أخبار عاجلة

هل يُشعل «بلوك رقم 9» حربًا جديدة بين إسرائيل ولبنان؟

«بلوك رقم 9» الاسم الذي  تسعى إسرائيل لاتخاذه وسيلة من أجل شن حربًا جديدة على لبنان عقب التصريحات التي أدلى بها وزير الدفاع أفيجادور ليبرمان والتي هدد فيها صراحة بضرب العاصمة بيروت.


«نظريا وعمليا البلوك رقم 9 ملكًا لنا» بتلك الكلمات أكد ليبرمان – وزير الدفاع الإسرائيلي- على أن إسرائيل هي صاحبة الحق في التنقيب على الغاز وليس لبنان، مضيفًا أن البلوك رقم 9 ينتمي إلى حقل كريش الواقع في المياه الإسرائيلية.


وطالب ليبرمان الشركات التي تنوي التقدم بعطاء من أجل التنقيب على الغاز بالحقل بألا تقوم بتلك الخطوة لأنها تتنافى مع البروتوكول.


وكانت لبنان قد أعلنت عن عمل مناقصة كبرى للشركات العالمية التي ترغب في التنقيب على الغاز بالبلوك رقم 9، وهي الخطوة التي وصفها ليبرمان بالـ«استفزازية».


رد لبناني


الرد اللبناني على تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي جاء سريعًا عبر الرئيس اللبناني ميشال عون الذي أكد على أن لبنان هي التي تملك الحق في التنقيب على الغاز بالبلوك رقم 9.


وأضاف الرئيس اللبناني أن التصريحات التي أدلها بها وزير الدفاع الإسرائيلي تهدد أمن لبنان وحقه في ممارسة سيادته على مياهه الإقليمية.


حكاية بلوك رقم 9 


في 2013 أعلنت إسرائيل عن اكتشافها لحقل كاريش للغاز والذي يقع على بعد 100 كم من السواحل الإسرائيلية وهو متاخم للحدود الإسرائيلية.


وأعلنت لبنان أكثر من مرة إن إسرائيل من الممكن أن تستخدم التكنولوجيا الحديثة من أجل سحب كميات الغاز الموجودة في المكان الذي أطلقت عليه البلوك رقم 9 الذي يقع بالمياه الإقليمية اللبنانية.


ويبعد حقل الغاز الإسرائيلي بـ4 كم عن البلوك رقم 8 والبلوك رقم 9 التابعان للبنان إلا أن وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان يصر على أن إسرائيل هي صاحبة السيادة على حقل الغاز.


حرب جديدة


«إذا أدخلونا إلى الملاجئ بسبب صواريخهم.. بيروت بالكامل ستفعل نفس الشيء».. بتلك الكلمات تحدث وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجادور ليبرمان عن احتمالية الحرب المحتملة مع لبنان.


وهدد ليبرلمان صراحة بضرب بيروت ردًا على أي خطوة استفزاية قد يقوم بها حزب الله اللبناني عبر تهديده للحدود اللبنانية الإسرائيلية.


وأضاف ليبرمان – بحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية –إن بلاده لا تسعى إلى خوض حرب مع لبنان ولكنها إذا اضطرت إلى ذلك فستكون حريصة عن إنهاء الحرب بأقصى سرعة ممكنة.


وتابع أن على بلاده أن تكون مستعدة لكل الاحتمالات المطروحة على أرض الواقع وألا تكتفي بالمناورات فقط.