أخبار عاجلة
أنقرة.. مسار أستانا قد يكون بديلا لجنيف -

ريال مدريد الأقرب إلى النهائي الثالث توالياً في معركة «البرنابيو»

ريال مدريد الأقرب إلى النهائي الثالث توالياً في معركة «البرنابيو»
ريال مدريد الأقرب إلى النهائي الثالث توالياً في معركة «البرنابيو»

وإليكم تفاصيل الخبر ريال مدريد الأقرب إلى النهائي الثالث توالياً في معركة «البرنابيو»

يأمل ريال مدريد في تكرار سيناريو الموسم الماضي وبلوغ نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للمرة الثالثة تواليا وال16 في تاريخه، وذلك عندما يستضيف بايرن ميونيخ اليوم الثلاثاء في إياب الدور نصف النهائي.
وللمرة الثانية في غضون 12 شهرا، يعود النادي الملكي إلى «سانتياجو برنابيو» وهو متقدم على بايرن ميونيخ 2-1، لكن هذه المرة في دور الأربعة عوضا عن ربع النهائي، وبالتالي يأمل بأن يجدد تفوقه على العملاق البافاري الذي خسر الإياب الموسم الماضي في مدريد بنتيجة كبيرة 2-4 بعد التمديد بعدما انتهى الوقت الأصلي لصالح بطل ألمانيا 2-1.
يقف التاريخ ضد بايرن إذ لم ينجح سوى فريق واحد في تاريخ المسابقة القارية في تعويض خسارته ذهابا على أرضه وبلوغ النهائي، وهو أياكس امستردام الهولندي الذي خسر على أرضه في موسم 1995-1996 ضد باناثينايكوس اليوناني صفر-1 ثم فاز إيابا على ملعب الأخير 3-صفر.
وبعدما أصبح الموسم الماضي أول فريق منذ انطلاق مسابقة دوري الأبطال بصيغتها الحالية يحتفظ باللقب، يقف ريال مدريد على بعد 180 دقيقة من ان يصبح رابع من يتوج بلقب أبرز مسابقة أوروبية لثلاثة مواسم متتالية.
ورفض مدرب ريال الفرنسي زين الدين زيدان الحديث عن إمكانية نيله اللقب الثالث ومعادلة إنجاز الإيطالي كارلو انشيلوتي (مع ميلان 2003 و2007، وريال 2014) والإنجليزي بوب بايسلي (ليفربول 1977 و1978 و1981).
وقال زيدان: «لا يمكننا الحديث عن هذه المسألة. مدربان مثلهما (أنشيلوتي وبايسلي) منحا الكثير من الوقت وحققا الكثير من الأمور».
إلا ان لزيدان أيضا لمساته في ما وصل إليه ريال، وبدا ذلك جليا في الذهاب ضد بايرن حينما اتخذ قرارا شجاعا بإبقاء الويلزي جاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة خارج التشكيلة الأساسية، مفضلا لوكاس فاسكيز ولاحقا ماركو اسنسيو اللذين تعاونا بشكل رائع في هدف الفوز الذي سجله الأخير.
وأشاد القائد سيرخيو راموس بمدربه الذي «عندما يكون في حاجة إلى المخاطرة، يخاطر، لأنه هو السيد. نحن سعداء جدا لأنه ربان السفينة».
من جهته، يدخل فريق بايرن ميونيخ مباراة الإياب، رافعا شعار «الحرب لم تنته بعد»، في سعيه لقلب تأخره ذهابا على ملعبه 1-2.
ويتعين على العملاق البافاري ان يقدم افضل ما لديه اليوم الثلاثاء على ملعب سانتياجو برنابيو لقلب تخلفه ذهابا، في مباراة كان فيها الأفضل وأهدر لاعبوه فيها العديد من الفرص السانحة للتسجيل.
وكان أبلغ دليل على تصميم بايرن على عدم التفريط بمحاولة التأهل إلى النهائي، وتجاوز العقبة الصعبة المتمثلة بحامل اللقب في الموسمين الماضيين، استعارة لاعبه الفرنسي فرانك ريبيري عبارة مأثورة للرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول.
وكتب ريبيري عبر «تويتر»، «خسرنا المعركة، لكن الحرب لم تنته بعد».
وأضاف ابن الخامسة والثلاثين الذي كان بمثابة محرك بايرن في مباراة الذهاب على ملعب أليانز أرينا في ميونيخ «سنحصل على فرصنا في مدريد»، حيث يحتاج فريقه للفوز 2-صفر أو 3-2.
وأراح هاينكس معظم الأساسيين وبينهم ريبيري، وأشرك تشكيلة احتياطية بمعظم عناصرها ففازوا 4-1 في الدوري على اينتراخت فرانكفورت الذي يدربه حاليا خليفة هاينكس في الموسم المقبل الكرواتي نيكو كوفاتش. وقد يكون المهاجم ساندرو فاجنر، صاحب الهدف الثالث في مرمى اينتراخت في مباراة السبت الماضي والذي يطلق عليه المدرب هاينكس لقب «المقاتل»، مفتاح الفوز على ريال مدريد. وغاب فاجنر عن مباراة الذهاب، لكن من المرجح بقوة ان يدفع به هاينكس لدعم الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي في خط الهجوم، ومتابعة عرضيات ريبيري الخطيرة.
واعتبر فاجنر ان لاعبي ريال مدريد كانوا ضائعين في الذهاب ودافعوا عن كل عرضية نفذها فريقه، مضيفا «نحن نعرف ما علينا القيام به، نريد جميعا الثأر، ولتحقيق ذلك، أقسمنا على ان نقدم كل ما لدينا في مدريد».
واستبعد يوب هاينكس، اللاعب الهولندي روبن من القائمة التي تسافر إلى مدريد، نظرًا لعدم تعافيه من الإصابة التي تعرض لها، خلال مواجهة الذهاب، هذا بجانب غياب أرتورو فيدال وجيروم بواتينج.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ريال مدريد الأقرب إلى النهائي الثالث توالياً في معركة «البرنابيو» برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

السابق علاء ميهوب: ناصر ماهر قادر على تعويض السعيد.. وقائمة الـ25 أفضل
التالى الكوثري مستاء من وضعيته داخل الوداد