أخبار عاجلة
طرق إخفاء مشكلة جفون العين الناعسة -
الطقس: جو صاف وانخفاض على الحرارة -

دراسة جديدة تنفي وجود "مهبل طبيعي" لدى النساء

دراسة جديدة تنفي وجود "مهبل طبيعي" لدى النساء
دراسة جديدة تنفي وجود "مهبل طبيعي" لدى النساء

اليكم تفاصيل هذا الخبر دراسة جديدة تنفي وجود "مهبل طبيعي" لدى النساء

أكّدت دراسة جديدة أجريت على العضو التناسلي الأنثوي وأبعاده، أنه لا يوجد في الواقع "مهبل طبيعي"، وذلك في محاولة لتحديد ما تعنيه الأبحاث الأخرى عندما تشير إلى المهبل "العادي". وقام الباحثون السويسريون بقياس الطيات الداخلية والخارجية للفرج على جانبي المهبل، والبظر والانفتاح المهبلي والعجان لنحو 650 امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و 84. وكان هناك اختلاف كبير في كل فئة والذي من شأنه أن يكون تشوهًا لمعظم النساء.

وقد تم الترحيب بالنتائج على أنها ضمانة ضرورية للنساء وسط ارتفاع مطرد في معدل استخدام الأشفار - العمليات الجراحية على الأعضاء التناسلية الأنثوية، وعادة لتخفيض حجم الشفرين. وفي حديثه إلى صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قال طبيب أمراض النساء الدكتور كينيث ليفي، الذي لم يشارك في الدراسة، إن أي محاولة لتحديد شكل المهبل "الطبيعي في المتوسط" هو أمر"محير"، وحذّر من أنه يمكن ان تحدث طفرة في الأشفار ما تسبب تداعيات خطيرة للأجيال المقبلة، موضحًا "لا سبيل إلى وضع معيار موضوعي حول المهبل أو شكل معين". وهذا هو السبب في أن شركات التأمين لا تغطي إجراءات التجميل ما لم يكن هناك سبب طبي لذلك - إن الأمر ذاتيا تماما.

وأضاف "كان لدي مرضى قد يبدو طبيعيين لكنهم يقولون إن ركوب الدراجة أمر غير مريح للغاية، وبعد العملية لتقصير شفاههم الصغيرين، شعروا أنهم أفضل بكثير. هذه مشكلة طبية". ولكن ماذا عن مريضة لا تعاني من أي من هذه الأعراض؟ يجب أن نعرفها بأنه لا يوجد مهبل "طبيعي" وآخر غير طبيعي. وازدهرت نسبة النساء اللواتي يحصلن على عمليات لتهدئة مهبلهن في السنوات الأخيرة.

وخضعت أكثر من 5000 امرأة لهذا الإجراء في عام 2013 ، وفقًا للجمعية الأميركية لجراحة التجميل . وبحلول عام 2015 ، ارتفع هذا الرقم إلى 9138 امرأة. في عام 2016 ، ارتفعت الأرقام بنسبة 39 في المائة إلى 12666.

ويتم إجراء عملية تجميل الأشفار على الجزء الخارجي من المهبل ، ونحت وإزالة الأنسجة الزائدة ، وكذلك الشفرين الصغيرين (الشفتين الداخليتين). يقوم بعض الأطباء بإزالة الأنسجة الزائدة حول البظر، على الرغم من أن معظمهم يتجنبون ذلك بسبب خطر تلف الأعصاب. وظهرت في الستينيات كإجراء متابعة لعملية رأب المهبل وإعادة هيكلة داخل المهبل بعد الولادة أو الاعتداء الجنسي. ومع ذلك ، لم يكن استخدام الأشفار شائعا بشكل خاص لأن استخدام السكاكين الجراحية أدى إلى حدوث ندبات.وتغير ذلك في عام 1999 ، مع إدخال أشعة الليزر والتقنيات الأقل خطرًا التي تحمل آثار جانبية أقل بكثير.

ووجدت الدراسة الجديدة التي أجراها مستشفى لوسرن كانتونال في سويسرا والتي نشرت في وقت سابق من هذا الأسبوع أن متوسط ​​طول الشفرين الداخليين يبلغ 43 ملليمترًا. ومع ذلك ، تراوح الطول لمن أجريت عليهم الدراسة من خمسة مليمترات إلى 100 مليمتر. وكان متوسط ​​طول الشفرة الخارجية 80 ملم، ولكن النتائج تراوحت بين 12 و 180. وكان متوسط ​​قياس البظر خمس مليمترات ، ولكن خلال الدراسة تراوح بين ملليمتر واحد و 22 مليمتر.

وبالنسبة إلى طول البظر ، وجدوا أن المتوسط ​​يبلغ سبعة ملليمترات ، لكن النتائج تراوحت بين 0.5 ملليمتر إلى 34 ملم. وأظهرت دراسة نشرت في وقت سابق من هذا العام من قبل جامعة كالجاري أن النساء أو الفتيات اللواتي يفكرن في عملية تجميل للمهبل يعني أنهن لا يعتقدن أنهن طبيعيين.

وقال الخبراء إن هذه الدراسة السويسرية الجديدة ، رغم أنها تفتقر إلى التنوع العرقي ، هي نقطة مرجعية بارزة بالنسبة لأخصائي أمراض النساء على مستوى العالم لمشاركتها مع المرضى الذين لديهم مخاوف بشأن مظهرهم.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر دراسة جديدة تنفي وجود "مهبل طبيعي" لدى النساء برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : العرب اليوم

السابق إغلاق 33 محلاً لبيع الألعاب الإلكترونية
التالى الأمير سلطان بن سلمان يزور مركز الملك فهد الثقافي في سراييفو