أخبار عاجلة

الجيش اليمني يستعيد معسكرا في عدن .. ويعلن تعز منطقة عسكرية

الجيش اليمني يستعيد معسكرا في عدن .. ويعلن تعز منطقة عسكرية
الجيش اليمني يستعيد معسكرا في عدن .. ويعلن تعز منطقة عسكرية

اليكم تفاصيل هذا الخبر الجيش اليمني يستعيد معسكرا في عدن .. ويعلن تعز منطقة عسكرية

استعاد الجيش اليمني بتدخل مباشر من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة، معسكر اللواء الرابع بالعاصمة المؤقتة عدن، وذلك بعيد ساعات قليلة على اقتحامه بواسطة مسلحين جنوبيين.

فيما سيطرت قوات الشرعية اليمنية، أمس، على منطقة الكريفات شرقي مدينة تعز بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي الإيرانية، وذلك بعد الإعلان عن شمال شرق تعز مناطق عسكرية، في سياق المعركة ضد الإنقلابيين مسنودة بالتحالف.

وأعلن قائد اللواء الرابع حماية رئاسية في عدن، العميد مهران القباطي، أمس، استعادة السيطرة على معسكر اللواء في حي دار سعد شمال المدينة، بتدخل مباشر من التحالف، وذلك بعد ساعات على اقتحام مسلحي المتمردين الجنوبيين للمعسكر صباح الثلاثاء.

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، قد طلب أمس الأول، من جميع الأطراف في عدن إيقاف جميع الاشتباكات فوراً، وأكد أنه سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة لإعادة الأمن والاستقرار في العاصمة اليمنية المؤقتة.

ودعا التحالف جميع مكونات الشعب اليمني إلى التركيز على الأهداف الأساسية وعلى رأسها استعادة الشرعية؛ وحماية مكونات الدولة وإعادة الأمن والاستقرار وحل كافة القضايا عبر الآليات السياسية المتاحة ووفق المرجعيات الثلاث.

وفي منشور له على «فيسبوك»، قال العميد مهران: «إن قوات اللواء متواجدة بالكامل داخل المعسكر، وتم تعزيزها بعدد من القادة والمقاتلين وقوات تم سحبها من جبهة المخا في الساحل الغربي، ومن الشرطة العسكرية في لحج، كما تم استرجاع ما نهب من آليات عسكرية وأسلحة متوسطة وخفيفة».

وعبر القائد العسكري، عن شكره لجهود المملكة من أجل حقن دماء اليمنيين، ودعمها لاستقرار الأوضاع في عدن.

ومن جهته، نفى الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، سيطرة مسلحي ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي على محيط قصر معاشيق الرئاسي وبوابته الخارجية.

وقال بادي لوكالة الانباء اليمنية: «إن قصر معاشيق ومحيطه ومعظم أحياء المدينة ما زالت تحت سيطرة اللواء الأول حماية الرئاسية»، وأضاف: «تتواجد الحكومة بكامل أعضائها في القصر، ولا صحة للأنباء التي تحدثت عن مغادرتهم عدن».

وعلى الجانب الإنساني، أعلنت الامم المتحدة الأربعاء، أن فرقها في عدن عاجزة عن ايصال مساعدات الى 40 ألف نازح يمني.

وأعربت المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين على «تويتر»، عن قلقها حيال الأوضاع في عدن التي تشهد منذ الاحد، معارك بين قوات الحكومة الشرعية ووحدات للانفصاليين.

وفي تعز، أعلن قائد اللواء 22 ميكا في المدينة، العميد ركن صادق سرحان، أمس، عدة مناطق عسكرية شمال وشرق المدينة، محذرا المواطنين من الاقتراب، فيما تتواصل المعارك في عدة جبهات بعد إعلان الجيش الوطني عملية عسكرية واسعة بمساندة التحالف لتحرير المحافظة من ميليشيات الحوثي.

وكان القائد العسكري قد أكد في تصريح سابق لـ«اليوم»، الأحد الماضي، أن «معركتهم مشتركة مع قوات التحالف العربي ضد العدو الطائفي».

وفي شأن منفصل، أكدت الحكومة الشرعية اليمنية، أن ميليشيات الحوثي تمارس حرباً بالوكالة لصالح أجندة إيران التوسعية في المنطقة.

وفي لقاء جمعه مع أكاديميين في نيويورك، الثلاثاء، قال مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني: «إن ميليشيات الحوثي ومن ورائها إيران تنتهكان قرارات الشرعية الدولية، فيما يخص مدها للانقلابيين بالصواريخ الباليستية التي تستخدمها في تهديد أمن واستقرار دول الجوار».

وأضاف اليماني: «إن نظام إيران مارس ادوارا تخريبية عبر أذرعه الحوثية في اليمن والفصائل الإرهابية في دول المنطقة، لافتاً إلى أن الحوثي يمارس حرباً بالوكالة لصالح أجندة الملالي التوسعية في منطقة الشرق الأوسط»، وشدد على ضرورة ضغط المجتمع الدولي على طهران، وكبح تطلعاتها العدوانية وسلوكها العدائي.