أخبار عاجلة
أسعار النفط تهبط وسط إنتاج أمريكي قياسي -
محارب: لدينا إصرار على الفوز ببطولة إفريقيا -
خطوات هامة لتفادي الاختراقات الإلكترونية -

أزمات في كأس العالم تؤجج الصراع بين روسيا وإنجلترا مرة أخرى

أزمات في كأس العالم تؤجج الصراع بين روسيا وإنجلترا مرة أخرى
أزمات في كأس العالم تؤجج الصراع بين روسيا وإنجلترا مرة أخرى

هددت إنجلترا من قبل عن إمكانية انسحاب المنتخب الإنجليزي من الحدث الكروي الأبرز، حال ثبوت تدخل القيادة الروسية في مسألة تسمم الجاسوس الروسي السابق، سيرجي سكريبال، وهي لم تكن المرة الأولى من نوعها التي تنسحب فيها بلاد الإنجليز من تظاهرةٍ رياضيةٍ كبرى، تُنظم في روسيا، فكانت المرة الأولى عام 1980، إبان الحرب الباردة بين المعسكر الغربي بزعامة الولايات المتحدة، والمعسكر الشرقي بزعامة الاتحاد السوفيتي.

كما انسحبت بريطانيا من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية عام 1980، والتي احتضنتها العاصمة الروسية موسكو، بسبب الخلافات السياسية بين لندن وموسكو، لتدفع بعدها الرياضة البريطانية ثمن ذلك بالحرمان من المشاركة في الدورة الموالية التي استضافتها مدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

كما اشتعلت الخلافات بين البلد المنظم للمونديال وإنجلترا ماقبل إنطلاق كأس العالم الحالي بسبب بعض الأزمات الرياضية والتي تمثلت في..

- شغب الجماهير الروسية قبل كأس العالم

جماهير سبارتاك موسكو الروسية دخلت فى اشتباكات مع مشجعى أتلتيك بلباو الروسي قبل مباراتهما الشهر الماضى فى الدورى الأوروبى، أسفرت تلك الاشتباكات عن وفاة أحد الشرطيين الإسبان، وعلى إثرها، وجهت إنجلترا اتهامات لروسيا بعدم قدرتها على تنظيم كأس العالم بسبب فشلها فى السيطرة على شغب جماهيرها فى المباريات، الأمر دفع وزارة الداخلية الروسية لإصدار بيان تضمن فيه للمنتخبات المشاركة فى البطولة تأميناً كاملاً تجاه شغب جماهير روسيا، كما أصدر بوتين قانوناً جديداً تصل عقوباته للإعدام لمواجهة الشغب.

-العداء بين جماهير روسيا وإنجلترا

شهدت النسخة الماضية من كأس الأمم الأوروبية "يورو 2016" بفرنسا أعمال شغب واسعة، وكان أعنفها بين الجماهير الروسية ونظيرتها الإنجليزية، فى ظل العداء المتأجج بين الهوليجانز فى روسيا وإنجلترا، وعلى إثرها هاجمت الحكومة الروسية الجماهير والدولة الإنجليزية، كما أعلنت الحكومة الإنجليزية قلقها إزاء التصعيد العنيف من جانب الجماهير الروسية ضد الجماهير الإنجليزية، خصوصًا حال مشاركة منتخب الأسود الثلاثة فى نهائيات مونديال روسيا بعد "بروفة" البطولة الأوروبية.

لكن حتى بعد استمرار مشاركة إنجلترا في مونديال 2018، استمرت الأزمات بين إنجلترا وروسيا إما لأسباب سياسية، أو أسباب أخلاقية...

 -أزمة بين الإعلام الإنجليزي وروسيا

حين لبى اتحاد الكرة دعوة العشاء الموجهة من الرئيس الشيشاني "رمضان قاديروف" والتى على هامشها تم تكريم صلاح ومنحه المواطنة الفخرية، تسبب ذلك فى إثارة الإعلام الإنجليزى ضد اللاعب لوجود خلافات سياسية بين دولة إنجلترا وجمهورية الشيشان، فقالت صحيفة «التلغراف» البريطانية إنه  تم تصوير نجم ليفربول صلاح مع الزعيم الشيشاني ليلة الأحد بعد وصوله من أجل استخدامه كأداة للدعاية السياسية للرئيس الشيشاني،

في محاولة من قاديروف لتحسين صورته أمام المجتمع الدولي الذي يتهمه بعدد من قضايا انتهاكات حقوق الإنسان، مستغلًا شعبية صلاح وحب الجماهير له وأدان نشطاء حقوق الإنسان ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي.

- أزمة أخلاقية تؤجج الصراع بين الجماهيرالروسية والإنجليزية

ذكرت صحيفة «ذا صن» الأمريكية، أن الجماهيرالروسية، وصفوا زوجات لاعبي المنتخب الإنجليزي بأنهن "قبيحات"، وقال آخر، مستهدفاً ريبيكا لكونها "دائماً بجوار زوجها جيمي أوهارا":"لقد كانت فتاة عاطلة بطفلين من زوجين مختلفين. بالطبع ستكون جواره، أين كان يمكنها إيجاد مغفل مثله؟".

  لكن ريبيكا فاردي، زوجة جيمي فاردي، مهاجم منتخب إنكلترا، ردّت عليهم في رسالةً جريئة عبر الانستجرام وقالت:"نظراً إلى أن المُتصيِّدين المُبهَجين يدعونني بـ«الشمطاء»، أظن أنني سأتبع النهج نفسه".

 وقالت ريبيكا في الصورة التي نشرتها لـ341 ألف متابع:"يتحدَّث الناس عن أن لديّ طفلة في داخلي، لكن هذا غير صحيح"، وأضافت:"في داخلي امرأةٌ مُسِنَّة تقول أشياء غير ملائمة، وتدعو الجميع بالحمقى، وتريد الخلود إلى النوم بحلول الثامنة مساءً".

وذكرت الصحيفة أيضًا نقلا عن إحدى المواقع الرياضية، أن شوهدت مجموعة من النساء الروسيات وهن تشربن المشروبات الكحولية في مطعم سويدي بمدينة سانت بطرسبورج، فقال عنهم الروس أنهن مجموعة من القبيحات، زاعمين أن النساء المحليات أجمل.

كما قال أحدهم:"المرأة البريطانية قبيحة مثل حياتي، فإذا كانت النساء البريطانيات يأتين إلى هنا، فإن رجالنا بحاجة إلى حراس".

وقال آخر:"هناك حاجةٌ لمُدرِّبي الحيوانات أيضاً، لأن الدببة يتجوَّلون في شوارعنا"، وقال أحدهم أيضًا إن أنيبال بايتون، خطيبة الحارس جاك بوتلاند:"كانت الوحيدة التي يمكن أن تُحسَب امرأة"، وأضاف مُنتقِدٌ آخر:"بقيتهن عبارة عن عرائس سيليكون بلاستيكية".

لكن مُشجِّعي إنكلترا الغاضبين ردوا على المهاجمين بما قاله سائق القطار المتقاعد جيوف يورك، وهو إن الفتيات الروس جميلات للغاية لكنهن لا يعرفن كيف يحتفلن مثل الآخرين"، وأضاف جون سيمبسون، مقاول البناء الذي يبلغ 40 عاماً:"التعليقات حول كونهن قبيحات ليست فقط قاسية، لكنها غير حقيقة أيضًا".

 

 

 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر أزمات في كأس العالم تؤجج الصراع بين روسيا وإنجلترا مرة أخرى برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الزمان نيوز

السابق الفريق مميش يستقبل وفدًا رفيع المستوى من هيئة الطاقة الذرية
التالى السكة الحديد تنفي تورط عناصر تخريبية في حادث "المرازيق"