المملكة تخرس ألسنة المتاجرين بالقضية الفلسطينية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر المملكة تخرس ألسنة المتاجرين بالقضية الفلسطينية

لدى افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى، في شهر ديسمبر من العام الماضي، شدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - على أهمية استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة، بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد - رعاه الله - استنكار المملكة وأسفها الشديد للقرار الأمريكي بشأن القدس، بما يمثله من انحياز ظالم ضد حقوق الشعب الفلسطيني.

ويأتي الموقف الأخير لقيادة المملكة بتأكيد سفير فلسطين لدى السعودية باسم الأغا أن المملكة لن تقبل أي خطة سلام أمريكية تهمل موقف الفلسطينيين بشأن وضع القدس، وعودة اللاجئين.

وقال الأغا: إن الملك سلمان أكد للرئيس الفلسطيني محمود عباس في آخر لقاء بينهما أن المملكة لن تتخلى عن الفلسطينيين.

وأضاف السفير الفلسطيني: إن الملك سلمان قال للرئيس عباس: «إننا نقبل ما تقبلونه، ونرفض ما ترفضونه».

القول والعمل

والموقف الجديد ليس استثناء من جملة مواقف المملكة، وانحيازها للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، حيث تجلى ذلك بكل وضوح في قمة الظهران حينما أعلن خادم الحرمين الشريفين، خلال الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الـ29، تسميتها بـ «قمة القدس»، وقال: «ليعلم القاصي والداني أن فلسطين وشعبها في وجدان العرب والمسلمين».

وكعادته، أردف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - القول بالعمل فيما يخص قضية العرب المركزية، بإعلانه وقتها التبرع بمبلغ 150 مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، وبمبلغ 50 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).

وفي القمة العربية في الظهران التي استضافتها المملكة في ابريل الماضي، شدد «إعلان قمة القدس» على مركزية القضية الفلسطينية، مشدداً على «بطلان وعدم شرعية القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل»، داعياً إلى «أهمية تعزيز العمل العربي المشترك المبني على منهجية واضحة وأسس متينة تحمي أمتنا من الأخطار المحدقة بها وتصون الأمن والاستقرار».

ثوابت سياسية

ويعتبر الموقف السعودي الجديد والمتجدد في نصرة القضية الفلسطينية هو أحد ثوابت السياسة الخارجية للمملكة، وهو ما أزال اللبس عما أشيع زوراً وبهتاناً عن صفقة القرن في وسائل الإعلام الإيرانية والقطرية وسواهما.

وذات الموقف هو ما فنده ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، في أحاديثه لوسائل الإعلام والصحافة الأمريكية، والتي أكد فيها على أن موقف المملكة ينطلق من حديث الملك سلمان للرئيس الفلسطيني، أن أهل مكة أدرى بشعابها، والرياض داعمة لما يراه الفلسطينيون.

مواقف تاريخية

ووفقا للمراقبين فإن هذا الموقف هو نفسه ما أسس له الملك عبدالعزيز- رحمه الله- في موقفه المناصر للفلسطينيين وقتذاك، وقد نصحهم باتباع نهج المقاومة الداخلية تداركاً لتداعيات نكبة سنة 48 وما سبقها من مسلسل الهجرات اليهودية من دول أوروبا والعالم العربي برعاية الوكالة اليهودية.

وقد أكد الملك عبدالعزيز حينها على دعم الفلسطينيين الكامل ونصرتهم للدفاع عن حقوقهم المسلوبة.

وتبين الوثائق السعودية في هذا المجال الصورة المشرقة بكل وضوح، وهو ما يجعل حكومة المملكة تواصل دعمها السياسي والإنساني والمالي للقضية الفلسطينية حتى اليوم.

وما أعلن عنه الملك سلمان قبل أن يعطي الكلمة للرئيس الفلسطيني فاجأ العالم بإطلاق اسم «قمة القدس» على القمة العربية الـ29، وهذه أبلغ رسالة سعودية لكل من يحاول تشويه المملكة أو الغمز بموقفها الثابت من القضية الفلسطينية.

ويدعم هذا الموقف ما عبر عنه أمين عام الجامعة العربية من ضرورة صياغة مفهوم موحد للأمن القومي العربي لمواجهة التآكل في معالجة أزماته المتوالية والمركبة في الجغرافيا السياسية العربية وفي الصميم منها قضية فلسطين.

أبواق الكذب

وتفضح وقائع الأحداث المتلاحقة، والمواقف الثابتة للسياسة الخارجية للمملكة، وترديد مزاعم أن المملكة تضغط لقبول صفقات سلام، على رغم نفي القيادات في السلطة الفلسطينية تعرضها لمثل هذه الضغوط، إلا أن المتاجرين بالقضية الفلسطينية، استمرّوا في ترديد هذه الأكاذيب، في محاولة لتهييج الشارع العربي ضد المملكة وبعض شقيقاتها العربيات كمصر ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي ظل ثوابت المملكة تجاه القضية الفلسطينية، استمر المتاجرون بالقضية بالمزايدة والكذب والدجل بأنهم هم حماة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، فيما مارست إيران التي تمثل رأس حربة الدمار والخراب في المنطقة دغدغة مشاعر بعض الجماهير في الشارع العربي، وعندما تتعرض المناطق الفلسطينية للاعتداءات الإسرائيلية يصمت الملالي صمت القبور، ولا يسمع لهم صوت على أرض الواقع، وأثبت الواقع ان إيران وميليشياتها وفي مقدمتها حزب الله يتاجرون بالقضية الفلسطينية في المنار والإعلام فقط، والهدف الحقيقي هو زرع الفتن في العالم العربي ومساندة إسرائيل للتمكن من فلسطين ومصادرة أرضها وحقوق الفلسطينين.

رد فلسطيني

وفي ظل الحالة التي حاول المتاجرون بالقضية الفلسطينية فرضها عبر الأكاذيب وفبركة الأحاديث والمقابلات واللعب على عاطفة الجماهير العربية والمسلمة، لم تنقطع ردود المسؤولين الفلسطينيين والقوى الشعبية، مثمنين دور المملكة ووقوفاتها التاريخية مع القضية.

وفي هذا السياق، سبق أن وصف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، القمة العربية في الظهران، بـ «قمة فلسطينية»، بينما قالت الخارجية: إنها حققت نجاحاً ملحوظاً فيما يتعلق بالحقوق الفلسطينية.

وقال عريقات: إن القمة كانت «فلسطينية بامتياز»،

وسبق أن أشاد وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، بالمواقف العربية المبدئية والثابتة الداعمة لقضية الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة، وخص المالكي بالذكر المواقف المشرفة والشجاعة للمملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المساندة لحقوق الشعب الفلسطيني والداعمة لموقفه في جميع المحافل والمناسبات، وبخاصة في هذه المرحلة الحساسة التي تعيشها قضية الشعب الفلسطيني، وما تتعرض له من مؤامرات ومخططات أمريكية إسرائيلية هادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية.


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر المملكة تخرس ألسنة المتاجرين بالقضية الفلسطينية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق