أخبار عاجلة
فيديو.. طريقة عمل كيش الجبنة بالمشروم -

لشاعرٍ يكتبُ موتًا

لشاعرٍ يكتبُ موتًا
لشاعرٍ يكتبُ موتًا

أحمد الستراوي – البحرين

 

سكنتَ موتَكَ أمْ في لحظةٍ سكنَكْ
                              فتنــتَهُ فــيكَ أمْ فــي غـربة فتنَكْ
ضمـنتَ أنـكَ مـأخــوذٌ تُجـاذِبُــهُ
                              فعادَ في هيبةٍ من بعدما ضمنَكْ  
سـرَّبتَ بالحبِّ وقتـاً أنتَ تملكُـه
                             حتى تمكَّنَ في أحشاكَ واحتضنَكْ
ما قيمةُ الموتِ لولا أنَّ خطوتَهُ الـ
                             ـجـريئــةَ انتقـلتْ وفتّــحت مـدنَكْ
وزنتَ خطْفتَهُ وكنتَ أرأفُ باسْـ
                             ـتقــبـال وردتِــهِ لكــنه طـعـــنَـكْ
دبّـرتَ شــوطَ مــرايـاهُ لتطلِــعُهُ
                            علــى حقيـــقتِهِ فـــعادَ مُــرتهـنَكْ  
وعــادَ يُثفلُهُ مــا أنتَ مُـــودِعُـهُ
                            نصّاً، تُواري على أطـرافِهِ سُننَكْ
ولم يكن غيرُ ما تحويهِ مُفترشاً
                            حـرَّ الثـرى ذابـلَ العينينِ فائتـمنَكْ
أجــبتَـهُ والــداً يبـكي لطـفلــتِـهِ
                           عندَ المغيبِ فجــازاها بـأنْ طحـنَكْ
وأنتَ تصفـحُ عنه كلما ربضتْ
                           أحـلامُهُ (هيْتَ قتـلاً) قامَ وامتحـنَكْ
أدّبتَهُ نهِماً والـرملُ يحصـدُ مــا
                           توليه من دمك الزاكي فهل خبنَكْ؟!
وكنـتَ أوَّلَ مذبـوحٍ تفـرَّدَ بـالـ
                           موتِ الذي ما وفى في كربلا ثمنَكْ
عصَّـبتَ جبهتَهُ غسلتَ هامتـَهُ
                           مسحـــتَ وجـنـتــَهُ بكُـلِّهِ دهــــنَــكْ
أعطاكَ ما لمْ يكنْ يُعطي وأعطيتَهُ
                            حتى عليــكَ ارتمــى مُسوِّراً بدنَكْ
فرغتَ من قصةِ الموتِ العقيمِ إلى
                            هذا البقـاءِ الذي بالموتِ قدْ شحنَكْ
يا موتُ يا قسوةَ التغييبِ لو رجلاً
                            دفنـتَ نفســك لا أن ترتـدي كفنـَكْ
لاخـترتَ أوَّلَ درسٍ للخلـودِ على
                            نحــرِ الحُــسينِ فــلا إلاه قد فطنَكْ
قدِمتَ صـفراً على كفيْكَ زوبعـةٌ
                            من الشتاتِ، وفي أضلاعِهِ سجنَكْ
خلعتَ جِلدَتَكَ البكرَ، استعرتَ فماً
                            مُكمَّماً ســــرُّهُ أهـــدى له عــلنَــكْ
فــالآنَ لا زمـنٌ ولا مــــكانٌ ولا
                           من عاصـــمٍ غيــرُهُ تُحي بهِ وطـنَكْ

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: جريدة الرؤية العمانية

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر لشاعرٍ يكتبُ موتًا برجاء ابلاغنا اوترك تعليف فى الأسفل

المصدر : جريدة الرؤية العمانية