أخبار عاجلة

"حزب الله"يخلي بعض مواقعه بالقلمون..وينتشر في درعا والسويداء

"حزب الله"يخلي بعض مواقعه بالقلمون..وينتشر في درعا والسويداء
"حزب الله"يخلي بعض مواقعه بالقلمون..وينتشر في درعا والسويداء

أخلى "حزب الله" بعض مواقعه في يبرود وقارة و مزارع ريما في القلمون الغربي، وأعاد انتشاره في ريفي درعا والسويداء، بحسب مراسل "المدن" أحمد الشامي.


مصدر محلي من مدينة يبرود، قال لـ"المدن"، إن عناصر من ميليشيا "حزب الله" أخلوا مواقع لهم في حي القاعة، الذي يعتبر مربعاً أمنياً خاصاً بالحزب، يمنع الأهالي من دخوله منذ استولت عليه المليشيا مطلع العام 2014. وكان يتواجد في الحي حوالى 70 عائلة لعناصر مقاتلي الحزب الموجودين في المنطقة. وغادرت تلك العائلات، فجر الثلاثاء، باتجاه الأراضي اللبنانية عبر معبر الزمراني. وأشار مصدر "المدن" إلى أن معبر الزمراني مغلق بشكل كامل بوجه المُهجّرين السوريين العائدين من لبنان، منذ 21 كانون الثاني/يناير.

بعض أصحاب المنازل في حي القاعة تمكنوا من العودة إلى منازلهم، عقب اخلاء مليشيا الحزب للحي. وأبلغ ضباط "المخابرات الجوية" الأهالي، أن اخلاء الحزب للحي "جاء تلبيةً لطلبهم!".

في مدينة قارة، أخلى عناصر المليشيا بعض مواقعهم في محيط المدينة، وغادر بعضهم الحي الجنوبي "الكرب"، الذي تسيطر عليه المليشيا بشكل كامل، وتمنع عودة المدنيين إليه. واحتفظ الحزب بكافة مواقعه على الشريط الحدودي السوري/اللبناني.

عناصر الحزب أغلقوا كافة الطرق المؤدية إلى مزارع ريما، باستثناء طريق ريما-يبرود. مصادر "المدن" قالت إن إغلاق الطرق جاء عقب اخلاء المليشيا لموقع لها بين مزارع ريما والنبك. ويُرجّح أن مليشيا الحزب تحضر لانسحاب من المزارع.

ولم تشهد بلدتا فليطة وبخعة أي تحرك لمقاتلي الحزب، وبقيت مواقعهم على حالها. ونفى مصدر "المدن" اخلاء عناصر "حزب الله" مواقعهم في بلدتي السحل ورأس المعرة.


مصدر "المدن"، قال إن عناصر "المخابرات الجوية" برفقة قادة من مليشيا "الدفاع الوطني" في المنطقة، تسلموا المواقع التي اخلتها مليشيا الحزب، ولم يقوموا بتثبيت حواجز عسكرية عوضاً عنها، باستثناء موقع وحيد على طريق النبك/مزارع ريما.

مصدر عسكري من قوات النظام، قال لـ"المدن"، إن عناصر المليشيا الذين اخلوا مواقعهم في القلمون الغربي، أعادوا انتشارهم في مطار الثعلة العسكري في ريف السويداء الغربي، ومنطقة اللجاة شمالي درعا، و"اللواء 52" بريف درعا الشرقي.

إعادة انتشار المليشيا، بحسب مصدر "المدن"، كانت بأوامر من "الحرس الثوري" الإيراني، بالتزامن مع انتشار أنباء عن امكانية إعلان روسيا عن تشكيل "الفيلق السادس" في درعا.

السابق رئيس الوزراء الأردني يلتقي وزير الصناعة والتجارة العراقي
التالى تشييع جثمان صبي فلسطيني في غزة