الرميثي: لا يمكننا اللعب في مناطق غير آمنة وبلد يؤوي الإرهابيين

الرميثي: لا يمكننا اللعب في مناطق غير آمنة وبلد يؤوي الإرهابيين
الرميثي: لا يمكننا اللعب في مناطق  غير آمنة وبلد يؤوي الإرهابيين

اليكم تفاصيل هذا الخبر الرميثي: لا يمكننا اللعب في مناطق غير آمنة وبلد يؤوي الإرهابيين

أعرب رئيس شركة كرة القدم بنادي الوحدة، أحمد الرميثي، عن دهشته واستغرابه الشديدين لعدم موافقة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على طلب اتحاد الكرة الإماراتي إقامة مباريات الأندية الإماراتية الأربعة المشاركة في النسخة الجديدة من دوري أبطال آسيا، الجزيرة والوحدة والوصل والعين، مع نظيرتها القطرية، على ملاعب محايدة، في حال اللعب معها بأي من أدوار البطولة، بداعي عدم وجود مانع أمني من إقامة المباريات على ملاعب الأندية الإماراتية والقطرية ذهاباً وإياباً، على حد وصف الاتحاد الآسيوي.

وقال الرميثي لـ«الإمارات اليوم»: «لا أفهم سبب رفض الاتحاد الآسيوي لطلب الاتحاد الإماراتي، وهو يعلم تماماً كل الملابسات التي قدم الاتحاد الإماراتي بسببها هذا الطلب، وإذا كان هناك قانون يمنع إقامة المباريات في مناطق غير آمنة، فنحن نقول ونرد على الاتحاد الآسيوي بأننا لن نلعب أي مباريات في مسابقاته المختلفة على ملاعب بلد يروي الإرهاب ويدعمه ويؤوي الإرهابيين من مختلف دول العالم، لأن ذلك يعني إقامة المباريات في مناطق غير آمنة، ونحن لا يمكننا اللعب في مناطق غير آمنة بحسب مصطلح الاتحاد الآسيوي نفسه».

وأضاف الرميثي إلى أن «الاتحاد الإماراتي، والأندية الأربعة المشاركة في النسخة الجديدة من دوري أبطال آسيا،لابد أن يقفا موقفاً قوياً في وجه الاتحاد الآسيوي، لأنه ليس (بعبعاً) لكي نخاف منه، فهو الذي يحتاج إلى الدول الكبرى التي تمتلك رعايات تسويقية ضخمة، وتقوم عليها كل بطولاته، والإمارات ومعها الشقيقة السعودية تملكان هذا الجانب الذي يقوم على أساسه أغلب الأنشطة التسويقية التي يقوم بها الاتحاد الآسيوي، فهو الذي يحتاج البلدين ويجب أن يراعي هذه المطالب».

وأكمل الرميثي «موقف الاتحاد الآسيوي ليس مبنياً على أسس واضحة أو مبررات قوية، فهناك مواقف مشابهة لهذه الأمور، وتمت إقامة مباريات كثيرة على ملاعب محايدة، خصوصاً بين أندية السعودية وإيران، وهذا الأمر ليس بدعة لكي يرفضه الاتحاد الآسيوي، وسبق لأمينه العام، جون ويندسور، أن أعلن مشروعية طلب اتحاد الإمارات وأنديته الأربعة، وقال إنه منطقي جداً ومتاح، وسبق تنفيذ طلبات مشابهة ولا يوجد ما يمنع إقامة مباريات أندية البلدين الإمارات وقطر على ملاعب محايدة، وأتساءل ما الذي سيضر الاتحاد الآسيوي من إقامة هذه المباريات على ملاعب محايدة حتى يتجنب الحرج على أقل تقدير؟».

وأضاف «هناك تنسيق تام بين أندية الإمارات الأربعة بخصوص هذا الأمر، وهناك رأي موحد غير قابل للنقاش برفض اللعب في قطر، وهذا حق لاتحاد الكرة الإماراتي وأنديته الأربعة، ولن يضيع حق وراءه مطالب، ولابد أن يعود الاتحاد الآسيوي إلى مساره الصحيح حفاظاً على بطولاته ومصادر تسويقها وتمويلها».

وقال «إذا كانت الرياضة هي ما ستجعلنا نغير من مواقفنا أو مبادئنا فهذا مرفوض، فالرياضة لن تحيدنا عن مواقفنا الثابتة، ونحن في النهاية مؤسسات في دولة الإمارات، ومع التوجه العام للدولة، ولا نستطيع الحيد عنه».

وأشار الرميثي إلى أنه يتوقع قريباً أن يتراجع الاتحاد الآسيوي عن موقفه، في ما أعلنه حفاظاً على بطولاته، وستقام مباريات أندية الإمارات الأربعة مع الأندية القطرية على ملاعب محايدة.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الإمارات اليوم