أخبار عاجلة
مصرع سائق توك توك بسبب أسبقية الركوب بالمنيا -
تخلصي من رائحة القدم الكريهة بهذه الطريقة -
محمد صلاح يطير إلى ليفربول ويرفض العودة لمصر -
رقم سلبي لـ المغرب أمام إسبانيا -

الرئيس الإيطالي ماتاريلا في قلب الأزمة السياسية

الرئيس الإيطالي ماتاريلا في قلب الأزمة السياسية
الرئيس الإيطالي ماتاريلا في قلب الأزمة السياسية

-

اليكم تفاصيل هذا الخبر الرئيس الإيطالي ماتاريلا في قلب الأزمة السياسية

عندما استخدم الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا حق النقض ورفض اختيار الائتلاف لوزير مثير للجدل في توجهاته الاوروبية، ليتولى حقيبة المالية، اشاد البعض به كبطل، وتعرض للتشويه ووصف بالخيانة من قبل آخرين، حتى انهم هددوا باللجوء الى العنف.

وقالت صحيفة «الجارديان»: ان الردود كشفت عن انقسام عميق في ايطاليا حول انخراط هذا البلد في منطقة اليورو.

ويرى المؤيدون ان الرئيس ماتاريلا الخبير في القانون الدستوري، قد اتخذ اجراء ضروريا لوقف انتهاكات النزعة الشعبية التي يقولون: انها تهدد بإغراق ايطاليا في ازمة مالية اخرى.

أما بالنسبة لخصومه، فقد كان استخدام الفيتو السياسي شديد الوطأة ضد خيار شرعي ومؤهل وهو مسؤول سابق في بنك ايطاليا يدعى باولو سافونا، اعترض ماتاريلا بشكل غير عادل على ترشيحه لحقيبة المالية بسبب شكوك في توجهاته تجاه اوروبا.

ودعا رئيس حركة الخمسة نجوم الشعبوية لويجي دي مايو المناهضة للمؤسسات الى عزل ماتاريلا في توبيخ نادر للرئيس من زعيم اكبر حزب سياسي في البلاد.

وبشأن ما حدث، يقول البعض انها أول ازمة دستورية دفعت بالرئيس ماتاريلا الى دائرة الضوء.

وفي اعقاب انتخابات 4 مارس التي انتجت برلمانا معلقا، توقع كثير من المحللين ان يتجنب ماتاريلا التدخل، لكنه وقف ضد الشعبويين ورفض اختيار باولو سافونا المعادي لليورو وزيرا للمالية، بعد ايام من تأثر الاسواق الايطالية مدفوعة بشكوك حول التزام الحكومة الشعبوية الجديدة بالقيود المالية التي وضعتها بروكسل.

وينظر البعض لقرار ماتاريلا على انه رد فعل قوي ومفاجئ من قبل الرئيس، وفقا لمن تتبعوا سيرة حياة ماتاريلا وميلاده وماضيه في صقلية، والحدث المأساوي الذي دفعه لعالم السياسة.

فقبل نحو اربعين عاما كان بيرسانتي شقيق ماتاريلا وحاكم صقلية هو السياسي في العائلة بينما كان ماتاريلا يركز على دراسة القانون، وفي يناير 1980 قتلت المافيا بيرسانتي في سيارته الفيات عندما كان متوجها مع زوجته وأولاده الى الكنيسة.

وكان ماتاريلا من اوائل الذين وصلوا لمسرح الحادث، والتقطت له صور شهيرة وهو يحتضن رأس شقيقه، ثم قرر الدخول الى عالم السياسة بعد وفاة شقيقه في المستشفى بوقت قصير.

وقال سيرجيو فابريني رئيس قسم الدراسات الحكومية في جامعة لويس بروما: ان الرئيس ماتاريلا مثال للاعتدال الايطالي، وهو ديمقراطي مسيحي، لكن لتميزه خاصية واحدة.. هي معاناته من مقتل شقيقه، وأضاف وفقا لـ«الجارديان»: إنه لطيف معتدل لكنه عنيد جدا، انه شخص لايمكن تهديده بسهولة من قبل سياسي شاب مثل دي مايو.

وفي مسقط رأس الرئيس في باليرمو تحدث اصدقاء الرئيس القدامى، وقال ليوكا اورلاندو عمدة باليرمو: لقد اظهر ماتاريلا احتراما استثنائيا للدستور، قراره لا يعكس فقط إرادة الشعب الايطالي.. لكن المبادئ الدستورية ايضا.

وترددت اقاويل هناك، مفادها ان الشعبويين يحاولون حشر ماتاريلا في الزاوية، لكن الصقليين يرون ان الرئيس يتمتع بشخصية قوية، وقال جوزي لاباربيرا أحد تجار صقلية: ان الرئيس لقن هؤلاء السياسيين درسا وهو لا تعبثوا مع صقلية.

بينما رأى آخرون مخاطر محتملة في المستقبل، وقال فرانشيسكو فيوري وهو متقاعد: ان ما يخيفني هو عواقب قرارالرئيس، رغم اني اعتقد انه فعل الخيار الصحيح.

وتقول الصحيفة: ان قرار ماتاريلا برفض سافونا دفع المكلف بتشكيل الحكومة جوزيبي كونتي للاستقالة، ما اجبر الرئيس على تكليف كارلو كوتاريلي المسؤول السابق في صندوق النقد لتشكيل الحكومة، وهذا يعكس سلطة ماتاريلا كرئيس لايطاليا.

ويري بعض السياسيين الإيطاليين ان ذلك يعكس رغبة شعبية، مثل حالة دونالد ترامب في الولايات المتحدة، ونايجل فاراج زعيم حزب الاستقلال البريطاني لاختبار سلطة المؤسسات في البلاد، واعادة تشكيل المؤسسات باعتبارها جزءا من النخبة.

لكن ليس من السهل تصور ان يكون ماتاريلا عضوا في هذه النخبة المزعومة نظرا لجذوره الصقلية.

في أعقاب الانتخابات التي أنتجت برلمانا معلقا، توقع الكثيرون أن يتجنب ماتاريلا التدخل، لكنه وقف ضد الشعبويين ورفض اختيار باولو سافونا المعادي لليورو وزيرا للمالية، بعد أيام من تأثر الأسواق الإيطالية مدفوعة بشكوك حول التزام الحكومة الشعبوية الجديدة بقيود بروكسل


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الرئيس الإيطالي ماتاريلا في قلب الأزمة السياسية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

السابق الاتحاد الأوروبي يدين الاعتداء على مخيم غجر الروما بأوكرانيا
التالى الإعلان عن قمة مقبلة بين بوتين وكيم جونج أون