وزير الخارجية الإيراني: طهران غير مستعدة للتفاوض مع واشنطن بشأن الاتفاق النووي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر

وزير الخارجية الإيراني: طهران غير مستعدة للتفاوض مع واشنطن بشأن الاتفاق النووي

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم /الخميس/ أن بلاده غير مستعدة للتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي بعد أن انسحبت منه وفرضت العقوبات على طهران.

وقال ظريف - في حوار أجراه مع وكالة أنباء (كيودو) اليابانية وعدد من وسائل الإعلام اليابانية خلال زيارته لطوكيو - "لا احتمالية لمفاوضات"، ردا على سؤاله عما إذا كانت هناك فرصة لإجراء محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة من أجل تخفيف حدة التوترات، وأن تشمل تلك المفاوضات بحث تبادل السجناء بين لدى الجانبين.

وكان ظريف قد صرح في بداية أبريل الماضي بأن بلاده مستعدة لمبادلة السجناء الإيرانيين في الولايات المتحدة وألمانيا وأستراليا بالسجناء الأجانب في إيران.

لكن ظريف أكد - في تصريحاته اليوم - أن صفقة كهذه لم تعد مطروحة على الطاولة لأن الولايات المتحدة وضعت شروطا مسبقة غير محددة، مضيفا أن "الولايات المتحدة ليست في وضع يمكنها من فرض شروط مسبقة على إيران".

واعتبر ظريف أن الولايات المتحدة تمارس "التنمر" بضغطها على دول أخرى من أجل الالتزام بالعقوبات الاقتصادية الخانقة التي فرضتها على إيران.
وانتقد ظريف الأطراف الأوروبيين في الاتفاق النووي الإيراني، وكذلك اليابان لامتثالها للعقوبات الأمريكية، بالرغم من إعلانها تأييد الاتفاق النووي المعروف رسميا بخطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال: "عليّ أن أؤكد أنه من المهم لجميع الأعضاء في خطة العمل الشاملة المشتركة أن يضعوا في الاعتبار إخفاقهم المستمر، لأن أوروبا للأسف بينما تدعم الاتفاق شفهيًا، لم تتمكن من اتخاذ أي إجراء، ولم يتخذ شركاؤنا اليابانيون الإجراءات كذلك لتنفيذ الاتفاق".
وتأتي تصريحات ظريف بعد لقائه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ووزير خارجيته تارو كونو - خلال زيارته لطوكيو - بدعوة من نظيره الياباني، وبحث اللقاءان المستجدات في المنطقة والإجراءات الأمريكية وكيفية الحفاظ على الاتفاق النووي.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر وزير الخارجية الإيراني: طهران غير مستعدة للتفاوض مع واشنطن بشأن الاتفاق النووي برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق