أخبار عاجلة
أديل تتسوق بنفسها.. صور -
ارتفاع عدد القتلى في حادث بنغازي إلى 7 أشخاص -
ارتفاع عدد القتلى في حادث بنغازي إلى 7 أشخاص -

دور العوامل الوراثية في وجود الصداع النصفي

دور العوامل الوراثية في وجود الصداع النصفي
دور العوامل الوراثية في وجود الصداع النصفي

دور العوامل الوراثية في وجود الصداع النصفي

ريهام عبد الناصر

يؤثر الصداع النصفي في كثير من الأحيان على 15 إلى 20 % من البالغين في البلدان المتقدمة، ويعلم العلماء أن الصداع النصفي يميل إلى الظهور داخل العائلات ولكنهم غير متأكدين من كيفية القيام بذلك، وتظهر دراسة جديدة سبب تعرض بعض الأسر للصداع النصفي، وكيف يمكن أن تؤثر الوراثة على نوع الصداع النصفي الذي يصاب به الفرد .

العوامل الوراثية تلعب دور كبير في ظهور الصداع النصفي
أظهرت دراسة جديدة نشرت في 3 مايو في مجلة Neuron لماذا بعض العائلات عرضة للصداع النصفي، وكيف يمكن أن تؤثر الوراثة على نوع الصداع النصفي الذي يصاب به الفرد، وقال أرنو بالوتي من معهد الطب الجزيئي في فنلندا ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة هارفارد في كامبريدج بولاية ماساشوستس : ” منذ فترة طويلة نتساءل عن سبب تجمع الأمراض الشائعة ( مثل الصداع النصفي ) في العائلات ” .

أبحاث الصداع النصفي السابقة
حددت أبحاث الصداع النصفي السابقة طريقتين لخطر الصداع النصفي لدى العائلات، ودراسات الارتباط التي تتبع أجزاء من الكروموسومات التي انتقلت من الوالد إلى الطفل، وحددت ثلاثة جينات ” CACNA1A و ATP1A2 و SCN1A ” المرتبطة بالصداع النصفي الفالج، وهو شكل حاد من الصداع النصفي الذي يسبب أعراض تشبه السكتة الدماغية، وتندرج هذه الجينات تحت نموذج الوراثة المندلية، مما يعني أن نسختين من الجينات التي يرثها الطفل من والديه تحدد سمة أو مرض، كما أن فقر الدم المنجلي يمكن اعتباره مندليان .

وهناك طريقة أخرى يمكن أن يحدث بها الصداع النصفي في العائلات تنطوي على ميراث متعدد الجينات، وإذا كانت إحدى السمات متعددة الجينات، فهذا يعني أن مجموعة من الجينات تؤثر بشكل جماعي على هذه الخاصية، مثل التعامل مع اليد السيئة في لعبة الورق، فإن كل متغير جيني شائع قد لا يكون له سوى تأثير فردي صغير، لكن جمع المتغيرات الشائعة يتراكم للتأثير على السمة – أو خطر المرض – الذي يرثه الشخص، والارتفاع هو مثال على سمة متعددة الجينات .

ما قام به الباحثون
شرع بالوتي وزملاؤه في معرفة ما إذا كانت جينات ميندليان القوية أو التراكمات متعددة الجينات للمتغيرات المشتركة – أو مزيج من الاثنين – قد أثرت على كيفية ورود الصداع النصفي في العائلات، أولا : طور الباحثون درجة خطر متعددة الجينات لتقدير العبء الجيني للمتغيرات المشتركة، ولتحقيق ذلك قاموا بجمع بيانات من دراسة سابقة حول ارتباط الجينوم، وهي نوع من الدراسة التي تقارن بين جينومات الأفراد والأعلام ( المواقع على الكروموسومات )، التي تختلف في الأشخاص المصابين بالمرض، وإجمالا تم دمج المئات ( وربما حتى الآلاف ) من المواقع المرتبطة بالصداع النصفي في درجة الخطر متعددة الجينات .

بعد ذلك اختبر الباحثون تأثير درجة الخطر المتعددة الجينات و 3 من جينات مندليان المرتبطين بالصداع النصفي، ضمن دراسة عائلية كبيرة لمن يعانون من الصداع النصفي في فنلندا، وشملت الدراسة التاريخ الطبي والبيانات الجينية لـ 1.589 عائلة ( مكونة من 8319 فرد ) من الذين يعانون من الصداع النصفي المعروف، وتمت مقارنة مجموعة عائلة الصداع النصفي مع مجموعات كبيرة أخرى، مثل دراسة FINRISK التي كان لديها 14.470 شخصا، بما في ذلك 1101 شخص مصاب بالصداع النصفي .

نتائج البحث
النتيجة أظهرت أن المتغيرات الشائعة متعددة الجينات كانت تزيد خطر الصداع النصفي أكثر من جينات مندليان الثلاثة، وإذا كان الصداع النصفي لشخص ما قد بدأ في سن مبكرة، أو إذا عانى شخص ما من الصداع النصفي أكثر شدة، أو إذا كان الصداع النصفي يندرج في أسرة الشخص، فقد أظهرت البيانات أنه من المرجح أن يكون لهذا الشخص عبئا جينيا أكبر من المتغيرات متعددة الجينات الشائعة لإلقاء اللوم، وقال بالوتي : ” لقد فاجأتنا قوة المتغيرات المشتركة في هذه العائلات ” .

من ناحية أخرى لا يبدو أن الجينات المندلية النادرة والقوية ذات الصلة بالصداع النصفي تؤثر على خطر الصداع النصفي بقدر ما يتوقع الباحثون، ومن بين دراسة العائلة الكبيرة، حدد الباحثون 45 عائلة مصابة بالصداع النصفي الفالجي وتسلسلوا جيناتهم، وكان الصداع النصفي في أربعة فقط من أصل 45 عائلة مدفوعة بالجينات المندلية النادرة – حيث كان الدافع وراء المزيد من الحالات من المتغيرات الشائعة، وهذا يظهر حقا في مجموعة كبيرة جدا من العينة، أن المتغيرات الشائعة هي عوامل مهمة جدا في ظهور الصداع النصفي في الأسرة كما يشرح الباحثون .

ويعتقد بالوتي أن المزيد من تسلسل الجينوم ستساعد الدراسات الأكبر الباحثين في العثور على كلا النوعين الأكثر شيوعا، والمرتبطة بالصداع النصفي والمزيد من المتغيرات المندلية، وقال بالوتي : ” هذا له أهمية خاصة لتطوير الدواء “، حتى إذا كانت المتغيرات المندلية لا تقود غالبية حالات الصداع النصفي ، فيمكن للعلماء البحث في كيفية تأثير هذه الجينات على المسارات البيولوجية المسئولة عن أعراض الصداع النصفي، وربما تطوير عقاقير تستهدف تلك المسارات .

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر دور العوامل الوراثية في وجود الصداع النصفي برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المرسال

السابق الفرق بين سكر البول و سكر الدم
التالى تأثير تناول الكبد على اختلال مستويات الكوليسترول