أخبار عاجلة
وزير الرياضة يزور الزمالك غدًا -

سِلْو عمال المطاعم: فطارهم صيامنا.. وسحورهم فطارنا

سِلْو عمال المطاعم: فطارهم صيامنا.. وسحورهم فطارنا
سِلْو عمال المطاعم: فطارهم صيامنا.. وسحورهم فطارنا

-

وإليكم تفاصيل الخبر سِلْو عمال المطاعم: فطارهم صيامنا.. وسحورهم فطارنا

دقائق وينطلق مدفع الإفطار، والأسر على الموائد تنتظر تلك اللحظة لتشرع فى التهام ما لذَّ وطاب، وفى نفس اللحظة، يجلس محمود سالم ضمن العشرات من العاملين بأحد المطاعم الشعبية للإفطار فى المطعم، لينطلقوا جميعاً فى تجهيز وجبة السحور التى يتوافد إليها المئات كل ليلة، ليكون إفطارهم وسحورهم على مدار الشهر خارج المنزل.

«محمود»: «رمضان كله باقضّيه هنا».. و«أحمد»: «اللى بيعرف يخطف لقمة بيعمل كده»

قبل أذان المغرب كان «محمود» يجلس فى المطعم الشعبى الشهير فى إمبابة، يجهز الطعام والموائد ضمن فريق عمل كبير، استعداداً للسحور لا الإفطار، ولأن المكان يفد إليه المئات فالتجهيز يبدأ مبكراً، ويجلس مع زملائه فى العمل للإفطار ثم يكملون عملهم الذى لا ينتهى مع أذان الفجر: «رمضان كله باقضّيه هنا، سواء فطار أو سحور، عشان بنجهز من بدرى أوى للناس اللى بتيجى تتسحر» يحكى «محمود» ذو الـ44 عاماً، وهو يحمل فوق يديه صينية كبيرة ممتلئة بأطباق البطاطس المقلية، قبل أن يضعها على الموائد. من بعيد يقف «أحمد ويمبى» كما يعرفه العمال والزبائن، يتابع كل شىء بعينيه، ومع اقتراب الفجر يمد يده بالمساعدة كى يلحق المتأخرون بالسحور: «فى المتوسط ممكن نعمل 200 كيلو فول، وفى ناس بقى مهتمة بالعيش والفرش والسلطات والبيض والطحينة، وده كله عايز شغل من قبل الفطار» يحكى الشاب وهو يشير إلى العمال حوله: «كل دول بيتسحروا بدرى جداً، واللى بيعرف يخطف لقمة قبل الفجر يبقى كرم من عند ربنا».

من بعيد كان أشرف رمضان يأكل بعض الفول، أثناء عمله، وبعد دقائق انطلق أذان الفجر فتوقف الجلوس عن شرب المياه، وبينما يرحل الزبائن يجلس العمال لجمع معداتهم.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر سِلْو عمال المطاعم: فطارهم صيامنا.. وسحورهم فطارنا برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الوطن

السابق الأزهر: 19 محضر غش بمادة التاريخ لطلاب الثانوية
التالى "سياحة الإسكندرية": 100% نسبة الإشغالات في العيد وثبات رسوم الشواطي