أخبار عاجلة

بالصور| عارضات أزياء غيَرن نظرة العالم للجمال

موضة وجمال

في آخر نشاطاتها قامت مؤسسة "Figleaves" لبيع الملابس الداخلية على الإنترنت، بحملة كبيرة لتغيير نظرة العالم عن الجمال بمشاركة عارضات أزياء خارجات عن الإطار المتعارف عليه في عروض الأزياء لعرض منتجاتهم، وكانت بطلة الحدث عارضة الأزياء "كيلي نوكس" والتي ولدت بعيب خلقي في ذراعها اليسرى.

وفي تقرير نشره موقع "ديلي ميل" قالت آنا شيلينجو، عارضة أزياء سابقة وعضو منتدب في شركة "MiLK" المشاركة في الحدث: "إن الهدف من هذا الحدث هو التنوع، وإبراز وجوه الجمال المختلفة في جميع الأشخاص بعيدًا عن المعايير النمطية للعمر وشكل الجسم والعرق والإعاقة".

وأضافت: "أتمنى أن تتمكن كل امرأة من التمتع بجمالها الخاص دون الشعور بالإحراج، إن الجمال لا حدود له ويمكن العثور عليه في كل شخص والصور النمطية التقليدية للجمال شيء من الماضي".

كيلي نوكس.. عارضة أزياء ذات ذراع واحد:

لم تمنع إعاقة كيلي نوكس، التي ولدت في لندن من أن تصبح واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم، ولدت نوكس البالغة من العمر 34 عامًا من دون ذراع يسرى، ولكن منذ سن السابعة رفضت ارتداء ذراع اصطناعية، ومن وقتها وهي تعيش حياتها بشكل طبيعي جدًّا، بل تفوقت على الكثير في مجالها، حيث فازت عام 2008 في برنامج "BBC Three Reality TV".

حققت فوزًا بجلسة تصوير مع مصور الأزياء البارز "رانكين"، عرضت في مجلة ماري كلير، ومن بعدها أصبحت واحدة من أشهر عارضات الأزياء، وفي مقابلة مع "ديلي ميل" العام الماضي قالت: "الإعاقة هي الحاجز الأخير في صناعة الأزياء وأنا هنا لكسر تلك الجدران، فقد أصبحت صناعة الأزياء أكثر شمولًا في السنوات التسع الماضية ولكن بالتأكيد هناك طريق طويل لنقطعه".

ميلاني جايدوس.. عارضة أزياء بمتلازمة "كريست سيمنز تورين":

تشتهر ميلاني بمقولتها: "إنني الشخص الوحيد الذي يبدو مثلي"، وهي المقولة التي أوصلتها لتصبح أشهر عارضة أزياء عرفها القرن الحادي والعشرين، فبالرغم من معاناتها من متلازمة "كريست سيمنز تورين"، أو "خلل التنسج الأديمي الظاهر"، وهو اضطراب وراثي يؤثر على نمو الأسنان ودورة التعرق وعدم اكتمال نمو الغضاريف والأظافر وحتى العظام الصغيرة، فتبدو "ميلاني" صلعاء وبدون أسنان، إلا أنها استطاعت اكتشاف جمالها الخاص والتفاخر به.

أمضت ميلاني ذات الـ27 عامًا في محاولة قبول حالتها، إلا أنها أرادت دائمًا تخليد ذكراها الخاصة، ورؤية صورها على أغلفة المجلات العالمية ودور العرض، ومع مرور الوقت أقنعها أصدقاؤها بتجربة خوض مجال الأزياء، وتلقت في البداية عددًا من الانتقادات حتى استطاعت بعد ذلك إثبات نجاحها ليتقبلها العالم ويصبح لها معجبون من شتى بقاع العالم.

ويني هارلو.. عارضة "ديزل إس بي إيه" الأولى المصابة بالبهاق:

نموذج قوي ومتمرد، كافحت ولم تمنعها إصابتها بمرض "البهاق"، وهو مرض جلدي منتشر في العالم ويعرف تحديداً بزوال اللون الطبيعي للجلد على شكل بقع بيضاء واضحة في الجسم، لتصبح واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم، بل تصبح العارضة الأولى لشركة تصميم إيطالية ضخمة مثل شركة "ديزل إس بي إيه".

ولدت ويني في تورنتو في كندا، وعانت منذ سن الرابعة من البهاق وتصبغ جلدها، وبالرغم من ذلك تمكنت من أن تصبح عارضة أزياء شهيرة، صرحت بأن زملاءها في الدراسة كانوا يخافون منها حيث يعتقدون أن مرضها معد.

نياداك سوت.. عارضة الأزياء صاحبة البشرة الأقتم في العالم:

تقول نياداك سوت، والتي اشتهرت بملامحها التي تشبه عروس باربي الشهيرة: "سيقول الناس دومًا أشياء سيئة عنك، لكن آراؤهم لا تحدد من أنت"، نعم ولهذا نجحت المرأة صاحبة البشرة الأقتم في العالم، وأصبحت في قائمة عارضات الأزياء الأشهر في العالم.

العارضة نياداك من جنوب السودان وتعرف باسم Duckie، تسبب لها مظهرها المختلف في تلقي بعض الانتقادات على الإنترنت ومع ذلك فقد حققت نجاحها الأول وفازت بالمركز الأول في مسابقة Next Top Model في أستراليا.

main_image_label

main_image_label

main_image_label

main_image_label

main_image_label

السابق «النمل.. الذباب.. الصراصير».. وصفات طبيعية للتخلص من حشرات الصيف
التالى بالصور| بيع أغلى حقيبة في أوروبا في مزاد علني.. والسعر مفاجأة