أخبار عاجلة
مصر تكشف النقاب عن محتويات التابوت الغامض -
Titre -
أحمد عيد يقود هجوم الجونة أمام الأهلي -
سوسة: القبض على عنصر تكفيري محل بطاقتي جلب -

كيف نجحت مصر في استرداد القطع المهربة لإيطاليا؟

اليكم تفاصيل هذا الخبر كيف نجحت مصر في استرداد القطع المهربة لإيطاليا؟

لم تتوقف أجهزة الدولة خلال الأشهر الماضية عن العمل المتواصل من أجل استرداد القطع المصرية المهربة إلى إيطاليا، حيث اهتم النائب العام المستشار نبيل صادق بالقضية منذ بدايتها، وكلف وزارة الآثار باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ضبط السلطات الإيطالية بعض القطع الأثرية، من خلال إرسال فريق من خبراء الآثار المصريين، بعد التنسيق مع الجانب الإيطالي لفحص الآثار المضبوطة وإعداد تقرير بشأنها يقدم للنيابة العامة.

868eb78c39.jpg

وأوضح النائب العام أنه تم إرسال إنابة قضائية للسلطات الإيطالية المختصة لاتخاذ ما يلزم نحو التحفظ على القطع الأثرية المضبوطة، وموافاة النيابة العامة بكل المستندات والمعلومات المتعلقة بواقعة الضبط.

وبعد مرور ما يقرب من شهر على ذلك الموقف، أعلن النائب العام عن أن القطع الأثرية وصلت إلى مطار القاهرة الجوى.
ومن جانبه قال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، إن وزارة الخارجية ومكتب النائب العام ووزارة الآثار بذلوا مجهودات كبيرة من أجل استرداد القطع المهربة إلى إيطاليا، مشيرًا إلى أنه أقل شخص تحرك في هذه المنظومة.

وأشار إلى أن الدولة المصرية تحركت بكل قوة من أجل عودة هذه القطع إلى أرض الوطن، وأن الجانب الإيطالي كان متعاونًا معنا، ولم يكن هناك أي تعنت في الإجراءات الخاصة بالحصول على المقتنيات المصرية، لافتًا إلى أن الوزارة تابعت القضية منذ أن حصلت من الخارجية على ما يفيد ضبط قطع مصرية في إيطاليا.

ومن جانبها، أكدت صباح عبد الرازق، مديرة المتحف المصري، في تصريح مقتضب لـ"التحرير" أن القطع المستردة من إيطاليا وصلت إلى المتحف المصري بالتحرير، رافضة الحديث عن تفاصيل أخرى عن تلك المقتنيات، والأماكن التي ستعرض فيها.

9a143fb7d8.jpg

ومن جانبه، قال الدكتور زاهي حواس، رئيس اللجنة القومية للآثار المستردة، في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، إن الاجتماع الذي عقده وزير الآثار مع أعضاء اللجنة القومية للآثار كان مهما جدا، وأنه لأول مرة جميع أجهزة الدولة تتعاون من أجل استرداد قطع آثار مصرية، مشيرًا إلى أن ذلك التعاون كان السبب وراء عودة المقتنيات على وجه السرعة.

وأشار إلى أن وزارة الخارجية والآثار والنائب العام كانوا السبب وراء تحقيق هذا النجاح في عودة القطع إلى أرض الوطن بهذه السرعة، موضحًا أنه شكل اللجنة القومية للآثار المستردة منذ فترة طويلة، وأنها كانت تضم نبيل العربي وعبد الرؤوف الريدي ووجيه حنفي ومندوبين من الخارجية، لكن الوزير الجديد أعاد تشكيلها من جديد، من مهامها مناقشة كل الموضوعات التي تخص الآثار المهربة إلى الخارج.

e606d9ccd7.jpg

وأعلنت وزارة الآثار في آخر بيان لها عن تلك القضية، وصول القطع الأثرية المصرية التي ضبطتها السلطات الإيطالية بميناء مدينة ساليرنو الإيطالية بعد أن تسلمها الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار والمستشار محمد عزت رئيس النيابة بمكتب النائب العام للإشراف على الإجراءات، وذلك بعد موافقة النيابة العامة الإيطالية على تسليم مصر هذه القطع بناء على طلب الإنابة القضائية المرسل من النائب العام المصري.


وأشاد الدكتور مصطفى وزيري بالتعاون المثمر والجهود التي بذلتها كل من وزارة الخارجية المصرية والسفارة المصرية بروما والنيابة العامة المصرية والنيابة العامة الإيطالية والقيادة العامة للتراث الثقافي الإيطالي من أجل مساعدة مصر في الحفاظ على تراثها الأثري والحضاري وعودة القطع الأثرية المضبوطة إلى أرض الوطن.

0dfb96d430.jpg

وأشار إلى أن عملية تسلم هذه الآثار وعودتها إلى مصر تمت في فترة زمنية وجيزة من تاريخ إخطار السلطات الإيطالية لنظيرتها المصرية، وهو أمر غير مسبوق، حيث إنه في مثل هذه الحالات تستمر المشاورات لعدة سنوات قبل استرداد الآثار.

وأوضح أنه فور العلم بضبط السلطات الإيطالية للقطع الأثرية شكل الدكتور خالد العناني وزير الآثار، لجنة متخصصة لفحص صور القطع المضبوطة، كما دعا للانعقاد في اجتماع طارئ اللجنة القومية للآثار المستردة، برئاسته وعضوية كل من عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس والدكتور نبيل العربي الأمين العام السابق للجامعة العربية، والسفيرة هبة المراسي مساعدة وزير الخارجية للعلاقات الثقافية وممثلي النيابة العامة والهيئات الرقابية والجهات الأمنية المصرية، وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة بالتعاون مع السلطات الإيطالية وجميع الجهات المعنية المصرية للعمل على استرداد القطع وعودتها مرة أخرى إلى مصر في أسرع وقت.

وأضاف أنه في منتصف هذا الشهر وبناء على القرار الصادر من النيابة العامة المصرية كلفه وزير الآثار العناني بالسفر إلى ساليرنو لمعاينة القطع الأثرية، والذي أكد أثريتها من خلال تقرير تم تقديمه للنائب العام.

ولفت إلى أن مصر تسلمت القطع يوم الأربعاء الماضي، ووصلت أرض الوطن مساء أمس، وما زالت التحقيقات مستمرة بمكتب النائب العام لمعرفة ملابسات واقعة تهريب تلك الآثار والمتورطين فيها.

وأشار وزيري إلى أن القطع المستردة تتكون من 21 ألفا و660 عملة معدنية بالإضافة إلى 195 قطعة أثرية، منها 151 تمثال أوشابتي صغير الحجم من الفاينس و11 إناء فخاريا و5 أقنعة مومياوات، بعضها مطلي بالذهب وتابوت خشبي ومركبان صغيران من الخشب، ورأسا كانوبي و3 بلاطات خزفية ملونة تنتمي للعصر الإسلامي.

وأكد أن القطع تخضع -حاليا- لأعمال الترميم بحيث يتم عرضها قريبا في معرض مؤقت بالمتحف المصري بالتحرير، كما أكد أن هذه القطع ليست من مفقودات مخازن أو متاحف وزارة الآثار.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر كيف نجحت مصر في استرداد القطع المهربة لإيطاليا؟ برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : التحرير الإخبـاري

السابق غدا.. انطلاق ملتقى قبيلة الحويطات لتنشيط السياحة بشرم الشيخ
التالى فيديو| من يحمى المواطنين من نار طفايات الحريق «المغشوشة»؟!