رئيس الاتحاد الإماراتي للفروسية في حوار خاص مع سبورت 360

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحدث اللواء أحمد ناصر الريسي رئيس الاتحاد الإماراتي للفروسية في حوار خاص مع صحيفةSport360″ ” عقب ختام الدورة الثامنة لبطولة الإمارات للقفز بالخيل.

وقال الريسي لقد كان موسمًا رائعًا، هذا ما كنا ننتظره بعد بناء امتد لعدة مواسم سابقة، شاهدنا العديد من اللاعبين الدوليين يسافرون إلى الإمارات للمشاركة في مسابقة عالمية، عددهم كان أكبر من أي وقت مضى.. كان لدينا هذا الموسم 60 متسابق دولي، بالإضافة إلى 180 متسابق من الشرق الأوسط من ضمنهم 100 لاعب من الإمارات.

لا يعد هذا دليلًا على نمو تلك الرياضة فقط، بل يعد تطورًا على مستوى المرافق، الأحداث والمسابقات التي تقام على أرض الوطن.

ما هو أبرز شيء ميزّ هذا الموسم من وجهة نظرك ؟

كما هو الحال دائمًا، لا أنظر إلى كأس رئيس الدولة للقفز بالخيول برعاية لونجين على أنه أهم أحداث هذه الرياضة في البلاد، بل على أنه مسابقة تضم جميع الاتحادات المختصة باللعبة، وتحدد فريقي الشرق الأوسط اللذان سينالان شرف المشاركة في كأس الأمم.

هذا الموسم تشرفت بمشاهدة الفريق الإماراتي الذي نجح في التأهل، أتطلع لمشاهدتهم في برشلونة خلال شهر أكتوبر، إنها فرصة رائعة لتمثيل بلادنا في مسابقة ذات طراز عالمي كهذه، وأنا على ثقة بأنهم سيكونون مستعدين بشكل جيد لهذه البطولة في إسبانيا.

ما هي الأشياء التي يسعى الاتحاد إلى تحسينها الموسم القادم؟

هدفنا الدائم هو جعل تلك الرياضة أكبر وأفضل من خلال مزيد من العمل مع الأندية المحلية. نأمل أن نقدم لهم الدعم الكافي لبناء أماكن من طراز رفيع تساهم في جذب أعداد أكبر من المتسابقين بالخارج.

نحاول أيضًا أن نطوّر متسابقينا المحليين وأن نعدّهم بشكل جيد ليكونوا مستعدين للمشاركة في معسكرات التدريب الصيفية الخارجية.

كوننا اتحاد إماراتي، فإننا نعمل وفقًا لخطة الدولة لزيادة الذكاء الاصطناعي، كون الإمارات رائدة في هذا المجال على مستوى المنطقة، بالإضافة إلى أن مهمتنا الأساسية دائمًا هي تزويد اللاعبين وأصحاب الخيول بأفضل خدمات ممكنة.

هل أنت راضٍ عن نمو الرياضة هذا العام؟

جميع تخصصات الفروسية نالت دعمًا هائلًا هذا العام، ليس فقط من جانبنا بصفتنا اتحاد اللعبة فحسب، بل وأيضًا من قادة هذا البلد الذين يؤمنون بأهمية الحفاظ على جزء لا يتجزأ من ثقافتنا وتراثنا بما يتناسب مع مقوّمات العصر الحديث قدر الإمكان. جهودنا لرفع مستوى هذه الرياضة بدأت في 2010، خطواتنا كانت بطيئة نوعًا ما لكنها ثابتة. حصلنا على دعم الاتحادات الدولية التي أرسلت متسابقيها للمنافسة في بطولاتنا.

كأس رئيس الدولة شارك به أكثر من 126 متسابق جاؤوا من 25 دولة مختلفة.

ما هي أهمية الوصول للأولمبياد بالنسبة للإمارات؟

هدفنا الأساسي والأهم هو رؤية علم بلادنا يرفرف عاليًا في الأولمبياد، الوصول إلى الألعاب الأولمبية سيعد بمثابة تتويجًا لجهودنا جميعًا، الاتحاد، اللاعبين، الأندية وكل من له صلة برياضة الفروسية في الإمارات، ستكون لحظة خالصة من الفخر لنا جميعًا.

هذا الإنجاز لن يعزز مكانة دولة الإمارات كعاصمة لرياضة الفروسية في المنطقة فحسب، بل يضعنا على الخريطة عالمياً.

أين ترى هذه الرياضة في غضون 10 سنوات؟

أرى قدرات متسابقينا ومهاراتهم تزداد حتى نتخطى قدرات المتسابقين الأوروبيين. لدينا بالفعل لاعبين يمكنهم أن ينافسوا في المسابقات العالمية، لكن هدفنا هو جعل الجميع بمثل هذا المستوى الرفيع.

ما هي أفضل طريقة لجذب مشجعين جدد؟

نعمل حاليًا على زيادة عوامل الجذب في عروضنا، عادة ما يأتي الأشخاص مع عائلاتهم لتمضية يوم جميل فقط، لكن ينتهي بهم المطاف بقضاء وقت أكبر لأنهم أحبّوا هذه الرياضة الرائعة. يمكننا أيضًا زيادة الأنشطة العائلية مثل ركوب المهر وأنشطة الأطفال وتقديم الكثير من الطعام!

أخبار ذات صلة

0 تعليق