية من وعد بلفور المشؤوم مرورًا بحروب أعوام 48، 56، 67، بالإضافة لتحديات الحرب والإعداد لها المتمثلة في عدم وجود بعض المواد وقطع الغيار ومعدات العبور وصنعها الجيش بنفسه وكان هذا من أهم أسباب الانتصار بالإضافة للإرادة الوطنية للجنود، وأنهي حديثه بقصيدة حرب أكتوبر.

وخلال كلمته أشار المبدع المقاتل، رأفت رشوان، إلى الظروف الحياتية الصعبة التي كان يعيشها الجنود أثناء الحرب، وتأكيده بأن مهمته كمقاتل لم تنتهي بل تحولت ضد الفساد والكذب واللصوص ومع الفقراء ويعبر عن ذلك في شعره ثم ألقى قصيدة فوق ترابك.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر تكريم الأدباء المقاتلين في حرب أكتوبر ومناقشة " الثور" بوكالة بازرعة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الوطن

السابق القلق يسيطر على المشجعين في الشوط الثاني من مباراة مصر وروسيا بالإسماعيلية
التالى روسيا تصعق مصر بالهدفين الثاني والثالث في 3 دقائق