أخبار عاجلة
حماية المستهلك تدعو الى مقاطعة البندورة -
حماية المستهلك تدعو الى مقاطعة البندورة -

فيديو .. أبرز ما قدمه فيدرر في بطولة ويمبلدون عام 2017

فيديو .. أبرز ما قدمه فيدرر في بطولة ويمبلدون عام 2017
فيديو .. أبرز ما قدمه فيدرر في بطولة ويمبلدون عام 2017

لدينا أكثر من 60 بطولة سنويا للتنس , لدينا أكبر 4 بطولات تستأثر بكل الأضواء والتركيز والاهتمام طوال الموسم , ثم لدينا “ويمبلدون” التي تتربع على عرش اللعبة دوما دون أي مزاحمة أو مضايقات .

ويمبلدون هي حلم الجميع , لا يوجد احد له علاقة بالتنس من قريب أو بعيد إلا وسحرته أجواء البطولة وسحره اللون الأخضر الجميل تحت أشعة الشمس الساطعة , لا يوجد لاعب تنس إلا وداعب خياله وأحلامه منظره وهو يرفع كأسها الذهبية تحت تصفيق الجميع بمن فيهم المنصة الملكية هناك , إنها أقدم بطولة تنس على الإطلاق , هذا الموسم تطفئ شمعتها الـ 140 , لا يوجد أي بطولة تقترب منها من حيث العراقة ولا من حيث التاريخ ولا من حيث القيمة ولا من حيث أي شيئ قد يخطر على بالك .

التصنيف والترتيب العالمي للتنس – رجال

التصنيف والترتيب العالمي للتنس – سيدات

البطولة بدأت عام 1877 في وقت لم يكن للتنس أي نشاط منظم , كانت مجرد رياضة للأغنياء وفي النوادي الفارهة , لا شيئ ينظم اللعبة ولا مكان يمكن للناس أن يذهبوا إليه كي يشاهدوا اللعبة , جاءت ويمبلدون وأقامت أول نشاط علني للعبة كي تخرجها من تلك الدائرة الضيقة التي أحاطت بها إلى الجميع , بدأت بالعشب ولا زالت تُلعب على العشب , أمريكا المفتوحة صمدت بالعشب أكثر من 8 عقود ثم رضخت للجيل الجديد من الأراضي “الأراضي الصلبة” , استراليا المفتوحة صمدت بالعشب 8 عقود أيضا لكن أيضا رضخت في النهاية كحال أمريكا المفتوحة , بقيت ويمبلدون صامدة وستبقى دائما .

أنت تتحدث عن أرضية كانت تشكل 75% من التنس حرفيا لمدة قرن كامل , ويمبلدون فوق أنها كانت شرارة انطلاق اللعبة التنس الحديث بتنظيم أول بطولة علنية والمساهمة الفعلية في وضع قوانين لها , هي ما زالت تحتفظ بكل شيئ كما كان قبل 140 عاما , لا زال لون الملعب اخضر ولا زال اللاعبين يرتدون اللون الأبيض الكامل , لا تزال تحتفظ حتى برعاة البطولة , مورد البطولة الأول مثلا شركة Slazenger هي من تزود البطولة بالكرات منذ 1902 , هناك موردين مستمرون منذ ثلاثينات القرن الماضي مثل مورد مشروبات البطولة الذي زال نفسه منذ عام 1935 , هناك محلات تجارية في مجمع البطولة عمرها من عمر البطولة .

منظمي البطولة اجتهدوا تاريخيا في جعل ويمبلدون مختلفة , ليس الاختلاف لمجرد الاختلاف , بل الاختلاف لأنها ضد الزمن , كل ما أمكنهم إبقاءه بعيدا عن عبث الزمن أبقوه , لا تزال تشعر بـ نوستاليجا وأنت تتابع أي مباراة في الملعب الرئيسي , شيئ من النوستاليجا لو كُتب لك وتجولت في مجمع البطولة وبعدها طالعت صور قديمة له , لن تشعر بأي شيئ وبأي فارق , لذلك نسبة كبار السن هناك تكون مرتفعة عن اي بطولة تنس أخرى , هنا كان شبابهم وهنا المكان الوحيد ربما الذي لا يحتاجون ذاكرتهم كي يصفونه لأحفادهم , يحتاج إلى أعين فقط .

ملعب البطولة الرئيسي الذي يكفي أن تقول فقط Centre Court كي تعرّف به , الملعب الذي عمره 95 عاما بالتمام والكمال , لا يوجد ملعب أقدم منه ولا يوجد ملعب شهد ملاحم مثله , هنا مر جميع أساطير اللعبة , كلهم دخلوا هذا الملعب مع مضاربهم وابهروا العالم بما قدموه , هذا المكان طالما كان شاهدا على أحلام تتحقق ودموع تنهمر , دائما كان صامدا وشاهدا على التنس منذ مضاربه الخشبية الصغيرة إلى مضاربة الكبيرة الحديثة , منذ أن كان يرتدي اللاعبين ملابس شبه رسمية أثناء اللعب إلى أن أصبحت اللعبة تجارة بحد ذاتها , لا زال هذا الملعب شامخا وشاهدا على كل شيئ , هذا الملعب هو قلب التنس النابض دوما .

البطولة ملكية تماما , ماذا تريد ويمبلدون أكثر من أن تكون تحت رعاية العائلة المالكة البريطانية ؟ كل شيئ هناك ضمن برتوكولات ملكية كأنك في القصر الملكي في لندن , حتى عام 2003 مثلا كان اللاعبون يحيون المقصورة الملكية عندما يدخلون بالانحناء لها , هذا شيئ انعكس حتى على المشاهدين الذين لديهم برستيج خاص بهم , جمهور ويمبلدون هو أكثر جمهور راقي في اللعبة باعتراف اللاعبين , لا صخب ولا صراخ زائد ولا حماس مجنون , لا أغاني وموسيقى بين الأشواط وإعلانات حتى على شاشات عملاقة في الملعب , فقط جمهور قادم كي يتابع تنس ويستمتع في صمت ثم يحيي اللاعبين بالتصفيق فقط كأنك لم تدخل القرن الجديد , كأنك لا زال في سبعينات الفرن الماضي .

ويمبلدون هي صورة التنس أمام العالم , من لا يعرف التنس يعرف ويمبلدون حتما , في 2012 موقع Bleacher Report الشهير صنف ويمبلدون ضمن أعظم 10 أحداث رياضية تُقام على هذا الكوكب , وهي تستحق بلا شك لأنها اكبر من بطولة للتنس , هي من بدأت التنس ومن حافظت عليه حتى أصبح كما نعرفه اليوم , هي من تقدم التنس للعالم , هو ذلك الحدث الذي لا يتأثر بكأس العالم مثلا من حيث نسب المتابعة , قناة ESPN الشهيرة نقلت 215 ساعة من ويمبلدون في 2014 دون أن تتأثر نسب المتابعة بوجود كأس العالم , فقط ويمبلدون من يمكن أن تقول عنها انه حتى كأس العالم كرة القدم لا مشكلة لديها .

تابع أخبار التنس على صفحة : خربشات تنسية

مؤشّرات أنذرت بخروج ألمانيا المبكر من مونديال روسيا

السابق بالفيديو.. الأهلي يتعادل أمام أولمبيا السلوفيني 1 - 1 ودياً
التالى نتيجة مباراة الاهلى وأولمبيا السلوفينى الودية الان اليوم الجمعة 6 يوليو 2018