أخبار عاجلة
وزيرة الصحة تستقبل السفير الفرنسى بالقاهرة -

إعلاميون لبنانيون: المسيئون للسعودية أزلام حزب الله وإيران

إعلاميون لبنانيون: المسيئون للسعودية أزلام حزب الله وإيران
إعلاميون لبنانيون: المسيئون للسعودية أزلام حزب الله وإيران

اليكم تفاصيل هذا الخبر

إعلاميون لبنانيون: المسيئون للسعودية أزلام حزب الله وإيران

حسن السلمي - جدة

فيما شدد وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، سليم جريصاتي أمس، على مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود، بتحريك دعوى الحق العام ضد كل مقال يسيء للسعودية، طالب صحفيون لبنانيون بحماية مهنة الصحافة والإعلام ممن وصفوهم بـ »أزلام إيران« الذين يحاولون افتعال أي قضايا أو إساءات تجاه السعودية بغرض خلق مشكلات سياسية يواجهون من خلالها نجاح المشروع السعودي الذي يرمي إلى حماية لبنان من إيران، بحسب وصفهم.

ويشمل طلب وزير العدل ملاحقة الناشر والمدير المسؤول عن المقالات التي تضمنت عبارات نابية وغير مألوفة عن العمل الصحفي، في حين استنكرت نقابة الصحافة اللبنانية في بيان بثته وكالة الأنباء الوطنية التعابير النابية والكلام الذي وصفته بـ «الخارج على آداب المهنة وأخلاقياتها وعلى كل مألوف».

وأوضح الصحفي اللبناني أسعد بشارة أن الإساءات التي تنطلق من بعض وسائل الإعلام اللبنانية تجاه السعودية، تمثل الأشخاص الذين صدرت منهم، ولا تمثل الشعب اللبناني الذي يدرك غالبيته ما قدمته السعودية إلى لبنان، ويدرك عمق العلاقة التاريخية بين السعودية ولبنان سياسيا واقتصاديا.

وقال لـ «مكة» إن اللبنانيين لا يمكن أن ينسوا أو يتناسوا دور السعودية في حفظ لبنان، ابتداء من مؤتمر الطائف الذي حفظ دماء اللبنانيين، وصولا إلى ما تقدمه من دعم كبير اليوم على المستوى الاقتصادي والسياسي والعسكري، داعيا القضاء اللبناني إلى التحرك سريعا لمعاقبة كل من يخالف قانون المطبوعات ويسيء للحكومات أو الدول أو الشعوب، لتحقيق أهداف ضيقة.

من جهته، شدد الصحفي اللبناني نوفل ضو على أن ما يحدث من إساءات من بعض الإعلاميين أو سائل الإعلام اللبنانية تجاه السعودية هو إساءة للشعب اللبناني أولا، وللدولة اللبنانية وللعلاقة الاستراتيجية بين السعودية ولبنان، بل يمثل إساءة لكل إعلامي لبناني، مشيرا إلى أن بعض الإساءات التي تصدر من إعلاميين لبنانيين هي إساءة لمهنة الصحافة.

واستغرب في حديثه لـ «مكة» وجود ألفاظ نابية في بعض وسائل الإعلام، مشيرا إلى أن الاختلاف في وجهات النظر أو الرأي لا يمنح الصحفي أو الوسيلة الإعلامية حق الهبوط بالألفاظ إلى مستنقع قذر بعيد كل البعد عن المهنة، داعيا التجمعات الصحفية إلى استنكار مثل هذه الأفعال، وحماية المهنة من هذه الإساءات.

وأكد الصحفي بجريدة النهار اللبنانية محمد نمر أن من وصفهم بـ «أزلام حزب الله وإيران»، لن يستطيعوا ضرب العلاقات السعودية اللبنانية، واصفا هذه العلاقات بأنها أكبر من أجنداتهم، وأكبر من مقال مسيء أو من صحيفة سيئة، وأن أي إساءة تعبر عن الشخص وصحيفته.

وقال لـ «مكة» إن لبنان يعيش مرحلة انتقال إلى بر الأمان عبر التسوية والعهد الجديد، وهو ما لا يريده حزب الله الذي يريد نقل لبنان إلى الحضن الإيراني، مشددا على أنهم كصحفيين لن يسمحوا لمن يستغل هذه المرحلة لنقل الكراهية عبر وسائل الإعلام، مشددا على أن ذلك مرفوض تماما.

وأكد نمر أن هناك مجموعة من الصحفيين بدؤوا حملة مضادة لمثل هذه الإساءات للمطالبة بتنظيف الصحافة اللبنانية من مثل هؤلاء المسيئين، والتصدي لمشروع إيران في لبنان.


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر إعلاميون لبنانيون: المسيئون للسعودية أزلام حزب الله وإيران برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : مكه

السابق عُمان تحتفل باليوم الوطني الـ”48″..وتواصل مسيرة النهضة
التالى المجلس العربي للمياه: نواجه تحديات غير مسبوقة