إقالة عمدة مدينة الأهواز العربية بعد فشله في مواجهة أزمة الفيضانات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أقال مجلس مدينة الأهواز العربية جنوب إيران، اليوم الخميس، عمدة المدينة، منصور كتانباف، بعد أن صوت 11 عضواً في المجلس لصالح قرار إقالته وتعيين موسى شاعري خلفاً له.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، ”أن رئيس عمدة مدينة الأهواز عاصمة إقليم خوزستان تمت إقالته خلال جلسة عقدها مجلس مدينة الأهواز وجرى التصويت على إقالته، بسبب تقصيره في مواجهات أزمة الفيضانات التي ضربت مدينة الأهواز خلال شهري مارس وأبريل الماضيين“.

 ونقلت الوكالة الرسمية الإيرانية، عن عضو مجلس مدينة الأهواز محمد هادي قنوات، قوله ”إنه جرى التصويت على استقالة عمدة مدينة الأهواز منصور كتانباف، بسبب عدم قناعة أعضاء المجلس بالأجوبة التي طرحها خلال عملية استجوابه التي جرت اليوم الخميس“.

وقال قنوات، الذي كان يتولى عملية استجواب منصور كتانباف، ”إنه لم يقتنع بأجوبة عمدة الأهواز، كما أنه للأسف العديد من أعضاء المجلس غير مدركين لقوانين المدينة والبلاد“.

وكان من المقرر أن يتم إقالة عمدة مدينة الأهواز، منصور كتانباف، قبل حلول العام الإيراني الجديد الذي بدأ في 21 مارس الماضي، لكنه نتيجة وجود خلافات داخل أعضاء مجلس مدينة الأهواز تم في النهاية تأجيل استجواب كتانباف.

ويبلغ عدد سكان الأهواز 1.2 مليون نسمة في مدينة الأهواز، لكن المدينة تواجه العديد من المشاكل في ظل تجاهل السلطات الحاكمة في طهران وتعرض أهاليها للتمييز بسبب قوميتهم العربية.

وتعهد الرئيس حسن روحاني الشهر الماضي، خلال زيارته لمدينة الأهواز بأن تقوم حكومته بتقديم الخدمات وإعادة بناء المنازل التي دمرتها الفيضانات بالإضافة إلى تعويض المزارعين والفلاحين الذين دمرت تلك الفيضانات محاصيلهم الزراعية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق