أخبار عاجلة
كيري: ترامب استسلم لدهاء بوتين -
إنتر ميلان يبدأ خطوات تحصين عقد نجمه -
المصرف الخليجي التجاري يدرب طللاب الجامعات -

ندوة "عنوان الثقافة ورفع الوعى لدى المرأة فى المناطق الحدودية" بإعلام مطروح

ندوة "عنوان الثقافة ورفع الوعى لدى المرأة فى المناطق الحدودية" بإعلام مطروح
ندوة "عنوان الثقافة ورفع الوعى لدى المرأة فى المناطق الحدودية" بإعلام مطروح

صالح العشيبي

نظم مركز إعلام مطروح ندوة بعنوان "الثقافة ورفع الوعى لدي المراة فى المناطق الحدودية" حيث حاضر فيها  الأديبة  والكاتبة سحر توفيق، وأكدت أن هناك، تقدّماً ملحوظاً فى وضع المرأة المصرية، يتمثل في زيادة إدماجها في المجتمع: وفى حجم المشاركة السياسية، وفي نسبة النساء المتعلمات، بالإضافة إلى  مساهمات المرأة في الإنتاج الثقافي الإبداعي، بشكل لم يسبق له مثيل، بالإضافة إلى ازدياد مشاركة المرأة في مواقع صنع القرار، خاصة على المستوى الثقافي، كما تحدثت الاديبة والكاتبة سحر توفيق عن نضال المرأة  منذ أواخر القرن التاسع عشر، من أجل حقوقها، وكما أنها اثبتت كفاءة متميزة في ميادين عديدة؛ مما جعل النساء بعد ذلك يحصدن نتيجة ما زرعت النساء الرياديات في مجالات عديدة:  الكتابة، والصحافة، والسياسة، والطب، والفن، والفكر؛ من امثال   روز اليوسف، التي شقت طريقها بنفسها، وأسست مجلة روز اليوسف، ثم عالمة الذرة الأولى في الشرق العربي: د. سلوى نصار، التي تعد تاسع امرأة، في هذا الاختصاص في العالم. 

كما تطرقت الى  ترجمة كتاب "شهيرات النساء" لماريلين بوث، الذي يتناول حياة الفيلسوفة هيباتيا؟ واشارت الى إنها امرأة فيلسوفة، وعالمة رياضة حكيمة، ومثيرة للجدل على مر العصور. وزاد شغفي بها بعد قراءة (عزازيل)، خصوصًا مشهد النهاية وتفاصيل موتها الدرامي. هزّت هيباتيا الثوابت المقدسة في عصرها، وأصبحت رمزًا لمقاومة التعصب والجهل في كل العصور، إذ كانت لديها رؤية خاصة في الدين والحياة، تتجاوز عصرها وتمثل تحديًّا سافرًا للتعصب. فكان لا بد من التخلص منها لآن أفكارها تقود إلى التفكير والمناقشة والحوار، وتؤكد أهمية العقل والعلم . واضافت أن الثوابت هي السدود التي تضعها السلطة لتبقى مسيطرةً على العقول، سواء كانت دينية أو دنيوية، وأي اهتزاز لهذه الثوابت والمقدسات يهدد مكانة السلطة عمومًا... أذكر في هذا الصدد رواية كوبو آبي (المرأة التي في الكثبان). تتناول أحداثها مجتمعًا غريبًا من النساء يعشن في الكثبان الرملية، وكل امرأة تُحدث حفرة في الرمال وتصطاد رجلا لمساعدتها في تثبيت الجدران الرملية بالماء مساء لتنهار صباحًا.

ودعت الأديبة سحر توفيق المرأة المصرية وخاصة نساء الحدود فى مطروح وغيرها إلى ضرورة الاهتمام بالتعليم والإنخراط فى العمل العام مع الحفاط على الهوية البدوية والتراث البدوى ودعت المشاركات الى الحفاظ على المشغولات البدوية التقليدية المفعمة بالحياة من خلال إقامة المعارض والتسويق الجيد للوصول بها الى العالمية، وأكدت على ضرورة توارث الأجيال لهذا الميرث البدوى الثرى من المنتجات والذى يحفظ الهوية والتاريخ العريق.

وعن رأيها فى  كتابات المرأة وإحاطتها بالإتهامات دائمًا قالت  الأديبة سحر توفيق أن  غالبية القراء تنظر إلى كتابة المرأة على أنها نوع من الاعترافات الذاتية لا إبداع، وترى الأنثى لا المؤلفة بين السطور. أشير في هذا السياق إلى نساء كثيرات يكتبن بحرية مثل سهير المصادفة، أحلام مستغانمي، فاطمة قنديل وغيرهن.

جدير بالذكر أن الأديبة  سحر توفيق  هي روائية وكاتبة قصة قصيرة ومترجمة مصرية ولدت سحر توفيق سنة 1951ونشأت بالقاهرة، ودرست اللغة والأدب العربيين في جامعة الأزهر، وتخرجت سنة 1974، ثم عملت بتدريس اللغة العربية في مصر والمملكة العربية السعودية.

نشرت أولى قصصها القصيرة في صحيفة أسبوعية مصرية سنة 1971. ومن اهم اعمالها (أن تنحدر الشمس) (مجموعة قصصية)، (طعم الزيتون) (رواية)، (رحلة السمان) (رواية) (بيت العانس) (مجموعة قصصية).

فازت مختارات من قصصها ترجمتها مارلين بوث تحت عنوان "Points of the Compass: " بجائزة جامعة أركنساس للترجمة العربية سنة 1994.

 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ندوة "عنوان الثقافة ورفع الوعى لدى المرأة فى المناطق الحدودية" بإعلام مطروح برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الأسبوع

السابق بالصور.. ضبط مركز طبي يقوم بإجراء عمليات «ختان الإناث» بالشرقية
التالى "مصراوي" يرصد.. 20 اكتشافًا أثريًا منذ بداية 2018