أخبار عاجلة

«البدرى».. تاريخ حافل من «النهايات الحزينة والمحبطة» مع الأحمر

«البدرى».. تاريخ حافل من «النهايات الحزينة والمحبطة» مع الأحمر
«البدرى».. تاريخ حافل من «النهايات الحزينة والمحبطة» مع الأحمر

أخبار الرياضة اليوم [real_title] نقلا عن العدد الورقي

رغم أرقامه القياسية التى تمكن من تحقيقها هذا الموسم، وتتويجه بلقب الدورى مبكراً، ومع توقع الكثيرين لموسم استثنائى للأهلى، أحبط حسام البدرى، المدير الفنى للقلعة الحمراء، الجماهير مبكراً، ليفسد فرحة التتويج بالدورى بالهزيمة أمام المنافس التقليدى الزمالك فى القمة بهدفين مقابل هدف، وخسارة لقب بطولة كأس مصر أمام الأسيوطى، قبل أيام من انطلاق دور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا، لتضع الجماهير الحمراء أيديها على قلوبها، خوفاً من تكرار «النهايات الحزينة» التى تطارد الفريق مع «البدرى» فى ظاهرة غريبة من نوعها.

 

2009-2010

بعد سنوات عديدة قضاها فى منصب المدرب العام فى الجهاز الفنى للبرتغالى مانويل جوزيه، سنحت الفرصة لـ«البدرى» ليصبح الرجل الأول بعد رحيل المدرب البرتغالى عن القلعة الحمراء، ورغم فوز «البدرى» بلقب الدورى، فإنه بدأ إخفاقاته فى نهاية الموسم بخسارة لقبى كأس مصر وكأس السوبر أمام حرس الحدود، فضلاً عن توديعه بطولة دورى أبطال أفريقيا على يد الترجى التونسى من الدور نصف النهائى، لتكتب الجماهير نهاية ولايته الأولى بعد انطلاق الموسم الجديد بتسع مباريات فى الدورى خسر خلالها مباراة وتعادل فى ثلاث.

2012 - 2013

بعد ثلاثة أعوام عاد «البدرى» فى ولاية جديدة لقيادة الأهلى، باحثاً عن تحقيق النجاح، وهو ما تحقق له بالفعل بفوزه بلقب السوبر المحلى على حساب إنبى، ولقب دورى أبطال أفريقيا، قبل أن يختم الموسم بالواقعة الأشهر له التى اتهمته خلالها الجماهير بـ«الهروب» بعد رحيله فى منتصف الموسم، بعد توقيعه لأهلى طرابلس الليبى سراً، ليترك مقعده لمدرب الفريق حينها محمد يوسف.

2016-2017

فى ولاية جديدة وأخيرة، عاد «البدرى» الموسم الماضى، فى فرصة ثالثة له فى القيادة الفنية لنادى القرن الأفريقى، ورغم فوزه بلقبى الدورى والكأس، واصل المدير الفنى هوايته، بعدما ختم الموسم بخسارة لقبى السوبر المحلى أمام الزمالك، ودورى أبطال أفريقيا أمام الوداد المغربى فى المباراة النهائية، ليكمل المسيرة فى الموسم الحالى، ليحقق لقب الدورى مبكراً، ليواصل سقطاته فى نهاية المواسم، بخسارة أمام الزمالك أفسدت فرحة التتويج بالدورى، وبعدها توديع بطولة كأس مصر بالخسارة أمام الأسيوطى فى ربع النهائى بهدف نظيف.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «البدرى».. تاريخ حافل من «النهايات الحزينة والمحبطة» مع الأحمر برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الوطن سبورت

السابق 7 مصريين ضمن أفضل 10 لاعبين فى العالم للإسكواش
التالى رئيس رابطة  النقاد الرياضين بانجلترا يكشف أسباب فوز صلاح بجائزة لاعب العام