عاجل

على الأرجح أن هذه التطبيقات أبلغت فيسبوك عن آخر مرة مارست فيها الجنس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر على الأرجح أن هذه التطبيقات أبلغت فيسبوك عن آخر مرة مارست فيها الجنس

قد لا يعلم أقرب أصدقائك عن آخر مرة مارست فيها الجنس، لكن من المحتمل أن فيسبوك يعلم. وفقًا لتقرير جديد صادر عن مؤسسة رقابة الخصوصية الدولية (privacy international) ومقرها بريطانيا، هناك على الأقل تطبيقان لمتابعة فترات الحيض، هي (Maya) و(MIA Fem). إذ كانت تشارك التفاصيل للمستخدمين وصحتهم الجنسية مع فيسبوك وجهات أخرى. وفي بعض الحالات، يسجل المستخدمون تلك التفاصيل بأنفسهم داخل التطبيق، وتتضمن، متى آخر مرة مارس المستخدم الجنس، ونوع وسائل منع الحمل المستخدمة، وحالة المرأة المزاجية، وإذا كانت أباضت أم لا.

يثير هذا التساؤلات حول أمان وخصوصية معظم معلوماتنا، في عصر يمكن فيه لأرباب العمل وشركات التأمين والمعلنين استخدام البيانات لتمييز واستهداف فئات معينة من الناس.

وتمت مشاركة المعلومات مع عملاق وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، عبر برنامج (Facebook software development kit) وهو منتج يسمح للمطورين إنشاء تطبيقات لأنظمة تشغيل معينة، وتتبع التحليلات وكسب المال من تطبيقاتهم من خلال شبكة إعلانات فيسبوك.

وجدت “privacy international” أن “Maya” و “MIA” تشاركان البيانات مع فيسبوك بمجرد أن يثبت المستخدم التطبيق على هاتفه وفتحه، حتى قبل الموافقة على سياسة الخصوصية.

وصرح جون أوسبورن المتحدث باسم فيسبوك: «إن المعلنين لم يتمكنوا من الحصول على المعلومات الصحية المحرجة التي شاركتها تلك التطبيقات».

على الأرجح أن هذه التطبيقات أبلغت فيسبوك عن آخر مرة مارست فيها الجنس مؤسسة رقابة الخصوصية الدولية تطبيقان لمتابعة فترات الحيض

وفي بيان لموقع Buzz Feed: «إن نظام الإعلانات على فيسبوك لا يتأثر بالمعلومات المستقاة من نشاط الأشخاص عبر التطبيقات أو مواقع ويب أخرى عندما يتعلق الأمر باستهداف المستخدمين حسب اهتماماتهم».

اكتسبت التطبيقات التي تتابع فترة الحمل مثل “Maya” و”MIA” شعبية باعتبارها تطبيقات مسلية وحميمية، والتي توفر رؤية جيدة نحو عالم الخصوبة والحمل الذي يكون مرهقًا في كثير من الأحيان. ويمكن استخدامها لتتبع الصحة الجنسية بشكل عام، والحالات المزاجية وغيرها من البيانات الحميمية. لكن العديد من التطبيقات لا تخضع لنفس القواعد التي تخضع لها معظم البيانات الصحية.

وقد أثار ذلك مخاوف تتعلق بالخصوصية، إذ أصبحت بعض التطبيقات أدوات مراقبة قوية لأرباب العمل وشركات التأمين الصحي، والتي تجمع بكل شراسة المزيد من البيانات حول حياة موظفيها أكثر من أي وقت مضى، تحت شعار الصحة.

بالإضافة إلى أنه يمكن مشاركة البيانات على نطاق أوسع مما يدركه الكثير من المستخدمين، وذلك وفقًا لما تشير إليه دراسة “Privacy International”.

وقد طُلب من العديد من تطبيقات تتبع فترات الحمل مشاركة بياناتها الصحية مع أرباب العمل وشركات التأمين النسائية، وكذلك العيوب الأمنية التي تكشف عن المعلومات الحميمية.

نتيجة لذلك، تقول العديد من النساء إنهن ابتكرن استراتيجيات لاستخدام هذه التطبيقات دون الكشف عن جميع معلوماتهن الحساسة، ومن بين تلك الاستراتيجيات: استخدام أسماء مستعارة وكتابة التفاصيل بشكل مبعثر وإدخال بيانات غير صحيحة.

ويشعر كل المستخدمون والخبراء على حد سواء بالقلق من إمكانية كشف البيانات من خلال الاختراقات الأمنية، أو استخدامها من قبل أرباب العمل أو شركات التأمين للتمييز ضد المرأة من خلال زيادة أقساط التأمين أو عدم منحهن مناصب قيادية.

قالت ديبورا سي بيل (Deborah C. Peel)، طبيبة نفسية ومؤسسة حقوق خصوصية المرضى غير الهادفة للربح: «إن الناس يتوقعون أن تكون بياناتهم الصحية محمية بنفس القوانين التي تحمي معلوماتهم في مكاتب الأطباء، لكن العديد من التطبيقات لا تخضع لنفس القواعد».

وأضافت: «معظم الناس يريدون اتخاذ قرارات خاصة بشأن ما يريدون الكشف عنه من حياتهم الجنسية، سواء ستتم مشاركة هذه البيانات أم لا». «ليس لدينا الآن القدرة على القيام بذلك».

تعد فيسبوك أكبر منصة وسائل تواصل اجتماعي في العالم، مع 1.2 مليار مستخدم يوميًا، ويُطلب من المستخدمين أكثر من أي وقت مضى أن يثقوا بأن فيسبوك تحافظ على معلوماتهم الحساسة.

وفي الأسبوع الماضي، أطلقت فيسبوك منتج “Facebook Dating” في الولايات المتحدة، وهو عبارة عن خدمة تقترح على المستخدمين حبيبًا محتملًا، والاقتراح يكون على أساس التفضيلات والاهتمامات ونشاطات الفيسبوك.

في نفس الوقت، تعرضت فيسبوك للنقد خلال الأعوام الأخيرة بسبب فضائح متعددة تتضمن معلومات مضللة وحسابات مزيفة وانتهاكات للثقة. يتضمن ذلك تصريح أحد كاشفي الفساد في عام 2018 أن فيسبوك سمحت لشركة “Cambridge Analytica” للاستشارات السياسية بالوصول لبيانات ملايين الأشخاص، وفي تلك الحالة، حصلوا على البيانات من تطبيق اختبار (Quiz App) التابع لجهة خارجية.

وفي بيان فيسبوك المدرج في التقرير، ذكرت الشركة أن شروط الخدمة الخاصة بها تحظر على مطوري التطبيقات مشاركة البيانات الصحية أو الحساسة، وأنه أخبر “Maya” و”MIA” أنهم ينتهكون الشروط.

وأشارت فيسبوك إلى أنه على الرغم من وجود أنظمة تكتشف وتحذف المعلومات تلقائيًا مثل أرقام الضمان الاجتماعي وكلمات المرور من المعلومات التي تشاركها التطبيقات، فإن الشركة تبحث عن طرق لتحسين النظام لاكتشاف وتصفية المزيد من المعلومات التي يُعتقد بأن تكون حساسة.

قالت شركة “Plackal Tech” المطورة ل”Maya” في بيانها لـ”Privacy International”: «إنها سوف تزيل “Facebook SDK” من إصدارها الجديد». ولم يأتِ رد من الشركة المطورة ل “MIA”، ولم يكن لدى فيسبوك تعليق فوري.

اقرأ أيضًا:

فيسبوك يعترف بنقل المحادثات الصوتية للمستخدمين سرًا

فيسبوك تمتلك بيانات عنك ، حتى إن لم تكن مستخدمًا للفيسبوك

ترجمة: محمد رشود

تدقيق: نغم رابي

المصدر

Avatar

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر على الأرجح أن هذه التطبيقات أبلغت فيسبوك عن آخر مرة مارست فيها الجنس برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : انا اصدق العلم

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج