وكالة: كيم وترامب يتفقان على المضي قدمًا في محادثات لنزع السلاح النووي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية إن الزعيم كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفقا خلال اجتماعهما يوم الأحد على المضي قدما في حوار من أجل تحقيق انفراجة جديدة في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية عن كيم قوله إنه العلاقة الشخصية الطيبة التي تربطه بترامب جعلت عقد مثل هذا الاجتماع ممكنا بعد الإعلان عنه بيوم واحد وإن العلاقة مع ترامب ستستمر في تحقيق نتائج طيبة.

وغادر  دونالد ترامب مساء الأحد سيول على متن الطائرة الرئاسية الأمريكية ”إير فورس وان“، في ختام زيارة تاريخية لشبه الجزيرة الكورية، وطأت خلالها قدماه أرض كوريا الشمالية في خطوة هي الأولى لرئيس أمريكي.

ووصفت كوريا الشمالية الإثنين اللقاء بين زعيمها والرئيس الأمريكي الأحد في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين بانه كان ”تاريخيا“ و“رائعا“.

وقالت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية إن الزعيمين توافقا على ”استئناف الحوارات البناءة ودفعها قدما من أجل إحداث خرق في ما يتعلق بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية“.

وأتاح هذا اللقاء استئناف المحادثات بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي، بعد حوالى عام من قمّتهما الأولى في سنغافورة وفشل قمتهما الثانية في هانوي في شباط/فبراير الماضي.

والتقى الرجلان للمرة الثالثة في إطار يحمل رمزيةً خاصة: المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل الكوريتين منذ انتهاء الحرب (1950-1953) التي شهدت أيضاً مواجهة بين الصين والولايات المتحدة.

وعبَرَ ترامب برفقة كيم الذي كان يرتدي بزّته التقليدية ذات اللون الرمادي الداكن، الخط الاسمنتي الذي يجسّد الحدود بين الكوريتين، وسار لوقت قصير داخل الأراضي الكورية الشمالية قبل أن يعود أدراجه.

ووقف الرجلان بعدها لالتقاط الصور خلف الخط الحدودي في قرية بانمونجوم حيث تمّ توقيع الهدنة عام 1953.

واعتبر ترامب ”أنه يوم عظيم بالنسبة للعالم“. وقال إنه ”فخور لعبوره هذا الخطّ“. وأعرب كيم من جهته عن أمله في ”تجاوز العقبات“ بفضل علاقاته مع ترامب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق