أخبار عاجلة
سعر الجنية المصري مقابل الريال يمني الأربعاء -

ألمانيـا تــذل البــرازيـل في «مينيراو» وتستعيد اللقب العالمي

اليكم تفاصيل هذا الخبر

ألمانيـا تــذل البــرازيـل في «مينيراو» وتستعيد اللقب العالمي

البرازيل تعود مجدداً إلى المشهد العالمي، وتتقدم وحيدة من بين دول أميركا الجنوبية، لاستضافة كأس العالم للعام 2014، بعدما قدّمت في يونيو للعام 2007 بمفردها ملف الاستضافة، ولم تتقدم أي دولة في القارة ذاتها بطلب التنظيم، ليقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن ملاعب البرازيل هي موطن مباريات كرة القدم في الدورة الـ20 من كؤوس العالم، وأصبحت خامس دولة تعود لتستضيف كأس العالم، بعدما سبقتها فرنسا والمكسيك وإيطاليا وألمانيا، وبسبب "مونديال 2014" أصبحت كأس العالم لأول مرة تقام خارج قارة أوروبا لنسختين متعاقبتين.

تأهلت "السامبا" باعتبارها البلد المستضيف، وبقيت المقاعد الـ32 تتنافس عليها المنتخبات، وانطلقت التصفيات القارية، فأوروبا لديها 13 مقعداً، ومنحت أميركا الجنوبية أربعة مقاعد ونصف، وبالعدد ذاته مقاعد قارة آسيا، وللقارة الأفريقية خمسة مقاعد، ولاتحاد أميركا الشمالية ثلاثة ونصف، ومن قارة أوقيانوسيا نصف مقعد فقط ولم يتأهل منه أحد.

اكتمل عقد المنتخبات المشاركة، وترأس منتخب "السامبا" مجموعته الأولى مع كرواتيا والمكسيك والكاميرون، وضمت المجموعة الثانية بطل النسخة الأخيرة إسبانيا وتشيلي وهولندا وأستراليا، وتشكلت ثالث المجموعات من اليابان وكولومبيا وساحل العاج واليونان، ولعبت إنجلترا وإيطاليا والأوروغواي وكوستاريكا في رابع المجموعات، وفي المجموعة الخامسة جاءت سويسرا والإكوادور وفرنسا والهنداروس، وضمت سادس المجموعات الأرجنتين إلى جوار البوسنة والهرسك وإيران ونيجيريا، ووقعت البرتغال وألمانيا وغانا والولايات المتحدة الأميركية في المجموعة السابعة، وفي المجموعة الثامنة والأخيرة وجدت بلجيكا والجزائر وروسيا وكوريا الجنوبية.

خيبة أمل إسبانية

فوق أرضية ملعب أرينا دي ساو بمدينة ساو باولو، انطلقت مباراة الافتتاح وسط صيحات وهتافات المدرجات البرازيلية، تقدمت كرواتيا أولاً بعد عشر دقائق من البداية، واستطاع نيمار أن يزيل هذا الصمت بتسجيل هدف التعادل وبعدها أحرز هدف التقدم لبلاده، وقبل النهاية بعشرة دقائق أحرز أوسكار الهدف الثالث الذي منح البرازيل فوزها الأول في مونديال 2014.

تأهلت البرازيل بصدارة المجموعة الأولى ورافقها منتخب المكسيك، وخيبة أمل بعثها المنتخب الإسباني لمواطنيه بعد خروجه من دور المجموعات على إثر خسارتين وانتصار وحيد، ليترك المركز الأول والثاني لهولندا وتشيلي، واستطاعت كولومبيا أن تتأهل بصدارة ثالث المجموعات ورافقتها اليونان، وجاءت المفاجأة الكبرى في المجموعة الرابعة، إذ تأهلت كوستاريكا والأوروغواي وغادرت إنجلترا وإيطاليا من المجموعات، فرنسا وسويسرا تأهلا من خامس المجموعات، والأرجنتين اكتسحت منتخبات المجموعة السادسة وتأهلت متصدرة رفقة نيجريا، ونجح منتخب ألمانيا من التأهل بصدارة المجموعة السابعة ورافقه المنتخب الأميركي، وغادرت البرتغال بقيادة كرستيانو رونالدو من دور المجموعات، ونجح ممثل العرب منتخب الجزائر من التأهل إلى دور الـ16 بعد أن حقق المركز الثاني في مجموعته الثامنة ورافق بلجيكا الذي ذهب بصدارة المجموعة.

مواجهة لاتينية خالصة

في دور الـ16 التقت البرازيل بمنتخب تشيلي، مباراة لاتينية خالصة لمنتخبين من أقوى منتخبات القارة الأميركية الجنوبية، تقدمت البرازيل عن طريق مدافعها ديفيد لويز وعادل هداف تشيلي أليكسيس سانشيز النتيجة، واحتكم المنتخبان إلى ركلات الترجيح ومنها تأهلت البرازيل، وفي مباراة لاتينية أخرى تأهلت كولومبيا بفضل هدفي نجمه جيمس رودريغيز على حساب منتخب الأوروغواي، ونجحت فرنسا في إقصاء منتخب نيجريا بعد فوزها 2 - صفر، واصطدمت ألمانيا بالجزائر التي حافظت على شباكها نظيفة طوال دقائق المباراة الأصلية، وبعد أن اتجه المنتخبان إلى الأشواط الإضافية انتصرت ألمانيا بصعوبة بالغة بنتيجة 2 - 1.

وكسبت هولندا نظيرتها المكسيك 2 - 1، وبعد تعادلهما 1 - 1 في المباراة احتكمت اليونان وكوستاريكا إلى ركلات الترجيح التي كسبتها الأخيرة، بفوز صعب بنتيجة 1 - صفر عبرت الأرجنتين إلى ربع النهائي على حساب سويسرا، ونجحت بلجيكا في إقصاء أميركا 2 - 1.

واصلت "السامبا" مسيرتها في البطولة، وعبرت إلى نصف النهائي بعدما تجاوزت كولومبيا 2 - 1، وغادرت فرنسا البطولة بعد هزيمتها أمام ألمانيا 1 - صفر، وعقب مباراة خالية من الأهداف اتجهت كوستاريكا وهولندا إلى ركلات الترجيح التي أسفرت عن تأهل هولندا إلى نصف النهائي، وبنتيجة 1 -صفر وصلت الأرجنتين إلى نصف النهائي.

الألمان يذلون المستضيف

البرازيل تترقب وصول بعثة المنتخب الألماني، فوق ملعب مينيراو في بيلو هوريزونتي، المدرجات اكتظت بالأعلام الصفراء التي باتت أحلام حامليها كبيرة، فأصبحوا يتمنون أن يتوج منتخبهم بسادس ألقاب البطولة، لكن هذه الأمنيات عصفت بها القوة الألمانية، فعلى الرغم من أن ألمانيا لم يسبق لها الفوز على البرازيل، إلا أنها استطاعت من خلال هذه المباراة أن تحقق فوزاً تاريخياً قوامه 7 - 1، كان مشهد الكرة وهي تهز شباك الحارس المخضرم خوليو سيزار سبع مرات، صادماً للجماهير التي ملأت مدرجات الملعب، وهتفت لمنتخب بلادها منذ اليوم الأول في البطولة، "الماكينات الألمانية" لا تتوقف عن التهديف حتى أطلق المكسيكي ماركو رودريجيز صافرة النهاية، والتي كانت بمثابة النجاة للمدرب فليبي سكولاري ولاعبيه بالهروب من أمام جماهيرهم الغاضبة.

على النقيض تماماً، كانت مباراة الأرجنتين وهولندا متكافئة وفيها الكثير من الندية والتنافس، وعجز المنتخبان عن الوصول إلى شباك بعضهما حتى انقضت الـ120 دقيقة في ساعة الحكم التركي سيونيت شاكير ليتجه المنتخبان إلى ركلات الترجيح، ومن خلالها تأهلت الأرجنتين إلى النهائي.

"المانشفت" يكرر التفوق

النهائي الذي تشكل من ألمانيا والأرجنتين، هو صورة مطابقة لنهائي مونديال 1990 بين المنتخبين واستطاعت الأولى أن تحقق الفوز وسط غضب أرجنتيني على صافرة الحكم المكسيكي، ولا يتذكر أنصار "التانغو" شيئاً في بطولات العالم، أكثر من دموع قائدهم وأسطورتهم دييغو آرماندو مارادونا التي سقطت بعد تتويج ألمانيا بلقب تلك النسخة، كان تكرر السيناريو مناسباً لجماهير الأرجنتين في أن تنتقم لمارادونا وأن يحقق ليونيل ميسي لقباً تاريخياً يجعله خالداً في أذهان جماهير منتخب بلاده.

المباراة النهائية انطلقت فوق ملعب ماراكانا الذي سبق وأن استضاف نهائيات كأس العالم نسخة 1950م، وكان الأرجنتين خصماً شرساً لألمانيا وحاول الوصول في أكثر من مناسبة إلى شباك الحارس مانويل نوير، لكن تسرع مهاجمي الأرجنتين تفقده فرصة التقدم بالمباراة، واستطاع غونزالو هيغواين أن يسجل الهدف الأول للأرجنتين ولكن احتفاليته توقفت بعدما ارتفعت راية الحكم المساعد بإعلان حالة تسلل عليه، وبقيت المباراة بين شد وجذب طوال الدقائق الأصلية، حتى اتجه المنتخبان إلى الأشواط الإضافية وفيها تسلل ماريو غوتزه خفية بين دفاعات الأرجنتين ليستقبل عرضية زميله أندريه شورله ويودعها هدف الفوز في شباك الأرجنتيني سيرخو روميرو، لتحقق ألمانيا لقب المونديال وتعيد قهر الأرجنتين مرة أخرى.

ميسي نجم "العالم"

البطولة شهدت تسجيل 171 هدفاً، وهو رقم مساوٍ لعدد أهداف "مونديال فرنسا" للعام 1998، وحقق الكولومبي خيميس رودريغيز لقب هداف البطولة بتسجيله ستة أهداف، وحل ثانياً الألماني توماس مولر بتسجيله خمسة أهداف، وجاء قائد الأرجنتين ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والهولندي فان بيرسي بالمرتبة الثالثة بتسجيلهما أربعة أهداف، وحقق لونيل ميسي جائزة أفضل لاعب في البطولة، وظفر الألماني مانويل نوير بالقفاز الذهبي، وجاءت جائزة أفضل لاعب شاب لصالح الفرنسي بول بوغبا، وحصل منتخب كولومبيا على جائزة اللعب النظيف.

الألماني ميروسلاف كلوزه، لم يكن خياراً أساسياً لمدرب ألمانيا في خط الهجوم، لكنه استطاع على الرغم من ذلك أن يسجل هدفين طوال مباريات البطولة، ليكسر بهما الرقم القياسي ويصبح الهداف التاريخي لكؤوس العالم بتسجيله 16 هدفاً، وتجاوز بذلك البرازيلي رونالدو الذي سجل 15 هدفاً، ومن هذه البطولة أعلن اعتزاله اللعب دولياً مع منتخب بلاده.

الأوروغوياني لويز سواريز تعرض إلى عقوبة انضباطية، فبعد عضه لمدافع إيطاليا جورجيو كيلليني في مباراة المنتخبين، قرر الفيفا إيقافه عن اللعب لمدة أربعة أشهر ومنعه من دخول ملاعب كرة القدم حتى ولو مشجعاً، إضافة لتغريمه 100 ألف فرنك سويسري.

"الكاشيرولا" تلفت الأنظار

الفوفوزيلا الأفريقية مازالت عالقة في ذهن المجتمع الرياضي، لكن الجماهير البرازيلية قدمت أداة مشابهة لها إلى حد كبير، فقد شهد مونديال 2014 ظهور ما يعرف في البرازيل بـ(الكاشيرولا)، وهي آلة إيقاعية اخترعها الموسيقار البرازيلي كارلينوس براون، واعتمدها وزير الرياضة البرازيلي لتكون أداة موسيقية في ملاعب كأس العالم، وهي أكثر ليونة من صوت الفوفوزيلا.

المونديال البرازيلي شهد للمرة الأولى، استخدام تقنية خط المرمى، وهي التقنية التي يتم من خلالها تحديد عبور الكرة بكامل محيطها خط المرمى من عدمه بواسطة الأجهزة الإلكترونية، وكان "مونديال البرازيل" هو البطولة الرابعة على مستوى بطولات "الفيفا" التي تشهد استخدام هذه التقنية، ولكنها البطولة الأولى في كؤوس العالم استخداماً للتقنية.

ومن خلال "مونديال البرازيل" ولدت فكرة الرذاذ المتلاشي الذي درجت العادة أن يستخدمه حكام أميركا الجنوبية في المباريات المحلية، بهدف تحديد موقع الكرة ووقف حائط الصد في الكرات الثابتة، ووافق "الفيفا" على استخدامه في كأس العالم لأول مرة من خلال ملاعب البرازيل.

وبسبب الرطوبة العالية في البرازيل، استجاب الاتحاد الدولي لمطالب مدرب إيطاليا تشيزاري برانديلي في السماح بوقت مستقطع للمنتخبات أثناء سير المباريات لتناول الماء، لكن القرار اقتصر على المباريات التي لعبت في الواحدة ظهراً من دون بقية المباريات الأخرى.

5c6d822346.jpg خيبة أمل أرجنتينية تبدو واضحة على ميسي
3f50eeb0de.jpg نجوم "السامبا" تعرضوا لأسوأ هزيمة في كأس العالم
16af28f97d.jpg منتخب البرازيل سقط بصورة مذلة أمام جماهيره

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ألمانيـا تــذل البــرازيـل في «مينيراو» وتستعيد اللقب العالمي برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : جريدة الرياض

السابق عمري 23 !
التالى «دارك مارك» و«الأمن الغذائي» في الصدارة