أخبار عاجلة

الرئيس الفرنسي: سنحارب الإرهاب في الداخل والخارج وسننتصر

الرئيس الفرنسي: سنحارب الإرهاب في الداخل والخارج وسننتصر
الرئيس الفرنسي: سنحارب الإرهاب في الداخل والخارج وسننتصر

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، إن فرنسا ستخوض في 2018 العديد من المعارك لاسيما مكافحة الإرهاب في المشرق والساحل وعلى التراب الوطني، متعهدا بالانتصار عليه.

ووجه ماكرون - في كلمة متلفزة بمناسبة العام الجديد - التحية للعسكريين الفرنسيين المتمركزين في ساحات العمليات الخارجية وكذلك زملائهم الذين قتلوا هذا العام، مثنيا أيضا على قوات الشرطة والجيش الساهرة على أمن فرنسا.

وشدد على ضرورة تحقيق السلام على الصعيد الدولي باعتبارها مسألة لا غنى عنها أولا لأمن فرنسا ولضمان استقرار الدول واحترام كل الأقليات، مشيرا إلى أن ذلك ما فعلته فرنسا في لبنان وتقوم به اليوم في الساحل وأفريقيا وهو ما ستواصل فعله في سوريا والشرق الأوسط.

وحول اللاجئين، أكد ماكرون ضرورة أن تستقبل فرنسا - انطلاقا من الواجب الأخلاقي - الرجال والنساء الفارين من تهديدات مختلفة في بلدانهم تتعلق بأصولهم أودينهم أو معتقداتهم السياسية.

وأشار مع ذلك إلى أن فرنسا لن يمكنها استقبال الجميع، ولن تتمكن من ذلك بدون قواعد مبسطة وصارمة تمكن من التحقق من هوية طالب اللجوء والتأكد من استيفائه للشروط المطلوبة.

واعتبر الرئيس الفرنسي أنه ليس من المقبول أن يظل أشخاص متواجدين في فرنسا لأشهر وأعوام طويلة ليست لديهم أية فرصة في تقنين أوضاعهم، متعهدا بأن تتسم الإجراءات المتخذة في هذا الصدد بالإنسانية والفاعلية. 

وعلى الصعيد الأوروبي، لفت ماكرون إلى أن عام 2018 سيكون "حاسما"، مؤكدا أن فرنسا لن تنجح بدون أوروبا. وقال: "نحتاج لأوروبا أكثر طموحا وسيادة وأكثر وحدة وديمقراطية ويمكن أن تصير قوة اقتصادية واجتماعية وبيئية وعلمية بحيث يمكنها مواجهة الصين والولايات المتحدة".

وشدد على ضرورة التصدي للقوميين والمشككين في أوروبا، وعلى أهمية الشراكة الفرنسية - الألمانية لإحراز أي تقدم.

وعلى المستوى الوطني، عبر ماكرون عن أمله في أن يكون 2018 عام التلاحم للأمة، داعيا إلى تجاوز الانقسامات العميقة التي تضر بالبلاد وإعلاء قيم الإخاء.

وكان ماكرون استهل كلمته بالتأكيد أن 2017 كان عام الاختيار للشعب الفرنسي الذي منحه ثقته في مايو الماضي وقام بتجديد المشهد السياسي، مؤكدا أنه عكف منذ انتخابه على تنفيذ وعوده الانتخابية وأن العام الجديد مليء بالتحديات.

وأكد أن الحكومة بدأت في تنفيذ إجراءات كبيرة وستواصلها بقوة وبنفس الوتيرة في مجالات تعزيز الابتكار الاقتصادي والاجتماعي ومكافحة أشكال التمييز، موضحا أن إجراءات الحكومة تستهدف الاهتمام بالعمل عبر تدريب العاطلين حتى يكتسبوا مهارات تمكنهم من إيجاد وظيفة وضمان حياة كريمة للمزارعين.

وأكد حرصه على تحقيق المساواة بين الرجال والنساء وتطلعه لجعل فرنسا أكثر قوة وعدلا، وشرح حقيقة الأوضاع للفرنسيين مع الاستماع للآراء المعارضة.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الزمان نيوز