أخبار عاجلة
رئيس نابولي يهاجم ماوريسيو ساري بشدة -

مزارع يعترف بشنق ابنته ودفن رضيعها بمعاونة زوجته جابتلي العار

مزارع يعترف بشنق ابنته ودفن رضيعها بمعاونة زوجته جابتلي العار
مزارع يعترف بشنق ابنته ودفن رضيعها بمعاونة زوجته جابتلي العار

بعد مرور 9 أشهر؛ قرر مزارع رفع رأسه بين أهالي قريته، والتخلص من العار الذي جلبته له ابنته، نفذ في ابنته حكم الإعدام، حيث انتظر حتى أنجبت طفلًا سفاحا "ذكر"، وترك الرضيع من غير ربط حبل السري حتى لفظ أنفاسه الأخيرة بعد ساعات من مولده، ودفنه في حظيرة دواجن، ثم توجه إلى ابنته واستعان بزوجته، وقاما الاثنين بخنقها بإيشارب حتى لفظت أنفاسه الأخيرة.

حمل الأب جثة ابنته وذهب إلى مستشفى الفيوم العام، أخبر الطبيب أن ابنته ماتت بسم "ثعبان"، نتيجة لدغة، لكن مناظرة الجثة من قبل النيابة العامة، وتحريات المباحث أكدت كذب رواية الأب وأنه هو القاتل.

جاء في التحريات أن دافع الجريمة هو "الشرف"، تفاصيل تلك الواقعة كما جاءت على لسان "الأب"، المنسوب إليه تهمة قتل ابنته ورضيعها، وتحريات المباحث، وتحقيقات النيابة جاءت كالتالي:

- جثة في مستشفي الفيوم:

كانت عقارب الساعة تشير إلى التاسعة مساء أمس الأول، تلقى قسم شرطة الفيوم، إخطارًا من مستشفى الفيوم يفيد بوصول فتاة مقيم في قرية أبو السعود التابعة لمركز الفيوم، جثة هامدة إلى المستشفى، بمجرد تلقي البلاغ، انتقل فريق من المباحث، تحت قيادة اللواء هيثم عطا مدير مباحث الفيوم، والعميد رجب غراب رئيس المباحث الجنائية بالمديرية، إلى المستشفى، وكشفت المعاينة الأولى التي أجرها العميد رجب غراب أن الضحية تدعى "علا. ع" 18 سنة، مصابة بسحجات فى منتصف الرقبة بطول 7 سم، وأيضا أظهرت المناظرة وجود زرقان في الوجه والأطراف العلوية والسفلية، تم انتداب مفتش الصحة، الذي أكد ما جاءت به المناظرة، ولم يجزم عما إذا كان هناك شبهة جنائية من عدمه.

- حملت طفلا سفاحا:

عقب المناظرة، تم إخطار اللواء خالد شلبي مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الفيوم، بما أسفرت عنه المناظرة والبلاغ بالكامل، وعلى الفور أخطر اللواء خالد شلبي النيابة العامة، التي انتقلت إلى المستشفى وناظرت الجثة، وقررت تشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، لبيان عما إذا كان هناك شبهة جنائية من عدمه.

عقب انتهاء النيابة العامة من اتخاذ القرارات المناسبة للواقعة، عقد اللواء خالد شلبي مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الفيوم، اجتماعًا مع ضباط إدارة البحث الجنائي بالفيوم، على رأسهم اللواء هيثم عطا مدير المباحث، والعميد رجب غراب رئيس المباحث، واستعرض اللواء شلبي خطة البحث التي كانت كالتالي: "فحص خط سير الفتاة المجني عليها، وإعادة مناقشة الأب وزوجته مرة أخرى"، حول ملابسات الواقعة.

عقب مرور 18 ساعة من البحث والتحري توصلت إلى أن الفتاة سيئة السمعة وكانت ترتبط بعلاقة عاطفية بشخص "مجهول"، بالنسبة للأسرة وأهالي المنطقة وحملت منه سفاحًا.

- الأب قتل ابنته ورضيعها دفاعًا عن الشرف:

عقب جمع المعلومات وتقنين الإجراءات، التي أكدت أن المجني عليها كانت مقيمة مع والدها في المنزل الريفي المكون من طابقين بقرية أبو السعود، أعادت القوات مناقشة الأب مرة أخرى حول ملابسات الواقعة: "تم مواجهته بأن رواية لدغة الثعبان كاذبة، وأن الطب الشرعي يؤكد بأنها قتلت خنقا".

واعترف الأب بارتكاب الواقعة طبقًا لما ورد في محضر الشرطة قائلًا: "أيوة أنا اللي قتلتها، خنقتها علشان الشرف، الشرف غالي، وقتلت ابنها الرضيع كمان، خلت سيرتي على كل لسان، استنتها لما أنجبت الطفل وتركته من غير ربط حبل السري وبعد ساعات مات، دفنته في حظيرة دواجن بجوار المنزل، وتاني يوم استعانت بمراتي وقتلتها خنقتها بإيشارب، مكنش لازم تعيش وتجيب لينا العار، كدة أحسن".

- حبس 4 أيام:

عقب تسجيل اعترافات الأب، تم ضبط زوجته وأكدت ما جاء على لسان زوجها، تم التحفظ عليهما، وتم إحالتهما للنيابة العامة، التي قررت حبسهما لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، واستعجال تقرير الطب الشرعي الخاص بالضحايا تمهيدًا لإحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة.  ​
هذا الخبر منقول من : الوطن

السابق السيسى يصدر قرارًا بإنشاء هيئة تنمية الصعيد
التالى مصرع مسن على يد نجله المصاب بانفصام ذهني في الشرقية