أخبار عاجلة

الأندية الإنجليزية أمام مرحلة إنفاق جديد

الأندية الإنجليزية أمام مرحلة إنفاق جديد
الأندية الإنجليزية أمام مرحلة إنفاق جديد

اليكم تفاصيل هذا الخبر الأندية الإنجليزية أمام مرحلة إنفاق جديد

شكرا على الإبلاغ! سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص. موافق مواضيع ذات صلة فينغر يستبعد فكرة رحيل سانشيز جوال مورينيو يقرب سانشيز من الشياطين الدوري الإنجليزي ينطلق بقمة «المدفعجية» و«الثعالب» عجلة الدوري الإنكليزي الممتاز تنطلق اليوم والإثارة على الموعدليستر سيتي بطل الدوري الدوري الانجليزي.. موسم مرتقب وحلة فنية جديدةصافرة بداية المنافسة تنطلق بسبع مواجهات الأندية الإنجليزية أمام مرحلة إنفاق جديدأ ف نشر في الرياض يوم 01 - 01 - 2018يدشن اليوم الأول من سنة 2018 بدء فترة الانتقالات الشتوية التي تستمر شهراً، ويتوقع أن تكون الأندية الإنجليزية خلالها قاطرة الإنفاق الأوروبي على تعاقدات جديدة تحضيراً للنصف الثاني من الموسم.وسبق ليفربول أندية الدوري الممتاز لكرة القدم، ليبرم صفقة قياسية هذا الأسبوع قبل أيام من البدء الرسمي لفترة الانتقالات، بضمه الهولندي فيرجيل فان دييك من ساوثمبتون مقابل 75 مليون جنيه إسترليني (100 مليون دولار أميركي)، ما جعل منه أغلى مدافع. وعلى صعيد الأندية الكبرى، يبدو مانشستر سيتي متصدر ترتيب الدوري مرتاحاً إلى حد كبير، مع رقم قياسي في عدد الانتصارات المتتالية في الدوري. وفي حين أنفق النادي مبالغ طائلة خلال فترة الانتقالات الصيفية، يتوقع أن يعمد مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا إلى تعزيز صفوفه بلاعب أو لاعبين، بينما ستكون الأندية الأخرى، لاسيما تشلسي ومانشستر يونايتد وتوتنهام، في سباق مع الوقت لمحاولة ضم لاعبين، على أمل أن يساهموا في محاولة كبح جماح سيتي هذا الموسم. كان النادي الشمالي المملوك من الوزير الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، من أكثر الأندية الأوروبية إنفاقاً على تعزيز صفوفه في فترة الانتقالات الصيفية، في استثمار ناجح انعكس هيمنة مطلقة على الدوري الممتاز في الموسم الثاني لغوارديولا على رأس الجهاز الفني. ويتوقع ألا يؤدي هذا الأداء إلى فرملة رغبة غوارديولا في تعزيز صفوفه، لاسيما الدفاع في ظل إصابة الدولي البلجيكي فنسنت كومباني. ويبدو مدافع وست بروميتش ألبيون داني إيفانز، من الأسماء الرئيسية المطروحة كهدف للنادي الأزرق. كما يمكن لغوارديولا أن يسعى إلى ضم المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز من أرسنال، لاسيما لقاء سعر مناسب، علماً أن عقد اللاعب الدولي مع النادي اللندني ينتهي في يونيو المقبل. لم يخف المدرب البرتغالي ل"الشياطين الحمر" جوزيه مورينيو رغبته في تعزيز صفوف فريقه، على الرغم من إقراره بعدم قدرته على مقارعة الإمكانات المالية لغريمه التقليدي. وربما يبدو تعزيز الصفوف أكثر إلحاحاً في هذه الفترة، مع فقدان يونايتد للمزيد من النقاط والابتعاد بشكل أكبر عن سيتي. ويرجح أن يكون مورينيو راغباً على وجه الخصوص في تعزيز مركزي الجناح والظهير الأيسر. ومن الأسماء المطروحة دفاعياً البرازيلي أليكس ساندرو لاعب يوفنتوس الإيطالي، وداني روز من توتنهام هوتسبر، والشاب راين سيسينيون من فولهام. أما في خط الوسط، فتطرح أسماء مثل الألماني مسعود أوزيل (أرسنال)، ومواطنه يوليان ويغل من بوروسيا دورتموند، أو البرازيلي مالكوم من بوردو الفرنسي. في المقابل، يتوقع أن يستغني مورينيو عن الأرميني هنريك مخيتاريان والهولندي دالي بليند، في ظل تراجع مشاركتهما كأساسيين. وشكا المدرب الإيطالي لتشلسي أنطونيو كونتي مراراً من ضعف العمق الهجومي للنادي وعدم توافر مهاجم قدير يحل بديلاً للإسباني ألفارو موراتا، في ظل تراجع مستوى البلجيكي ميتشي باتشواي. ومن الأسماء المطروحة مواطنا باتشواي، يانيك فيريرا كاراسكو لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني، ولاعب نابولي الإيطالي دريس مرتنز. كما يبدي كونتي اهتماماً بالتشيلي أرتورو فيدال لاعب بايرن ميونيخ الألماني، والذي سبق له العمل معه في يوفنتوس. على عكس الأندية الأخرى الباحثة عن تعزيز صفوفها، ربما يجد الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول نفسه يبذل الغالي والنفيس لإبقاء البرازيلي فيليبي كوتينيو، المرغوب بقوة من برشلونة الإسباني. وبعدما رفض "الحمر" عروضاً متتالية من النادي الكاتالوني في الصيف لضم البرازيلي، وصلت إلى 100 مليون جنيه استرليني، يرجح أن يعاود برشلونة مساعيه خلال الشتاء. إلى ذلك، يبدو الدولي الإنجليزي دانيال ستاريدج قريباً من الرحيل، والأرجح إلى ساوثمبتون. وبعد أداء متعثر في النصف الأول من الموسم الحالي لوصيف الموسم الماضي، يأمل توتنهام هوتسبر ومدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في تعزيز صفوفه لاسيما في وسط الملعب. ويحظى لاعب إيفرتون روس باركلي بتقدير بوكيتينو، وعلى الرغم من أن الدولي الإنجليزي رفض الانتقال إلى تشلسي في أغسطس الماضي، ربما يقتنع بالانضمام إلى توتنهام الذي سيسعى أيضاً إلى الإفادة من ضمه في هذا الوقت بسعر زهيد، مع تبقي ستة أشهر على انتهاء عقده. يجد المدرب الفرنسي للنادي اللندني أرسين فينغر نفسه مجدداً أمام المعضلة الأكبر: التشيلي سانشيز. ففي ظل تقارير عن امتعاض الجهاز الفني للنادي من نقص الالتزام لدى المهاجم السابق لنادي برشلونة، سيكون فينغر أمام ضرورة حسم موقفه ومستقبل اللاعب. ورفض سانشيز سابقاً تمديد عقده الذي ينتهي في يونيو 2018، ما وضع فينغر في موقف صعب، إذ يتوجب عليه بيع اللاعب في يناير للحصول على بدل مالي من الصفقة، أو فقدانه بالمجان في يونيو. وإضافة إلى اهتمام سيتي بضم سانشيز، تشير التقارير إلى وجود اهتمام مماثل من ريال مدريد الإسباني وباريس سان جرمان الفرنسي. ويجد أرسنال نفسه في حال مشابهة مع أوزيل الذي ينتهي عقده أيضاً في يونيو، وتشير التقارير إلى اهتمام يونايتد وبرشلونة به، في المقابل ربما يسعى فينغر إلى ضم لاعب كريستال بالاس ويلفريد زاها.انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: سعورس