أخبار عاجلة

انهيار مؤقت للسلام في جنوب السودان.. والاتحاد الإفريقي يهدد بعقوبات

انهيار مؤقت للسلام في جنوب السودان.. والاتحاد الإفريقي يهدد بعقوبات
انهيار مؤقت للسلام في جنوب السودان.. والاتحاد الإفريقي يهدد بعقوبات

اليكم تفاصيل هذا الخبر انهيار مؤقت للسلام في جنوب السودان.. والاتحاد الإفريقي يهدد بعقوبات

بعد وقف مؤقت للقتال بين المتمردين والقوات الحكومية في جنوب السودان، بدأت الأوضاع الإنسانية والأمنية تتأزم مجددًا بعد الاتهامات المتبادلة بين الطرفين، ما يؤكد بداية الانهيار لأحدث محاولة لإنهاء حرب أهلية استمرت 5 سنوات، وأسفرت عن سقوط عشرات الآلاف من القتلى وتسببت بأضخم أزمة للاجئين في إفريقيا منذ الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

أمس، اتهمت المعارضة المسلحة في جنوب السودان، القوات الحكومية بانتهاك اتفاق لوقف النار في البلاد، بعد ساعات على بدئه منتصف الجمعة، فيما اتهم متحدث باسم الحكومة المتمردين بشنّ هجوم أولًا. 

كان الرئيس سلفا كير وخصمه رياك مشار، النائب السابق لكير، اتفقا على وقف للنار الأسبوع الماضي في السودان المجاور، بعد أول محادثات مباشرة بينهما في غضون نحو سنتين، وأمرا أنصارهما بمراقبة تنفيذ الاتفاق.

لام بول جابريل، المتحدث باسم المعارضة، أشار إلى اشتباك القوات الحكومية والمتمردين في مبورو واو كاونتي شمال غربي البلاد، ما استدعى وصول وحدات مساندة، ودعا بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ومراقبي وقف النار إلى التحقيق في الحادث، مشيرًا إلى أن المعارضة تحتفظ بحق الدفاع عن النفس، بحسب "رويترز".

اقرأ أيضًا: هدنة بين فرقاء جنوب السودان.. وتوقعات بإنهاء الحرب وإحلال السلام 

متحدث المعارضة واصل اتهام رئيس الدولة، مؤكدا على وجود احتمال ألا يكون سلفا كير مسيطرًا على قواته أو أنه لا يريد السلام.

لكن سرعان ما جاء رد الحكومة، حيث أخذ المتحدث باسم حكومة جنوب السودان اتني ويك بتوجيه اتهامات إلى المعارضة بشنّ هجوم أولاً، موضحا أن لديهم قياديين كثيرين ولا يخضعون لسيطرة أي شخص، ويجب أن يُمنح شعب جنوب السودان فرصة لحياة مسالمة، والجيش يراقب تطبيق أوامر الرئيس.

عقوبات رادعة

وفي هذا الإطار، دعا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي، إلى اتخاذ إجراءات ضد طرفي النزاع في جنوب السودان اللذين عودانا على عدم احترام تعهداتهما، وفقًا لـ"النشرة" اللبنانية.

فالأوضاع الإنسانية والأمنية في جنوب السودان خطيرة وتزداد صعوبة، خاصة أن أطراف الأزمة في الجنوب لا يحترمون تعهداتهم، في الوقت الذي نكافح فيه لإسكات الأسلحة، لكن الوضع الآن أصبح لا يحتمل، وبات تمييع الجرائم أمرًا دارجًا، وحان وقت التحرك وتحمل مسؤولياتنا، بحسب المسؤول.

اقرأ أيضًا: السلام يدق أبواب جنوب السودان.. وسيلفاكير يأمر الجيش بالتأهب 

ومن هنا، يجب توجيه رسالة واضحة إلى طرفي النزاع بضرورة احترام التزاماتهما، ويجب أن يتخذ مجلس الأمن والسلم الإجراءات التي تفرض نفسها، خاصة أن الهيئة الحكومية للتنمية "إيجاد" ومجلس الأمن والسلم عبرا عن تأييدهما لفرض عقوبات على طرفي النزاع.

اعتراض غربي

من ناحية أخرى، دعت أمريكا وبريطانيا والنرويج إلى وقف القتال الفوري والانتهاكات الرهيبة، التي يتعرض لها المدنيون في جنوب السودان، حسب رويترز.

"الوكالة" نقلت عن الخارجية الأمريكية قولها: إنه من الضروري أن يعود اللاجئون إلى جنوب السودان وإيصال المساعدات الإنسانية بأمان.

البيان أكد أن اتفاق السلام بحاجة إلى دعم من خلال آليات للتنفيذ وحدود للسلطة التنفيذية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، محذرا من أن "مفسدي عملية السلام" سيواجهون عواقب في مجلس الأمن الدولي.

اقرأ أيضًا: وسط ضغوط دولية.. هل تنجح وساطة إثيوبيا في جنوب السودان؟ 

واندلعت الحرب في جنوب السودان في ديسمبر 2013 عندما اتهم كير نائبه في ذلك الوقت مشار بالتخطيط للانقلاب عليه، وأدت الحرب إلى مقتل عشرات الآلاف وتشريد نحو أربعة ملايين. 

وبينما اشتعلت الحرب في البداية بين أكبر مجموعتين عرقيتين في جنوب السودان "الدينكا" التي ينتمي إليها كير والنوير التي ينتمي إليها مشار، ظهرت منذ ذلك الحين ميليشيات أصغر تتقاتل في ما بينها ما يثير الشكوك بشأن قدرة الزعيمين على وقف الحرب. 

أضف إلى ذلك هناك اختلافات بشأن نظام الحكم، إذ تطالب المعارضة بنظام حكم فيدرالي، وإصلاحات شاملة في أجهزة الدولة ومؤسساتها وإعادة هيكلتها وضمان قوميتها بحيث لا تُسيطر عليها إثنيات محددة.  

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر انهيار مؤقت للسلام في جنوب السودان.. والاتحاد الإفريقي يهدد بعقوبات برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : التحرير الإخبـاري

السابق موانئ دبي تدرس إنشاء مجمع لوجيستي في إثيوبيا
التالى أوغندا تفرض ضريبة يومية على مستخدمي «السوشيال ميديا»