أخبار عاجلة
أمانة تبوك توقف أعمال «تقزيم الأشجار» -

تقرير.. كيف ظهر الأهلي مع كارتيرون؟.. طريقتان للعب.. والبحث عن بديل السعيد قائم

تقرير.. كيف ظهر الأهلي مع كارتيرون؟.. طريقتان للعب.. والبحث عن بديل السعيد قائم
تقرير.. كيف ظهر الأهلي مع كارتيرون؟.. طريقتان للعب.. والبحث عن بديل السعيد قائم

اليكم تفاصيل هذا الخبر تقرير.. كيف ظهر الأهلي مع كارتيرون؟.. طريقتان للعب.. والبحث عن بديل السعيد قائم

تقرير.. كيف ظهر الأهلي مع كارتيرون؟.. طريقتان للعب.. والبحث عن بديل السعيد قائم

12:33 م السبت 07 يوليو 2018

كتب ـ هاي مدني:

خاض الأهلي المباراة الأولى ضمن معسكره الأوروبي، الذي يستعد من خلاله لبداية الموسم الجديد، واستئناف مباريات دوري أبطال إفريقيا، وانتهى لقاء أولمبيا السلوفيني بالتعادل بهدف لكل فريق في المباراة التي جمعتهما مساء يوم أمس الجمعة.

ويتبقى مباراة للأهلي خلال المعسكر المقام حاليا في كرواتيا، قبل أن يعود لمصر لمواجهة تاونشيب البوتسواني.

واستطاع كارتيرون من خلال مباراة أولمبيا أن يشاهد في الملعب 18 لاعبًا منحهم فرصة المشاركة في المباراة بين أساسيين واحتياطيين.

ونرصد من خلال تلك السطور بعض الملحوظات حول أداء الأهلي في المباراة، كالتالي:

طريقة اللعبة 4-2-3-1

لم يتغير في الشوط الأول للأهلي أي شيء فيما يخص طريقة اللعب التي اعتاد عليها الفريق في عهد المدير الفني السابق حسام البدري، وهي 4-2-3-1.

واعتمد لاعبي الأهلي على التمركز في وسط ملعبهم طوال أحداث الشوط الأول دون ضغط على حامل الكرة من المنافس، من أجل دفعهم للتقدم للأمام ثم الضغط بداية من دائرة المنتصف.

ولم تنجح تلك الطريق في انتاج أي شكل هجومي مميز، حيث أن عناصر الأهلي لم تصنع أي فرصة في الشوط الأول على مرمى أولمبيا.

الضغط بطريقة 4-2-4

مع بداية الشوط الثاني، وبعدما تقدم أولمبيا في النتيجة من خلال ركلة جزاء احتسبت مبكرًا، اندفع الأهلي هجوميًا، وبدأ في الضغط بشكل مبكر أثناء تواجد الكرة في منتصف ملعب أولمبيا.

ولعب الرباعي، وليد سليمان، صلاح محسن، جونيور أجايى، ومؤمن زكريا على خط واحد من أجل خطف الكرة من لاعب أولمبيا في وسط ملعبهم.

واستطاع الأهلي أن يخلق أكثر من فرصة بعدما تأخر بهدف، وتحول للشكل التنظيمي 4-2-4 أثناء تواجد الكرة في أقدام المنافسين.

استمرار البحث عن بديل السعيد

حدث على مدار الشوط الأول بالكامل تبادل للمراكز بين عناصر وسط الملعب الهجومي، أملا في إيجاد صانع الألعاب المناسب بعد رحيل عبدالله السعيد.

وبدأ جونيور أجايى في مركز صانع الألعاب، وبعد ذلك لعب وليد سليمان ثم مؤمن زكريا، لكن لم ينجح أي منهم في إدارة العملية الهجومية بالشكل المثالي.

هل نضج صلاح محسن؟

أبرز سؤال يجب أن يجيب عليه معسكر إعداد الأهلي المقام حاليًا في كرواتيا، هو مدى نضج صلاح محسن، الذي قد يشغل مركز المهاجم الأساسي للأهلي في حالة رحيل وليد أزارو وعدم التعاقد مع مهاجم آخر.

لم يحصل صلاح محسن على الكثير من الفرص على عكس أزارو الذي اعتاد التواجد في مواجهة المرمى كثيرًا منذ بداية عهده مع الأهلي، لكن أيضًا عندما أتيحت له فرصة انفراد أهدرها بشكل غريب، كما أهدر فرصة متابعة سهلة للغاية أمام المرمى بعدما ارتدت الكرة من يد الحارس أمامه في وضعية تسديد مثالية.

أين ناصر ماهر؟

تبقى أمام الأهلي مباراة في معسكر الإعداد، وربما تكون من أهم المتطلبات مشاركة ناصر ماهر، الذي عاد من الإعارة في صفوف سموحة، أملا في أن يكون صانع ألعاب الفريق.

ومنح كارتيرون الفرصة في مباراة أولمبيا لـ5 عناصر في مركز وسط الملعب المهاجم، هم، وليد سليمان، أجايى، مؤمن زكريا، ميدو جابر، ومحمد شريف، وربما تشهد مباراة الأهلي القادمة مشاركة ناصر ماهر.

أخطاء دفاعية ساذجة

ارتكبت العناصر الدفاعية اخطاء دفاعية ساذجة في عدد من المناسبات، بمنح الكرة للمنافس أثناء بناء الهجمة، وهو ما شكل خطورة كبيرة على مرمى الأهلي.

وفي المقابل لم يكن هناك أدوار كبيرة من حسام عاشور وعمرو السولية في عملية افتكاك الكرة من المنافس، الأمر الذي حمل خط الدفاع أعباء أكبر في التعامل مع هجوم المنافس.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر تقرير.. كيف ظهر الأهلي مع كارتيرون؟.. طريقتان للعب.. والبحث عن بديل السعيد قائم برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : مصراوى

السابق طارق خيرى: دوجيت إضافة قوية لسلة الأهلى
التالى غدا.. المقاصة يواجه المريخ بمعسكر الإسماعيلية