أخبار عاجلة

الفاو: نعمل منذ عدة سنوات على تقليل الفاقد والمهدر من الغذاء

الفاو: نعمل منذ عدة سنوات على تقليل الفاقد والمهدر من الغذاء
الفاو: نعمل منذ عدة سنوات على تقليل الفاقد والمهدر من الغذاء

-

أكد حسين جادين ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في مصر أن منظمة الفاو تعمل منذ عدة سنوات على تقليل الفاقد والمهدر من الغذاء، عبر العمل على العديد من سلاسل القيمة الغذائية سواء للقمح أو الأسماك أو الطماطم أو العنب، حيث تم على هذا الصعيد إجراء العديد من التحليلات، وتدريب مئات المزارعين والصيادين، وتوفير حزم من الدعم التقني والتسويقي ، ورفع قدرات جمعيات المزارعين والجهات الفاعلة في سلاسل القيمة الغذائية.

وقال جادين - في كلمته خلال حفل تدشين حملة التوعية ضد هدر الغذاء بالتعاون مع بنك الطعام المصري- إن هذه الحملة تأتي في سياق الرؤية المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وبنك الطعام المصري للحفاظ على الموارد الطبيعية وتقليل معدلات الفقر في مصر والعالم، وخلق مجتمعات خالية من الجوع.
وأضاف أنه فيما يتعلق بالعمل الجاري والمستقبلي بشأن فقد وهدر الغذاء والنفايات، "فإنني أود أن أبرز شيئين مهمين، الأول هو أن منظمة الفاو تدعم وحدة متابعة وتقييم الفاقد والهدر في المنتجات الزراعية بمركز البحوث الزراعية قبل وبعد تأسيسها، وتعتبرها خطوة للأمام للحصول على نقطة مرجعية واحدة للحكومة، وللمنظمات الدولية والمؤسسات الوطنية والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص، والمجتمع المدني فيما يتعلق بالمسائل الفنية المتعلقة بفقد وهدر الغذاء، والثاني، جددت الفاو مؤخرا إطار البرنامج الوطني للتعاون مع الحكومة المصرية الذي وقعه الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والذي يتضمن إجراءات محددة للحد من الفاقد والهدر في الغذاء وتطوير سلسلة القيمة الغذائية". 
وأوضح جادين أنه في هذا الصدد قامت الفاو بالتعاون مع معهد بحوث المحاصيل الحقلية بتنفيذ مشروع يهدف إلى بناء القدرات في تداول القمح بعد الحصاد ، للحد من الخسائر وعدم الكفاءة على امتداد سلسلة القيمة في محصول مصر الرئيسي، حيث تقدر خسائر القمح في صوامع التخزين التقليدية بـ 10-20% مع خسارة إضافية على طول سلسلة القيمة لإنتاج الخبز. 
وأشار إلى أنه ﺑﺎلنسبة لسلسلة قيمة الطماطم والعنب، يتم الآن تنفيذ مشروع بتمويل من الوﮐﺎﻟﺔ اﻹيطالية للتعاون اﻹنمائي بشأن "تقليل الفاقد والهدر في الغذاء وتطوير سلسلة القيمة لضمان الأمن الغذائي"، حيث قام المشروع بإجراء الدراسات والتحليلات اللازمة؛ ووضع الحلول المناسبة؛ وعمل على تنمية القدرات للجهات الفاعلة على امتداد سلاسل القيمة؛ إلى جانب تشجيع التسويق؛ وإدخال تقنيات جديدة لإنتاج الطماطم والزبيب المجفّف.
وأضاف أنه قد أجريت عمليات تقييم لسلسلة القيمة للأسماك وتقدير الخسائر من خلال مشروع تابع للفاو عام 2017 ، وركز المشروع على مصايد الأسماك شبه الصناعية، ومصايد الأسماك الصغيرة على شكل بحيرة، وتربية أسماك البلطي، حيث طور المشروع قدرات مختلف الجهات الفاعلة في قطاع مصايد الأسماك على تحديد حلول لتقليل الفاقد والمهدر، مثل استخدام شبكات شبكية مربعة في شباك السحب، وتعزيز القيمة المضافة والمعالجة، واستخدام المجاديف الهوائية لتحسين جودة المياه في تربية وإنتاج الأحياء المائية.
وقال جادين إنه بالرغم من هذه الجهود، إلا أنه لا يمكن معالجة قضية الفاقد والمهدر في الغذاء معالجة كاملة دون خلق الوعي المناسب لدى المستهلكين وإشعارهم بمدى المسئولية المترتبة عليهم، لذلك فإننا اليوم نطلق هذه الحملة بالتعاون مع بنك الطعام المصري ضمن جهودنا المستمرة لزيادة الوعي بأهمية تقليل الهدر في الغذاء .
وأضاف " لا يخفى عليكم جميعا الدور الذي يقوم به بنك الطعام المصري باعتباره أول مؤسسة مستقلة تم تأسيسها في مصر للقضاء على الجوع ومساندة جهود الدولة لتوفير احتياجات الإنسان من الطعام، والوصول إلى الفئات الأكثر احتياجاً، لذا فنحن سعداء بشراكتنا مع هذه المؤسسة الرائدة ونتطلع لمزيد من التعاون والشراكات معها خلال الفترة المقبلة لنشر الوعي بقضية هدر الطعام بين كافة فئات المجتمع المصري" . 
وأشار إلى أنه وفقا للإحصائيات التي تشير إلى أن 30 مليون مصري يستعملون منصات التواصل الاجتماعي - بحسب الإحصائيات الأخيرة للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء - فإن هذه الحملة تستهدف بشكل أساسي رواد هذه المنصات وهم بدورهم عليهم أن يؤثروا في الدوائر المحيطة بهم ليصل الوعي بضرورة تقليل هدر الغذاء إلى أكبر عدد ممكن من الشعب المصري. 
 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الفاو: نعمل منذ عدة سنوات على تقليل الفاقد والمهدر من الغذاء برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الأسبوع

السابق أسعار وطرق حجز أراضي الإسكان الأكثر تميزاً
التالى رئيس "حماية المستهلك" يحذر تجار "العبور" من المغالاة في الأسعار