فضحية للكرة الأفريقية في نهائي دورى الابطال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كتبت بالأمس عن فساد الكاف بعد ايقافهم للحكم الدولي المصرى جهاد جريشة الذى حكم ذهاب نهائي دورى الابطال، وهذا الأيقاف حرم جريشة من المشاركة في كأس العالم للشباب ببولندا المقامة هناك حاليا.

مباراة العودة في ستاد رادس اسندوها للحكم الجامبي المدلل جساما بكارى، الذى الغي هدفا صحيحا للوداد ق62 من اللقاء وهو اساسا متأخر بهدف احرزه البلايلي قبل نهاية الشوط الاول، طلبوا منه، اللجوء الي الڤار، ولكن 

الڤار لا يعمل، وهذه مصيبة أخرى في نهائي اكبر بطولة للأندية في القارة الأفريقية.

لاعبو الوداد مصممون علي عدم استئناف اللعب الابعد مشاهدة الهدف أو أحتسابه، وبكارى يرفض، نزل المستبد أحمد أحمد رئيس الكاف لحل المشكلة ومعه رئيسا الفريقين ولكن دون فائدة.

ترى هل ستعاد المباراة لعدم وجود ڤار؟،،ام يتم أعتماد النتيجة؟،ولو أعيدت متي سيتم؟ عندما يطغي الفساد يطفح  كل شئ علي السطح!

والسؤال أيضا لماذا ألغي بكارى هدفا صحيحا للوداد؟ لم يعجبهم تحكيم جريشة وأوقفوه بسرعة البرق لمدة

6 شهور، بلا ذنب فني حقيقي.. فهل سيتم وقف المدلل بكارى؟

المباراة أثبتت كما قلت بالأمس ان المغاربة والتوانسة هما مراكز قوى حقيقية في الكاف، لو هذا الحدث عندنا لأصدروا ضدنا العديد من القرارات!

ولماذا نبتعد أنسينا ماحدث في نهائي دورى الابطال في نوفمبر الماضي؟ وماذا فعل الكاف بعد ضغوط الاتحاد التونسي ونادى الترجي؟

ورأينا القرارات السريعة ضد الاهلي،وراينا ماحدث في رادس قبل واثناء المباراة، والأسلوب الجماهيرى ضد لاعبي الاهلي وجماهيره ورأينا ماحدث من الترجي والحكم في قبل نهائي نفس البطولة مع أول أغسطس الأنجولي وكيف مروا الي النهائي ظلما وبهتانا، الفساد في الكاف ومن مراكز قوته ومن مستبده الجديد أحمد أحمد، كشفها الله في النهائي أمام أعين العالم كله في واقعة لم تحدث من قبل!

المباراة متوقفة من ساعة كاملة حتي الأن، ولا نعرف هل ستلغي؟ ام أن جاساما ينتظر الأوامر من اسياد الكاف الفاسدين؟.

أخبار ذات صلة

0 تعليق