أخبار عاجلة

داعش يتبنى الهجوم الانتحاري على مقر مفوضية الانتخابات بليبيا

داعش يتبنى الهجوم الانتحاري على مقر مفوضية الانتخابات بليبيا
داعش يتبنى الهجوم الانتحاري على مقر مفوضية الانتخابات بليبيا

موقع تفجير انتحاري بمكاتب المفوضية العليا للانتخابات الليبية في طرابلس

قالت وكالة أعماق للأنباء يوم الأربعاء إن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن تفجيرين انتحاريين استهدفا مكاتب المفوضية العليا للانتخابات الليبية في طرابلس، وخلفا ما لا يقل عن 12 قتيلا.

وقال التنظيم في بيان "انطلق الانغماسيان أبو أيوب وأبو توفيق...نحو مقر المفوضية العليا للانتخابات الشركية الليبية في طرابلس حيث اشتبكا مع عناصر حمايتها قبل أن ييسر الله لهما الدخول إليها".

ولم يقدم التنظيم دليلا على مزاعمه

قال مسؤولون إن مجموعة من المتشددين بينهم انتحاريان اقتحموا مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في العاصمة الليبية طرابلس يوم الأربعاء فقتلوا 12 على الأقل وأضرموا النيران في المبنى.

وقال خالد عمر مدير مكتب إعلام المفوضية إن قوات الأمن تبادلت إطلاق النار مع المهاجمين للسيطرة على المبنى. وفر عمر مع موظفين آخرين من المبنى في بداية الهجوم.

ويهدف الهجوم على ما يبدو لتعطيل جهود تنظيم الانتخابات بنهاية العام في إطار مسعى تقوده الأمم المتحدة لتوحيد البلاد وإعادة الاستقرار إليها بعد سنوات من الاضطرابات.

وسجلت المفوضية مؤخرا نحو مليون ناخب جديد في أنحاء ليبيا رغم أن موعد التصويت لم يتحدد.

وهجوم يوم الأربعاء هو الأول من نوعه في طرابلس منذ عدة سنوات. ورغم أن الأمن لم يستتب في أنحاء ليبيا إلا أن العنف في العاصمة اقتصر في الآونة الأخيرة على اشتباكات محدودة بين جماعات مسلحة.

وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دخانا أسود كثيفا يتصاعد من مقر المفوضية في حي غوط الشعال إلى الغرب من وسط طرابلس.

وذكر عمر ”رأيت انتحاريين اثنين بنفسي وكانا يصيحان الله أكبر“ مضيفا أنه رأى أشلاء الانتحاريين مبعثرة على الأرض.

وأضاف ”انتحاري فجر نفسه داخل المقر وآخرون أشعلوا النار في جزء من المبنى... نحن الموظفون خارج المكان والأمن يتعامل مع الحادثة“.

وقال إن من بين القتلى ثلاثة موظفين وأربعة من قوات الأمن المحلية. وذكرت وزارة الصحة إن هناك 12 قتيلا وسبعة جرحى.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ حرب أهلية في عام 2011 أدت إلى سقوط معمر القذافي بيد مقاتلين من المعارضة تلقوا دعما من ضربات جوية لحلف شمال الأطلسي.

وهناك نزاع على نتائج انتخابات جرت في 2014 ما أدى لوجود حكومتين في طرابلس وشرق ليبيا تدعمهما تحالفات مسلحة متنافسة.

ونفذ متشددون على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية تفجيرات انتحارية في أنحاء من شمال البلاد في السنوات القليلة الماضية لكن الجماعة فقدت معظم مقاتليها في ليبيا بعد طردها من معقلها في مدينة سرت بوسط البلاد عام 2016.

ويقول مسؤولون ليبيون وغربيون إن متشددين بينهم مقاتلون يدينون بالولاء لتنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة يتركزون الآن في مناطق صحراوية نائية لكن هناك خلايا نائمة لهم أيضا في مدن ساحلية بينها طرابلس.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر داعش يتبنى الهجوم الانتحاري على مقر مفوضية الانتخابات بليبيا برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : البوابة العربية

السابق ليونيد سلوتسكي: واشنطن مسؤولة بشكل أكبر عن فشل عقد قمة "ترامب-كيم"
التالى الرباعية الدولية جددت دعمها للعملية السياسية بليبيا والتزامها بوحدة أراضيها