عفواً فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر

عفواً فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر
عفواً فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر

-

عفواً فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر في حديثكم في برنامج الإمام الطيب الحلقة الثامنة عشر بتاريخ ٣ / ٦ / ٢٠١٨ تقرر "أن المسيحيين لم يستطيعوا تطبيق أحبوا أعداءكم أو باركوا لاعنيكم ولَم يستطيعوا الالتزام بهذه العقيدة"    يا صاحب الفضيلة أنهض بالتذكرة ذهنكم النقي ونرد علي حديثكم هذا من خلال أحدي تصريحاتكم السابقة في ديسمبر ٢٠١٤ لرؤساء تحرير الصحف تقرر فضيلتكم بالنص "أن التعميم من أخطر العيوب لماذا إذا صدر خطأ من أزهري يتم التعميم علي مؤسسة الأزهر كلها " .    وبالقياس لو أخطا بعض المسيحيين في أمر ما لا يُتهم  المسيحيين كلهم انهم لم يستطيعوا الالتزام بهذه العقيدة التعميم أخطر العيوب حسبما قررت في تصريحكم في السابق.      حيث يوجد مسيحيين كثيرين طبقوا هذه التعاليم والمبادئ المسيحية  السامية ،  الله لا يترك نفسه بلا شاهد ،  وحاشا لله ان يأتي الله سبحانه وتعالي بتعاليم فوق مستوي البشر ويلزمهم بما لا يستطيعوا . تعاليم المسيحية قمة في السمو والمحبة ويطبقها المسيحيين كل يوم في العالم كله وحسب أيماننا المسيحي المسيحية هي شريعة الكمال .  بالإضافة إليّ خصوصية العلاقة بين الانسان وربه ولا نبحث في النوايا ولا نحكم علي أحداً أن كان قد التزم بتعاليم عقيدته من عدمه هو لمولاه.    ويشهد الجميع بمواقف المسيحيين في أصعب الظروف والتزامهم بتعاليم المسيحية وأوضح مثال علي ذلك أهالي شهداء الكنيسة في جميع الأحداث الإرهابية عندما يستشهد أبناءهم يطبقوا تعاليم السيد / المسيح السامية عن المحبة والغفران ويباركوا أعداءهم الذين قتلوا أبناءهم أعز ما لديهم ، ويصلوا لأجل الذين  يسيئون إليهم ، أسالوا والدة مريم الذي قتل الإرهابيين بنتها في كنيسة الوراق وسامحت القتلة وقامت بالصلاة لأجلهم ، وأهالي شهداء البطرسية وشهداء طريق دير الانبا صموئيل وشهداء كنيستي طنطا والإسكندرية وغيرهم  ، وكثير من المواقف الوطنية للمسيحيين للكنيسة التي تشهد بذلك ، وهذه المحبة لا تمنع إيضاً من المطالبة بحقوقنا المشروعة في تطبيق دولة سيادة القانون. ومعاقبة كل من  يسيئ إلينا وفقاً للقانون .    وقد سبق أن طلب رئيس الجمهورية  منذ سَنَوات بضرورة تجديد الخطاب الديني، وإلى وقتنا هذا لم تحرك مؤسسات الدولة ساكناً ولم تعي خطورة ذلك علي المجتمع المصري بأثره.   ويجب علي الجميع أن يتحمل مسئولياته  وإعمال مبدأ المواطنة وتطبيق دولة سيادة القانون وتعليم ثقافة قبول الاخر وتطوير مناهج التعليم  ونبذ التعصب ،  ويجب  علي  المؤسسات الدينية  أن تتحمل مسئولياتها لتجديد الخطاب الديني الذي دعا إليه الرئيس . عفوا شيخ الأزهر

 
هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر عفواً فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار

السابق مدير أمن القليوبية يأمر بإزالة الاشغالات أعلى كوبرى بنها
التالى تعرف على نتائج التصحيح العشوائي للثانوية الأزهرية