باريس يُؤكد علو كعبه.. ونيمار يدفن كبرياء برشلونة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

موقع سبورت 360 – بعد الكثير من التكهنات حول مستقبله، وصلت مفاوضات انتقال البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم باريس سان جيرمان، إلى برشلونة خلال الميركاتو الصيفي الجاري، إلى طريق مسدود.

ويرغب النادي الفرنسي في بيع نيمار مقابل الأموال فقط، فيما كان يأمل برشلونة إنهاء الصفقة مقابل لاعبين من صفوفه، وسط تكهنات تشير إلى أن سان جيرمان رفض مبادرة نيمار بسداد 20 مليون يورو من ماله الخاص لتسهيل عودته إلى الكامب نو، واعتبرتها خطوة غير قانونية.

وتواصل مسؤولو برشلونة مع نيمار، لإبلاغه بأن النادي بذل كل ما في وسعه للحصول على خدماته، إلا أن طلبات سان جيرمان كانت مرتفعة للغاية.

معارك حامية الوطيس:

أثبت باريس سان جيرمان مجدداً، علو كعبه على نادي برشلونة، فالفريق الباريسي دائماً ما يظفر باللاعبين الذين يريدهم من البارسا، بينما يجد هذا الأخير صعوبات بالغة في إقناع ناصر الخليفي بالتخلي عن أوراقه الأساسية.

البداية كانت مع ماركو فيراتي الذي انقطع عن بداية فترة الإعداد لفريقه، قبل موسمين، وتزامن ذلك مع تصريح مثير للجدل لوكيله دوناتو دي كامبلي، قال فيه إن موكله يعامل مثل “السجين” في باريس كورقة ضغط على مسؤولي حديقة الأمراء لإقناعهم ببيع اللاعب الإيطالي لنادي برشلونة.

إلا أن إدارة باريس سان جيرمان رفضت سياسة “لي الذراع”، بل انتهى الأمر باعتذار رسمي صادر عن ماركو فيراتي عما بدر من وكيله، ثم إجباره على الاستغناء عنه رغم أنه من أشد الأصدقاء المقربين بالنسبة له.

وبعدها بأيام، تجرأ مسؤولو سان جيرمان ضد نادي برشلونة ووجهوا له صفعة قاسية ومؤلمة بخطف نيمار، عن طريق دفع الشرط الجزائي في عقده والبالغ 222 مليون يورو، ليكون الصفقة الأغلى في التاريخ.

وفي الموسم الماضي، حاول برشلونة التعاقد مع أدريان رابيو، لاعب سان جيرمان، لكن النادي الفرنسي رفض الجلوس على طاولة المفاوضات مع بطل الدوري الإسباني، ليتراجع البارسا في الأخير عن التعاقد معه.

المعركة الوحيدة التي فاز بها برشلونة في هذا الصراع الثنائي، كانت إغلاقه لصفقة فرينكي دي يونج، لاعب آياكس أمستردام، خلال شهر يناير المنصرم، في الوقت الذي قدم فيه النادي الباريسي مبلغاً ضخماً للنجم الهولندي.

وفي شهر يوليوز الماضي، تعاقد سان جيرمان مع الموهوب الهولندي تشافي سيمونز قادماً أكاديمية “لاماسيا” الخاصة بنادي برشلونة، ليكون بطل الدوري الفرنسي قد سدد طعنة جديدة للبارسا.

وبفشل صفقة نيمار، يكون سان جيرمان قد فاز بمعركة جديدة ضد برشلونة، حيث رفض النادي الفرنسي الرضوخ لرغبة الطرفيْن الآخريْن (نيمار والبارسا) مع العلم أن باب الانتقالات الصيفية في إسبانيا سيُغلق غداً الاثنين، وبات من الصعب إتمام الصفقة.

نيمار يدفن كبرياء برشلونة:

أفصح نيمار عن رغبته في صناعة التاريخ مع باريس سان جيرمان، فور انضمامه للفريق في 2017، لكنه أخفق في إضافة أي جديد لفريق العاصمة الفرنسية، الذي ودع دوري الأبطال من ثمن النهائي في موسمين متتاليين.

وفي هذا الصيف، تناسلت أنباء رغبة نيمار في العودة إلى برشلونة، بعدما أظهر ندمه على الرحيل عن الكامب نو، ليبدأ مسلسل تمهيد عودته للفريق الكتالوني، بتصريحات من كل حدبٍ وصوب، واجتماعات بين مسؤولي الناديين.

وأصبحت سمعة برشلونة وصورته، مُنهارة بوضوح، فإدارة الفريق الكتالوني تلهث وراء اللاعب الذي فضّل ملايين سان جيرمان على مشروع كروي متكامل الأركان، كما أن هذا اللاعب هو نفسه الذي رفع دعوى قضائية ضد النادي مُطالباً بالمكافآت لدى تجديد عقده.

وحال اقتنع المعارضون بمسامحة نيمار وإعادته لاستكمال الخطة السابقة، فإن كبرياء برشلونة سيُدفن للأبد على يد اللاعب البرازيلي، ما سيسمح لأي نجم آخر في الإساءة للنادي أو الغدر به، في ظل وجود باب للغفران بعد ذلك.

وباجتماعه مع مسؤولي سان جيرمان، أكد النادي الكتالوني أنه سامح نيمار دا سيلفا، ما يعني أن كبرياء برشلونة أصبح مدفوناً للأبد على يد اللاعب البرازيلي، الأمر الذي سيسمح لأي نجم آخر في الإساءة للنادي أو الغدر به، في ظل وجود باب للغفران بعد ذلك.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج