أخبار عاجلة
افتتاح أول مطعم أوروبي تحت الماء (صور) -
بورصة كراتشي تغلق على تراجع بنسبة 0.17 % -
قائد عسكري: إيران وراء تطوير الألغام الحوثية -
قائد عسكري: إيران وراء تطوير الألغام الحوثية -

تل أبيب تعيش لحظات رعب قاتلة.. صاروخا غزة أثبتا فشل المنظومات الدفاعية التي تستتر خلفها إسرائيل 

تل أبيب تعيش لحظات رعب قاتلة.. صاروخا غزة أثبتا فشل المنظومات الدفاعية التي تستتر خلفها إسرائيل 
تل أبيب تعيش لحظات رعب قاتلة.. صاروخا غزة أثبتا فشل المنظومات الدفاعية التي تستتر خلفها إسرائيل 

اليكم تفاصيل هذا الخبر تل أبيب تعيش لحظات رعب قاتلة.. صاروخا غزة أثبتا فشل المنظومات الدفاعية التي تستتر خلفها إسرائيل 

المناطق - إسلام داوود

لحظات من الرعب والهلع الكبيرين عاشها الإسرائيليون في تل أبيب، بعد وصول صاروخين جرى إطلاقهما من قطاع غزة، مساء أمس، وسقطا في أماكن فضاء دون أن يؤديا إلى أضرار بشرية أو مادية تذكر.

لكن وعلى الرغم من عدم الجدوى العسكرية أو السياسية للهجوم الأخير الذي لم تعلن أي جهة في قطاع غزة مسؤوليتها عنه حتى الآن، إلا أنه حمل دلالات سياسية وعسكرية على الجهة المقابلة في إسرائيل حيث أثبت فشل المسار العسكري والسياسي الذي تسير فيه دولة الاحتلال منذ سنوات وعقود.

على المستوى الاستخباري فشلت أجهزة الاستخبارات والاستطلاع الإسرائيلية، في التنبؤ بالهجوم أو حتى معرفة الجهات المتسببة فيه حتى الآن، وهو ما يؤكد أن تلك الدعايا التي لطالما روجها جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الموساد حول متابعته لأدق التفاصيل لدى الجوار، غير واقعية وغير صحيحة، فالجهاز الأكثر خطورة لدى إسرائيل فشل في تحديد ومعرفة ما يحدث في قطاع غزة الشريط الساحلي المجاور لهم وذات العمق الجغرافي الصغير.

كما أثبت الهجوم فشل أجهزة التعقب والرادار ومنظومات الدفاع الجوي الإسرائيل ولا سيما “القبة الصاروخية ومقلاع داوود”، فالصاروخين وصلا إلى قلب تل أبيب عاصمة إسرائيل السياسية ولم تفلح كافة الأدوات الدفاعية لديهم، في التصدي للصاروخين، حتى سقطا في مكان مفتوح بحسب بيان لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

الأهم من ذلك، أن إطلاق الصاروخين يؤكد بما لا يدع مجال للشك، أن محاولات إسرائيل التهرب من الاستحقاقات السياسية الواجب عليها تنفيذها وفقا للقرارات الدولية والشرعية والمبادرة العربية لن تجدي نفعا.

فرفض الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة ولا سيما حكومة رئيس الوزراء الحالي المتطرفة برئاسة بنيامين نتنياهو، للمبادرة العربية للسلام الذي تبنتها الجامعة العربية عام 2002، لم يجلب لإسرائيل وشعبها الأمن والاستقرار كما يزعمون، وإنما جعلها دوما في مرمى صواريخ وهجمات كافة القوى الفلسطينية والعربية المحبطة من رفض إسرائيل للسلام وجعلها السلاح السبيل الوحيد للتعامل مع أكبر أزمة يعيشها الشرق الأوسط خلال الـ70 سنة الماضية.

وأيا كان طبيعة الرد الذي ستقوم به إسرائيل خلال الساعات المقبلة وخصوما مع توعد مسؤولين بجيش الاحتلال والقادة الحكومية برد عنيف في غزة إلا ان الهجوم يؤكد مجددا أن إسرائيل لن تكون في أمان طالما لا تجنح لسلام عادل وشامل يحقق آمال الشعب الفلسطيني ويعيد للدول العربية الأخرى الأراضي التي احتلتها إسرائيل في يونيو 1967.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر تل أبيب تعيش لحظات رعب قاتلة.. صاروخا غزة أثبتا فشل المنظومات الدفاعية التي تستتر خلفها إسرائيل  برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة المناطق

السابق قرار عاجل بشأن منفذ مذبحة المسجدين في نيوزيلندا
التالى بدء محاكمة منفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي بتهمة القتل