أخبار عاجلة
صور.. تشان ينهي الفحص الطبي في يوفنتوس -

قوّة الموسيقا: ما الذي قاله أبرز الكتّاب والفلاسفة عنها؟

-

مع ترقّي المستوى الفكري للإنسان، لا بدّ من تزامن هذا الحدث مع ارتقاء آخر في المستوى الذوقي أيضًا. ولا بدّ أن يكون للموسيقا حيّز كبير يشغل هذا المستوى، فمن المُستَغرب ألّا تجد أديبًا يعبّر عن حبه للموسيقا، أو فيلسوفًا لم يكن هائمًا بعازف ما، أو متروحِنًا لم يحرّك رأسه مترنمًا عند سماعه أنغامًا عذبة انبعثت من مكان ما فحرّك لها رأسهُ طربًا!

كيف لا يحدث كل هذا وقد قال العارف الكبير جلال الدين الرومي: إنّ الموسيقا ما هي إلا أزيز أبواب الجنان! فمن هذا الذي بعد كل هذا لا يطرب لها!

بالحديث عن الذين يطربون لها ويتغنون بقوّتها، لدينا الكثير من الشخصيات البارزة التي عبّرت عن هذا المعنى في كتاباتها، فكما أن للفكر والعلم والفلسفة والأدب نصيب مما تخطّه الأقلام، فإن للموسيقا أيضًا حظًا فيها، ووجب أن نتطرّق لهذا الحظ قليلًا.

سوزان سونتاج Susan Sontag

سوزان سونتاج Susan Sontag

سوزان سونتاج Susan Sontag

يُقال إنّ الكاتبة والسينمائية الأمريكية سوزانا كانت تقضي يوميًا من 9 إلى 10 ساعات في القراءة، إذ كانت مولعة بمطالعة الأدب. إضافةً إليه كانت أيضًا مِن عشاق الموسيقا، إذ تذكر في مذكّراتها أن سرّ نجاحها في الكتابة والفن السينمائي وحتى في حياتها الشخصية يعود فضل كبير منه إلى الموسيقا.

وتقول أيضًا:

“الموسيقا هي الشكل الأكثر تجرّدًا ونقاءً للمعاني الإنسانية التي لطالما شوّهتها الكلمات، لذلك لا شيء يُشبع أجسادنا المادية المتهالكة سوى الموسيقا ومعانيها الدفينة”.


كورت فونيجت Kurt Vonnegut

سوزان سونتاج Susan Sontag

كاتب القصص الأمريكية الذي خاض غمار الحرب العالمية الثانية كان ذواقًا موسيقيًا أيضًا، إذ يعبّر عن حبه لها في إحدى مقالاته التي حملت عنوان رجل بلا وطن A Man Without a Country، رفع فيها الموسيقا إلى مرتبة أعلى من كل الفنون، وصرّح بأنها كانت السبب الذي جعلَ من حياته شيئًا يستحق العناء.

وكتب في ذلك الكلمات العظيمة التالية:

“إن قضت إرادة الله أن أموت، فليكن رثائي هو التالي، إن الدليل الوحيد الذي توصّلت من خلاله إلى وجود الإله، كان الموسيقا!”.


فريدريش نيتشة Friedrich Nietzshe

سوزان سونتاج Susan Sontag

لم يستطع أحد أن يُشير إلى قوّة الموسيقا وقدرتها على تأجيج الروح البشرية كما فعلَ فيلسوف الإنسان الأعلى الألماني فريدريش نيتشة. إذ يقول ذلك صراحةً في كتابه أفول الأصنام: “لولا الموسيقا، لكانت الحياة غلطة”.

ولتفسير موقف نيتشة على وجه الدقة، يستعرض جوليان يونغ مدوّن سيرته الذاتية بعضاً من الكلمات ليوضّح وجهة النظر هذه:

“الله قد أعطانا الموسيقا كي نسمو بها للأعالي، فهي توحّد كل الصفات والأجناس وتصهرهم معًا. الموسيقا تحرّك وتمجد، ولكنها قد تكسر القلوب أيضًا، مهمتها الأساسية تكمن في أن تقود أفكارنا نحو السمو، أما إن تحولت إلى شيء قريب من التعالي والمباهاة فلا شك أنها أصبحت سلعة ضارة بلا قيمة”.


آرثر شوبينهاور Arthur Schopenhauer

آثر شوبينهاور Arthur Schopenhauer

طالما أن شوبينهاور هو معلّم نيتشة وبمثابة والده الروحي وملهم عدميّته، فلا بد أن يكون له رأي في الموسيقا أيضًا، خصوصًا أنه أشار إلى ذلك في كتابه الشهير العالم إرادةً وتمثلًا قائلًا الكلمات التالية:

“بعيدًا عن كل الفنون الأخرى، تقف الموسيقا لوحدها. من خلالها نستطيع إدراك التناسخ والتكرارية ضمن طبيعة هذا العالم. إنها فن عظيم وقوي ذو تأثير على الإنسان يتخطى الحدود، ويمكن اعتبارها واحدة من أعمق اللغات الكونية”.


فيرجينيا وولف Virginia Woolf

فيرجينيا وولف Virginia Woolf

قبل انتحار الكاتبة البريطانية فيرجينيا، وفي بداية العشرينيات من حياتها، كتبت في مذكّراتها مقالاً صغيراً تحت عنوان رقصة أمام بوابة الملكة A Dance at Queen’s Gate، تحدثت فيه عن التأثير الأفيوني للموسيقا خلال ليلة في العراء ضمن بلدة صغيرة.

“هذه هي نوعية الموسيقا التي يجب أن نطرب لها، تلك التي تحرك الغرائز الدفينة فينا، فتخلع عنا قشرة الحضارة الرقيقة عائدةً بنا إلى الأصول والبدايات، ونبدأ عندها الطرب والدوران الجنوني غافلين عن كل شيء آخر. ما يهمنا فقط هو التأرجح على هذه الأنغام وكأنها دوامات من المياه العاتية تجرفنا نحو الأعماق، إنها شيء سحري من الصعب أن نصفه”.


فيكتور هوغو Victor Hugo

فيكتور هوغو Victor Hugo

الروائي الفرنسي الكبير، وصاحب رائعة البؤساء وأحد الرومانسيين المشهوريين، يتكلم بدوره هنا عن الموسيقا بشكل رفيع ومنمّق ضمن مقدمة إحدى الدراسات التي قام بها، والتي حملت اسم العقول العظيمة في كل الأوقات The Greatest Geniuses of All Time:

“الموسيقا هي التعبير عن الأشياء التي لا نستطيع قولها، وعن الأشياء التي لا نستطيع أن نصمت إزاءها أيضًا”.


ألدوس هاكسلي Aldous Huxely

ألدوس هاكسلي Aldous Huxely

يعبّر مؤلف رواية عالم جديد شجاع، الكاتب الإنكليزي هاكسلي عن الموسيقا في إحدى مقالاته التي أخذت اسم Rest is Silence قائلًا:

“الموسيقا تلي الصمت في القدرة على التعبير عن كل الأشياء التي لا نستطيع الحديث عنها”.

“عندما نريد التعبير عن شيء لا يمكن وصفه، نكسر قلم شكسبير ونبدأ بعزف الألحان!”.


والت وايتمان Walt Whitman

والت وايتمان Walt Whitman

كتبَ والت وايتمان، الشاعر الأمريكي نثرًا وشعرًا في حبه للموسيقا وتذوقه لها، وقال في ذلك القصيدة التالية:

“الموسيقا.. إنّها الموحّد.. لا شيء أكثر روحانيةً منها.. لا شيء أكثر حساسيةً منها.. إنها الإله.. إنها الإنسان الكامل.. تتقدم لكي تسود في المكان الأعلى.. ثم تحقق جميع آمالنا ورغباتنا.. “.


أوليفر ساكس Oliver Sacks

أوليفر ساكس Oliver Sacks

العالم المشهور أوليفر ساكس ليسَ بعيدًا عن جوقة الفن أيضًا، إذ نراه يتكلم عن الموسيقا في إحدى اللحظات العزائية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي ضربت الولايات المتحدة الأمريكية قائلًا:

“عند ركوبي على الدرجة إلى إحدى الحدائق، سمعتُ الموسيقا تُعزف على حشد من الناس. كان حشدًا صامتًا يستمع إلى الموسيقا ويحدّق إلى البحر. عندما انتهى العزف، تفرّقت الحشود بهدوء، فكان من الجليّ أن هذه الموسيقا قد جلبت لهم بعضًا من العزاء بطريقة قد تعجز الكلمات عن فعله”.

“على عكس جميع الفنون، تتفرّد الموسيقا بعاطفيتها. لديها قوة كبيرة على التعبير عن العواطف والمشاعر، يمكن لها أن تخترق القلب دون استئذان. فيها تناقض غريب وغامض خصوصًا أنها تجعل المرء يشعر بالألم والحزن إلا أنها في الوقت نفسه تمنحه كمًّا من العزاء والتعاطف”.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر قوّة الموسيقا: ما الذي قاله أبرز الكتّاب والفلاسفة عنها؟ برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أراجيك

السابق سيّارةُ أُجرة ذاتيّة القيادة لاحظت المشاة قبل وقوع الحادث، لكنّها قرّرت عدم التوقف!
التالى الصين تسمح بالطلاق من خلال الـ"مسنجر"