قتلى بانفجار قنبلة جنوب أفغانستان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلن مسؤول أفغاني إن قنبلة مزروعة على جانب الطريق اسفرت عن مقتل اثنين على الأقل من المدنيين في جنوب ولاية قندهار.

وصرحت نصرت رحيمي، المتحدثة باسم وزارة الداخلية، اليوم السبت أنه اصيب خمسة أشخاص آخرين عندما وقع الانفجار في السيارة بعد ظهر يوم الجمعة في منطقة سبين بولداك.

ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن الهجوم، لكن تنشط طالبان في المقاطعة وأعلنت عن هجمات سابقة.

يؤكد فردوس فارامارز، المتحدث باسم قائد شرطة كابول، بشكل منفصل انفجارين في كابول مساء الجمعة، قائلا انه لم تقع إصابات.

وأعلن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، مسئوليتهم الهجمات في كابول.

في جميع أنحاء أفغانستان، استمرت هجمات المتشددين في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لإجراء انتخابات رئاسية في وقت لاحق من هذا الشهر، في الوقت الذي انهارت فيه محادثات الولايات المتحدة وحركة طالبان حول اتفاق السلام.

و قد اعلن مسؤول صباح يوم الخميس، انفجار شاحنة مفخخة بالقرب من مستشفى في جنوب أفغانستان مما أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 90 آخرين.

وكانت حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، الذي دمر جزءًا من المستشفى في قلات، عاصمة مقاطعة زابل الجنوبية، وحطم أسطولًا من سيارات الإسعاف.

استخدم السكان، الذين جاء الكثير منهم لرؤية أفراد أسرهم المرضى، شالات وبطانيات لنقل الجرحى داخل المبنى المدمر، بينما تدافعت السلطات لنقل الجرحي ذوي اصابات خطيرة إلى المستشفيات في قندهار القريبة.

في الساعات الأولى بعد الانفجار، كانت هناك أرقام متناقضة لعدد القتلى والجرحى. وقال المتحدث باسم حاكم الاقليم جول اسلام سيال ان عدد القتلى 12 شخص لكنه قال ان السلطات في المكان تراقب الحطام. وقال عطا جان حقبيان، رئيس المجلس الإقليمي، إن عدد القتلى 20.

وقالت حركة طالبان، التي تنفذ هجمات شبه يومية منذ انهيار محادثات السلام مع الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر، إن الهدف كان مبنى المخابرات الحكومية القريب.

وقال حقبيان إن جدار مبنى إدارة الأمن الوطني تضرر، لكن لم يستطع أن يقول ما إذا كان هناك أي افراد من بين الضحايا.

و في وقت سابق، أوضح مسؤول أفغاني انه لقي 22 شخصًا على الأقل، بينهم ستة عسكريين، مصرعهم في الهجوم الانتحاري بالعاصمة كابول.

وقال فردوس فارامارز، المتحدث باسم قائد شرطة كابول، يوم الثلاثاء انه اصيب 38 آخرين في الهجوم الذي وقع بالقرب من تقاطع مسعود.

وقال فارامرز "هناك نساء وأطفال بين القتلى والجرحى في الهجوم."

وقد أدانت وزارة الخارجية الباكستانية هجومًا انتحاريًا نفذه طالبان على موكب الرئيس الأفغاني أشرف غاني في شمال أفغانستان في وقت سابق من اليوم أسفر عن مقتل 24 شخصًا على الأقل، بينهم نساء وأطفال.

كان غاني حاضرا في المكان، لكنه لم يصب بأذى في هجوم الثلاثاء.

وقد نددت باكستان بالهجوم وقدمت تعازيها لأسر الضحايا، وكذلك صلواتها من أجل الشفاء العاجل لجميع الجرحى.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة أن "باكستان تدين الإرهاب بجميع أشكاله"، مضيفًا دعم إسلام أباد للجهود الأفغانية الرامية إلى إعادة السلام والاستقرار إلى البلاد التي مزقتها الحرب.

وكثيرا ما تتهم كابول باكستان بدعم طالبان التي صعدت هجماتها في أنحاء أفغانستان في الأشهر الأخيرة، وتنفي باكستان الاتهام.
كما اعلنت حركة طالبان مسئوليتها عن هجوم مميت في شمال أفغانستان استهدف مسيرة حملة الرئيس أشرف غني الانتخابية، مما أسفر عن مقتل 24 شخصًا، وهجوم آخر في انفجار وقع في كابول بالقرب من السفارة الأمريكية.

ولم يصب غني في الهجوم ولم يعرف على الفور ما إذا اصيب أي من حراسه في الانفجار الذي وقع في باروان اليوم الثلاثاء.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر قتلى بانفجار قنبلة جنوب أفغانستان برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : بوابة الفجر

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج