أخبار عاجلة
استرجاع أكثر من 1600 ريال لمستهلكين في بركاء -
سيارات ابهيشيك باتشان الممثل الهندي الشهير -
مصرع طفل إثر سقوط من اسانسير مجمع الصفا بطلخا  -

ما أشبه الليلة بالبارحة.. «ما بين زمالك 2005 و2017».. البطل مرتضى منصور

ما أشبه الليلة بالبارحة.. «ما بين زمالك 2005 و2017».. البطل مرتضى منصور
ما أشبه الليلة بالبارحة.. «ما بين زمالك 2005 و2017».. البطل مرتضى منصور

اليكم تفاصيل هذا الخبر ما أشبه الليلة بالبارحة.. «ما بين زمالك 2005 و2017».. البطل مرتضى منصور

فاز المستشار مرتضى منصور، بولاية ثانية لرئاسة مجلس إدارة نادي الزمالك، بعد حصوله على 26541 صوتًا مقابل 16094 صوتًا لأحمد سليمان.
وأعلنت اللجنة القضائية المشرفة على انتخابات نادى الزمالك، فوز قائمة مرتضى منصور بخلاف اثنين من قائمة أحمد سليمان وهما هاني العتال على منصب النائب وعبد الله جورج عضو المجلس، وهذا ما رفضه مرتضى منصور رفضا تاما، ليبدأ حقبة جديدة من الأزمات داخل مجلس إدارة الفارس الأبيض، ليعيد إلى الأذهان خلافات ولايته الأولى عام 2005.

وعقد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، مؤتمرًا صحفيا صباح اليوم الإثنين، بمقر القلعة البيضاء للحديث عن الأزمات القائمة حاليا داخل مجلس إدارة النادى الأبيض، بعد إعلانه رفض انضمام هانى العتال وقراره بالاستمرار فى الدعوى المقامة ضده لدى مركز التسوية والتحكيم التابع للجنة الأوليمبية لإلغاء عضويته بداعى التزوير.
ويرصد لكم «التحرير» خلال السطور التالية مواقف جعلت الجماهير البيضاء تشبه موسم 2017 بموسم 2005 كالتالي:

- صدامات مرتضى منصور مع المجلس الحالي

شهدت انتخابات الزمالك حربا شرسة بين قائمة مرتضى منصور وأحمد سليمان، حسمها رئيس الزمالك الحالي لصالحه، بعدما فازت معظم قائمته بخلاف اثنين من قائمة أحمد سليمان وهما هاني العتال على منصب النائب وعبد الله جورج عضو المجلس، ليبدأ مرتضى منصور الحرب مبكرًا على الثنائي هاني العتال وعبد الله جورج.

وبدأ منصور الحرب على ثنائي قائمة أحمد سليمان بمنعهما من حضور مباراة الفريق أمام مصر المقاصة الجولة الماضية، بعدما وجه الدعوة لكل أعضاء المجلس وأرسل خطابا إلى اتحاد الكرة بالأسماء التي شملت وجود كل الأعضاء وشهدت غياب الثنائي عن الكشف.
كما أعلن مرتضى منصور عدم تسلمه رئاسة النادي إلا بعد استبعاد هاني العتال نائب الرئيس من المجلس، على خلفيه قضية تزوير عضويته التى تفيد ببطلان فوزه بمقعد النائب.

ليعيد بذلك أذهان الجماهير البيضاء إلى سيناريو خلافات مرتضى منصور مع مجلسه، حيث تولى مرتضى منصور الرئاسة، ومعه إسماعيل سليم في منصب نائب الرئيس والمندوه الحسيني في أمانة الصندوق، وذلك ما رفضه مرتضى منصور بشده، ليشهد نادي الزمالك سلسلة من الأحداث الدامية المؤسفة، عندما تصاعد الصدام بين رئيس النادي مرتضى منصور ونائبه إسماعيل سليم ومعهما عدد كبير من أنصارهما ووصل الأمر وقتها إلى تدمير بعض مكاتب ومنشآت النادي خلال المعارك الطاحنة، وإطلاق أعيرة نارية ووقوع مصابين ومحاضر في النيابات وأقسام الشرطة وشكاوى متبادلة لوزير الشباب الذي تعين عليه التحرك السريع حفاظًا على سمعة الرياضة المصرية، خاصة بعد أن انتقلت الفضائح إلى خارج الحدود وبثتها الفضائيات ووكالات الأنباء المحلية والعربية بالصوت والصورة.

- النتائج السلبية لفريق الكرة

يعاني فريق الزمالك من النتائج السلبية هذا الموسم، خاصة بعدما فشل في تحقيق الفوز خلال آخر جولتين، بعدما خسر أمام المقاصة بثلاثية وتعادل أمام الرجاء المتذيل بهدف لمثله، ويحتل المركز الرابع برصيد 19 نقطة، بواقع الفوز في 5 مباريات والتعادل في 4 والهزيمة في مباراتين، ليبدأ الزمالك موسما أسوأ مما يكون، ليقوم مرتضى منصور بالرد على ذلك بتصريحات مثيرة للجدل وهي التنصل من رئاسة النادي، بعدما أعلن أنه لم يتسلم النادي بعد، وتوعد لاعبي الفريق بالعقاب فور اعتماد نتيجة الانتخابات وتسلمه المهمة رسميا.

وتعيد بداية الأبيض هذا الموسم بداية النتائج السيئة للزمالك بعد تولى مرتضى منصور رئاسة النادي عام 2005، والتي بدأت بالتعادل أمام المصري، والهزيمة الثقيلة بثلاثية نظيفة أمام الغريم التقليدي الأهلي، ليشن رئيس الزمالك وقتها هجوما شرسا على لاعبي الفريق، لتتوالى النتائج السلبية وينتهى المطاف بالزمالك في المركز السادس برصيد 36 نقطة في موسم كارثي للفارس الأبيض.

- الغضب الجماهيري على مرتضى منصور

على الرغم من فوز مرتضى منصور برئاسة نادي الزمالك باكتساح بعدما حصل على 26541 صوتا مقابل 16094 صوتا لأحمد سليمان، في جمعية عمومية هي الأكبر في تاريخ نادي الزمالك والأندية المصرية بشكل عام، فإنه واجه هجوما شرسا من جماهير الزمالك على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد صدامه مع ثنائي قائمة سليمان الذي نجح في حجز مقعدين في المجلس الحالي، ليثير تخوف جماهير الزمالك في انشغال رئيس النادي في صداماته مع المجلس ودخول النادي في معارك تؤثر على فريق الكرة، لا سيما أن الفريق يعاني من سوء النتائج منذ بداية الموسم الذي قام بعملية إحلال وتجديد.

وتخشى جماهير الزمالك أيضا أن يعيد مرتضى منصور الفريق إلى سيناريو 2005، خاصة أنه أدخل النادي في العديد من القضايا داخل ساحات المحاكم بعد واقعة إسماعيل سليم، بخلاف واقعة كأس مصر لكرة اليد حين رفع الحذاء في حضور كبير الياوران، ضاربا عرض الحائط بقرار الاتحاد.
ليتسبب في شطب نادي الزمالك من سجلات اتحاد كرة اليد المصري بعد قيام حكم مباراة الزمالك مع النادي الأهلي في كأس مصر بإلغاء المباراة بعد حضور مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك اللقاء‏،‏ ضاربا عرض الحائط بقرار اتحاد كرة اليد بحرمانه من حضور النهائي، عقب تجاوزاته تجاه رئيس وأعضاء الاتحاد في المباراة النهائية للدوري قبل‏ 72 ساعة.

كما تسبب عام 2005 في حل مجلس إدارة الزمالك مرتين، الأولى أصدر الدكتور ممدوح البلتاجي وزير الشباب والرياضة وقتها قرارًا بحل مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة مرتضى منصور وتعيين مجلس جديد مؤقت بقيادة مرسي عطا الله تستمر مهمته لمدة عام، إلى حين إجراء انتخابات جديدة، قبل أن يعود مرتضى منصور رئيسا لنادي الزمالك بحكم محكمة القضاء الإداري الذي أبطل قرار وزير الشباب.‏  

والمرة الثانية وفي 10 أغسطس 2006 قرر المجلس القومي للرياضة برئاسة المهندس حسن صقر حل مجلس إدارة نادي الزمالك‏،‏ وتعيين مجلس إدارة مؤقت لمدة عام برئاسة ممدوح عباس‏، قام المجلس بشطب عضوية مرتضى منصور من نادي الزمالك أثناء قضاء مرتضى منصور عقوبة الحبس سنة في قضية سب رئيس مجلس الدولة الراحل السيد نوفل، وقد أيد القضاء الإداري هذا الشطب.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: التحرير الإخبـاري