«نكسة أفريقيا».. تعيد «المعلم» للأضواء مجددًا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«المعلم» يعود للأضواء مجددا

وتحركات لدفعه إلى تدريب الفراعنة.. وخبراء: الأجدر لقيادة المنتخب

«بيبو»: حسن شحاتة أقوى المرشحين

حسام حسن منافسه الأقرب

 

ترددت فى الفترة الماضية العديد من الأسماء لتدريب المنتخب الوطنى، عقب هزيمة مصر من جنوب أفريقيا، والخروج من البطولة فى أدوارها المبكرة، إذ نادى البعض لعودة المعلم حسن شحاتة إلى قيادة الفراعنة من جديد، بينما ذهبت ألسنة أخرى إلى استخدام الكوادر الأقل عمرًا مثل حسام حسن وحسام البدرى.

ونظرًا للنجاحات الكبيرة التى قدمها «المعلم» مع منتخب الفراعنة فى مواسم 2006 و2008 و2010، فإن الكثير من خبراء ومحللى الساحرة المستديرة يعولون على عودته مرة أخرى، لاستعادة أمجاد الأيام الخوالى وتذكر وقت التتويج بالأميرة الأفريقية مجددًا.

وتمكن اسم حسن شحاتة، المدير الفنى السابق لمنتخب مصر، من أن يطغى على على ألسنة الجميع فأصبح «المعلم» أقوى المرشحين لتولى المسؤولية من جديد خاصة بعد تواصل وزير الشباب والرياضة أشرف صبحى شخصيًا معه لاستطلاع رأيه فى العودة من جديد بعد إعلان اعتزاله التدريب.

وقال خالد بيبو نجم النادى الأهلى والمنتخب الوطنى السابق، إن المنتخب يحتاج إلى الكثير من الدعم خلال الفترة المقبلة، خاصة أن خروجه مبكرًا أصبح بمثابة خطر كبير يواجه من سيكون المدرب القادم للفراعنة.

وأضاف بيبو أن الكابتن حسن شحاتة هو أبرز وأقوى المرشحين لقيادة الفراعنة، إذ لديه القدرة على بث الروح بداخل اللاعبين وتطوير الأداء لديهم حتى يتمكنوا من تحقيق أعلى مستوياتهم داخل المستطيل الأخضر، مشيرًا إلى أن المنتخب المصرى لديه لاعبون على أعلى مستوى، ولكن يحتاجون إلى الدعم والتطوير.

وكشف نجم النادى الأهلى السابق عن أهمية الكوادر الأقل عمرًا فى تدريب المنتخب، إذ لديهم المقدرة على التواصل مع اللاعبين الصغار أكثر من الكبار، إضافة إلى بث الروح فى داخل اللاعبين والقدرة على احتوائهم فى الأوقات الصعبة، مثل هذه الأوقات، موضحًا أن جمال بلماضى مدرب منتخب الجزائر عمره ليس كبيرًا واستطاع تحقيق الكثير فى البطولة.

وعن ترشيح حسام حسن لقيادة الفراعنة، أوضح بيبو أن العميد لديه الكثير ليعطيه للاعبى المنتخب فى حال قيادته لهم، إذ شهدت مسيرته التدريبية نجاحًا باهرًا فى الارتقاء بمستوى بعض اللاعبين الصغار وجعلهم لاعبين متميزين بأقل الإمكانيات، وحال قيادته الرسمية للمنتخب ستكون الإمكانيات كبيرة، لذلك سيكون من السهل عليه تحقيق الكثير.

على جانب آخر، أعلن المهندس فرج عامر رئيس نادى سموحة، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر» عن تولى حسن شحاتة مسؤولية تدريب الفراعنة بشكل رسمى بعد الإخفاق الذى حققه المكسيكى خافير أجيرى والأداء المتواضع الذى ظهر به المنتخب خلال منافسات أمم أفريقيا الجارية.

حسن شحاتة صاحب الـ٧٢ عامًا بدأ مسيرته التدريبية عام ٢٠٠١ مع منتخب مصر للشباب قبل أن يتم تعيينه مديرًا فنيًا للمقاولون العرب ويحقق كأس مصر والسوبر المصرى ثم تعيينه مديرًا فنيًا لمنتخب مصر الأول فى الفترة من ٢٠٠٤ حتى ٢٠١١، حقق فيها ٣ بطولات أمم أفريقيا بالإضافة لدورة حوض النيل الودية عام ٢٠١١ قبل رحيله بعد فشل التأهل للكان.

وتولى شحاتة بعدها مهمة أكثر من نادٍ على رأسها الزمالك والعربى القطرى والدفاع الحسنى المغربى والمقاولون من جديد ثم آخر محطاته كانت مع بتروچيت قبل إعلان اعتزاله التدريب.

من جانبه، أعرب عصام عبدالمنعم، الرئيس السابق للاتحاد المصرى لكرة القدم، عن سعادته البالغة لنية الاتحاد حاليا فى تنصيب حسن شحاته مديرًا فنيًا لمنتخب مصر، إذ قال: «لا بد أن نفكر ونرجع لأصل القاعدة، معظم الدول المتقدمة فى كرة القدم بيجيبوا مدرب وطنى لمنتخباتهم، المنتخب الوطنى لا بد له من مدرب وطنى».

وأضاف عبدالمنعم أنه لو كان موجودًا حاليا على رأس اتحاد الكرة لقام بتعيين حسن شحاته مديرًا فنيًا للمنتخب دون تفكير، مؤكدًا أن الدول التى تولى مدربين أجانب لمنتخبها تكون مفتقدة الكوادر التدريبية والروح التى تدفع الفريق إلى الأمام.

وأوضح الرئيس السابق للاتحاد المصرى لكرة القدم، أن تدريب المنتخب مختلف تمامًا عن تدريب الأندية، كما أن طرق التدريب وإمكانيات التدريب متوفرة لدى حسن شحاتة، متابعًا: «دى حاجة زى سواقة العجل مش بتتنسى، ولو حسن شحاتة مش على قدر المسؤولية مش هيقبل المنصب».

من ناحيته، يرى ياسر رضوان نجم النادى الأهلى السابق أن حسام حسن مدرب سموحة الحالى الأنسب لقيادة منتخب مصر فى الفترة المقبلة خلفا للمكسيكى خافيير أجيرى، وذلك تنيجة النتائج الإيجابية التى يظهر بها دائمًا فى بطولة الدورى المصرى الممتاز.

وقال رضوان إنه اختار حسام نظرا لخبراته المحلية والدولية وقدرته على صناعة فريق قوى فنيا وبدنيًا، مشيرًا إلى قدرة حسام حسن على بث الحماس والروح القتالية للاعبين والتحلى بثقافة الفوز.

وودع الفراعنة بطولة أمم أفريقيا من دور الـ16 بعد الهزيمة أمام جنوب أفريقيا، رغم تحقيق العلامة الكاملة فى دور المجموعات تحت قيادة أجيرى الذى تمت إقالته عقب وداع المنتخب لكان 2019 مباشرة.

وفى نفس السياق، أكد أحمد بلال نجم النادى الأهلى السابق أن منتخب مصر يحتاج إلى تعيين مدير فنى قوى يتميز بشخصية قوية فى القيادة خلفا للمكسيكى خافيير أجيرى، إذ رشح عددًا من الأسماء لتولى قيادة الفراعنة فى المرحلة المقبلة وأبرزها، حسام البدرى وحسام حسن وإيهاب جلال.

وقال بلال إن منتخب مصر يحتاج إلى مدير فنى كفء ولديه قدرة حقيقية على تكوين فريق، مشيرا إلى أن المنتخب يحتاج إلى بناء من أول وجديد، مؤكدًا أن حسام البدرى هو الأقرب من وجهة نظره إلى الإدارة الفنية لمنتخب الفراعنة.

وأكد أن المنتخب الوطنى فى حاجة تامة إلى توجيه شديد، حتى يتم الاستعداد للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، إضافة إلى التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية «كان 2021»، والتى يكون الفراعنة فيها بالتصنيف الأول.

وودع منتخب الفراعنة بطولة أمم أفريقيا من دور الـ16 بعد الهزيمة أمام جنوب أفريقيا، رغم تحقيق العلامة الكاملة فى دور المجموعات تحت قيادة أجيرى، الذى تمت إقالته عقب وداع المنتخب لكان 2019 مباشرة.

 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «نكسة أفريقيا».. تعيد «المعلم» للأضواء مجددًا برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الزمان نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج